استاد الدوحة
كاريكاتير

اضواء على اندية ربع نهائى كاس الامير 

المصدر: طارق العتريس

img
  • قبل 1 سنة
  • Sun 30 April 2017
  • 11:06 PM
  • eye 519

بعد اسدال الستار على بطولة كأس قطر "كأس الفخر والعز" وبعد ان كشف النهائي عن هوية بطل النسخة الرابعة الذي توج باللقب بجدارة واستحقاق، تتواصل الاثارة والمتعة في كأس سمو الامير المفدى، تلك البطولة الاغلى التي تمثل مسك ختام الموسم الكروي "2016 - 2017" بالنسخة رقم 45. 
وينتظر الاربعة الكبار بداية من الدور ربع النهائي "لخويا والسد والريان والجيش" منافسيهم الاربعة الاخرين في التحدي الجديد وهم الغرافة والخور والخريطيات وام صلال، في 4 مواجهات من نار، وقد احسن اتحاد الكرة القطري صنعا باقامتها على مدار اربعة ايام متتالية لكي يتيح الفرصة امام جماهير الكرة القطرية لحضور المباريات والتشجيع من داخل الملعب. 
حيث يلتقي الاربعاء القادم الريان مع الغرافة ويلعب لخويا والخور يوم الخميس والسد مع الخريطيات يوم الجمعة والجيش مع ام صلال السبت القادم. 
وفي هذا التقرير الخاص سنحاول تسليط الاضواء على الفرسان الثمانية للدور ربع النهائي في اغلى الكؤوس من خلال استقراء الماضي والحاضر واستشراف المستقبل.
وباستثناء مواجهة الريان مع الغرافة التي تعد بمثابة نهائي مبكر، تسجل المواجهات الثلاث الاخرى حضورها لاول مرة في تاريخ المواجهات المباشرة بين الفرق الستة، بما يؤكد بشكل حقيقي على التغيير الحادث على خارطة المنافسة في اغلى البطولات. 
وهو ما تبين لنا عندما قمنا بالتفتيش في اوراق البطولات السابقة، اذ لم نسجل أي لقاء سابق في اغلى الكؤوس بين لخويا والخور، او بين السد والخريطيات او حتى بين الجيش وأم صلال اللذين سيلعبان اخر مباراة رسمية بعد قرار دمج نادي الجيش مع نادي لخويا تحت مسمى نادي دحيل الجديد.
-------------

كعب الفهود الأعلى تاريخياً أمام أسود الرهيب!
يعتبر لقاء الريان والغرافة بمثابة نهائي مبكر رغم اقامته في الدور ربع النهائي بين الفريقين عطفا على القدرات والامكانيات التي يملكها كلا الفريقين، بجانب الجماهيرية الكبيرة التي يحظى بها كلاهما. الريان صاحب الالقاب الستة سيواجه الغرافة صاحب الالقاب السبعة في البطولة.
وكانت اخر مرة فاز فيها الريان باللقب في موسم 2013 وفي المقابل فقد فاز الغرافة باللقب في اخر مرة في موسم 2012، وهو ما يؤكد امتلاك الفريقين خبرة الكؤوس وهما يبحثان معا عن الفوز باللقب من اجل انقاذ الموسم. 
تخطى الغرافة في الدور السابق فريق مسيمير بينما يبدأ الريان مشاركته بالبطولة بداية من الدور ربع النهائي. 
ويظهر تاريخ المواجهات المباشرة بين الفريقين في اغلى الكؤوس علو كعب الغرافة باستمرار حيث سبق وان التقيا من قبل في 6 لقاءات، والمثير ان ثلاثة منها كانت في النهائيات وقد حسمها الغرافة كلها لصالحه، وكان الاول في موسم 1996 وفاز الغرافة 5 - 2 وفي المرة الثانية في موسم 1997 وفاز الغرافة 3 - 2 بركلات الترجيح بعد التعادل 1 - 1 في الوقت الاصلي. 
كما التقى الفريقان مرتين في نصف النهائي في موسم 2002 عندما كانت البطولة تقام بنظام الذهاب والاياب وفاز الغرافة في الاولى 1 - 0 وفاز في الثانية 4 – 1، وفي المرة السادسة سجلت المرة الوحيدة التي التقى فيها الفريقان في مرحلة الدور ربع النهائي في موسم 2011 وهي ايضا المرة الوحيدة التي فاز فيها الريان على الغرافة في اغلى الكؤوس وانتهى اللقاء 2 – 1. 
وهو ما قد تعتبره جماهير الرهيب انه فأل خير. 
ولكن في الموسم الحالي فقد سجل لقاءا الفريقين في مسابقة دوري النجوم تفوقا للغرافة الذي فاز في القسم الاول 3 - 2 ثم كرر فوزه في القسم الثاني 2 – 1.
فهل تستمر الافضلية للغرافة بقيادة مدربه الحبيب الصادق على الريان مع مدربه الدنماركي مايكل لاودروب؟. 
---------------------------------------

لخويا يدشن حملة الدفاع عن اللقب أمام الخور 
في اللقاء الثاني بمرحلة ربع النهائي الذي سيجمع لخويا مع الخور فهو يجسد طرفي الواقعية والطموح الجارف، بين بطل الدوري الذي يفتتح مشاركته ويبدأ حملة الدفاع عن لقبه الوحيد في اغلى الكؤوس الذي انقذ به بلماضي موسم لخويا في العام الماضي، وفي المقابل فان الخور الذي كان ضمن المهددين بخطر الهبوط الى الدرجة الثانية ولكنه وجد نفسه في امان بعد قرار اتحاد الكرة بمنح الشحانية فرصة خوض المباراة الفاصلة امام قطر، ويعد لقاء الاربعاء بين الفريقين في اغلى الكؤوس غير مسبوق كونه يجمع الفريقين لاول مرة في مسابقة كأس الامير على مدى تاريخها، وقد تأهل الخور الى هذا الدور بعد ان لعب مباراتين من قبل، حيث فاز على معيذر بالمرحلة الثانية بثلاثية نظيفة، ثم فاز على السيلية بصعوبة في المرحلة الثانية بركلات الترجيح 4 - 2 بعدما نجح في تحويل تأخره الى تعادل وحسم فوزه بالترجيحية.
والخور الذي لم يذق من قبل طعم الفوز بأغلى الكؤوس على مدى 18 مشاركة سابقة يمني النفس بتحقيق مفاجأة تاريخية رغم صعوبة المهمة الا انها ليست مستحيلة.
وعلى العكس يتطلع لخويا الذي يسجل مشاركته التاسعة الى المضي قدما في البطولة ويبحث عن بطاقة التأهل للدور نصف النهائي يوم الخميس القادم قبل ان يخوض لقاءه القادم امام الفتح السعودي والاخير في دور المجموعات بدوري الابطال بعد ان حسم تأهله بصدارة المجموعة ولذا فهو يحارب على الجبهتين الاسيوية والمحلية في اغلى الكؤوس، وهدفه الحفاظ على لقبه لكي يظفر به للمرة الثانية على التوالي، وللعلم فان لقاءي الفريقين في دوري النجوم هذا الموسم قد انتهى بالتعادل 2 - 2 في القسم الاول وفاز لخويا بنصف دستة اهداف نظيفة في القسم الثاني.
***
«السد والخريطيات» صراع الأصالة والطموح 
 اللقاء الثالث سيجمع بين السد والخريطيات في مواجهة قوية بين الاصالة والتاريخ، في مواجهة الطموح والواقعية، الممثلة بفريق الخريطيات والسد صاحب الالقاب الـ 14 في اغلى الكؤوس وهي البطولة المحببة اليه والتي يتخصص فيها باستمرار على مدى تاريخه ويسعى بكل قوة الى استعادة الكأس التي فاز بها في الموسم قبل الماضي "2015" وهو مؤهل بكل قوة للذهاب الى ابعد نقطة عطفا على ما يملكه من امكانيات، وسيواجه السد الخريطيات في اغلى الكؤوس لاول مرة في تاريخ مواجهات الفريقين معا.
وفي المقابل سيواجه الخريطيات الزعيم بمعنويات كبيرة، بعد ان نجح في عبور الاهلي بالمرحلة الثالثة بفوز مثير بركلات الترجيح، وبعد ان نجح باصرار لاعبيه ورغبتهم في الفوز على العودة للقاء من بعيد رغم تأخره في النتيجة 1 - 3 حتى قبل النهاية بـ10 دقائق فقط، واستعاد الثقة والمعنويات بهذا التأهل المثير، ويتطلع فريق الخريطيات الذي يسجل مشاركته السابعة عشرة بالبطولة الى تفجير المفاجأة وقطع تذكرة التأهل الى الدور نصف النهائي في البطولة الغالية ويراهن مدربه احمد العجلاني باستمرار على حالة التركيز الذهني للاعبيه وعدم سقوطهم في الاخطاء الدفاعية امام هجوم الزعيم القوي، ويؤكد بقوله لـ(استاد الدوحة): لقد علمتني كرة القدم درسا مهما، وهو لا توجد مقابلة الفوز او الخسارة فيها محسومان قبل ان تلعبها، وهو ما يعكس شخصية المدرب الطموح الذي لا يعترف بالترشيحات وهو ما ينعكس على شخصية الفريق واللاعبين ككل.
والمعروف ان الخريطيات تحت قيادة احمد العجلاني قد خسر بصعوبة امام السد في القسم الثاني بدوري النجوم هذا الموسم بنتيجة 0 - 1 بهدف خيالي لمدافع السد ابراهيم ماجد، بعد ان خسر الخريطيات لقاء القسم الاول مع مدربه السابق البوسني عمار اوسيم بنتيجة 0 - 4.
***
الجيش مع أم صلال بطل «2008» مواجهة للتاريخ 
اللقاء الرابع والاخير قد يشهد اخر لقاء رسمي لفريق الجيش وقد يخالف الفريق العسكري كل التوقعات متسلحا بمعنويات لاعبيه العالية وبدون اية ضغوط عندما سيواجه فريق ام صلال، الخصم الصعب الذي لن يكون سهل المنال باي حال مع مدربه المصري الكفء الكابتن محمود جابر، وهو لقاء ايضا غير مسبوق بين الفريقين حيث لم يسبق لهما ان التقيا من قبل في مسابقة كأس سمو الامير.
 واللقاء بالتأكيد هو الاول والاخير للكتيبة في مواجهة صقور برزان بعد قرار دمج الجيش مع لخويا، وسيدخل الجيش الذي يسجل مشاركته الثامنة في اغلى الكؤوس لقاء السبت القادم بدون اية ضغوط وبهدف مواصلة مشواره حتى النهاية بعد ان خاض نهائي كأس قطر، لكي يترك ذكرى جميلة للتاريخ بعد قرار الدمج.
وعلى الجانب الاخر سيدخل ام صلال صاحب المركز الخامس بدوري النجوم المواجهة بعد ان تخطى الشحانية في المرحلة الثالثة بفوز غير مقنع 2 - 1 وافلت من مفاجأة الدقائق الاخيرة امام منافس جريح عاد الى الدرجتة الثانية، ويراهن مدرب ام صلال على اندفاع لاعبيه ورغبتهم في تحقيق انجاز مع المشاركة السابعة عشرة في الكأس الغالية ولديهم رغبة كبيرة في استعادة الذكريات الجميلة عندما فازوا باللقب في المرة الوحيدة موسم 2008، ورهان الصقور على قدرة لاعبيه على مفاجأة الجيش والذهاب الى الدور نصف النهائي، حيث يراهن مدرب ام صلال محمود جابر على الاداء القوي الذي قدموه في آخر مواجهة لعبها امام الجيش وانتهت بالتعادل الايجابي1 - 1 في القسم الثاني من دوري النجوم هذا الموسم، بعد ان خسر الفريق لقاء القسم الاول 2 - 4 مع المدرب التركي السابق بولنت.

برنامج ربع النهائي في أغلى الكؤوس

الملعب    الوقت    الفريقان المتباريان    اليوم والتاريخ
جاسم بن حمد    6:45    الريان & الغرافة    الاربعاء
3 – 5 - 2017
جاسم بن حمد    6:45    لخويا & الخور    الخميس
4 – 5 - 2017
عبدالله بن خليفة    6:45    السد & الخريطيات    الجمعة
5 – 5 - 2017
عبدالله بن خليفة    6:45    الجيش & ام صلال    السبت
6 – 5 - 2017

التعليقات

مقالات
السابق التالي