استاد الدوحة
كاريكاتير

هل عالجت الساعات الأخيرة من الميركاتو القطرى أخطاء الانتدابات المبكرة؟

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 2 سنة
  • Tue 04 October 2016
  • 5:40 AM
  • eye 400

حراك كبير عرفته الساعات الاخيرة التي سبقت إغلاق الاتحاد القطري لكرة القدم رسميا باب الانتقالات الصيفية ما أنجب الميركاتو الاكثر نشاطا على مستوى الانتقالات سواء للاعبين المحليين او الأجانب، وسط مفاجآت في تغيير وجهات بعض اللاعبين وإنجاز انتقال آخرين.

لكن هل يمكن ان يكون نشاط الساعات الأخيرة ولد من رحم معالجات لأخطاء في الانتدابات ارتكبتها الاندية خصوصا ان جل الصفقات الاخيرة لم تكن بصيغة استكمال التعاقدات المسموح للاندية بإبرامها على مستوى اللاعبين المحترفين، بل بصفة تعاقدات مع لاعبين جدد؟؟!! خلافا الى ان التعاقد مع المواطنين سار ايضا في اتجاه سد النقص في بعض المراكز التي تعاني وهنا ظهر من خلال تشخيص سريع بعد جولتين فقط من جولات دوري نجوم قطر قبل ان تتوقف المسابقة من اجل الاستحقاق الرسمي للمنتخب القطري المقبل على الدخول في منافسات الجولتين الثالثة والرابعة للدور الحاسم من تصفيات مونديال روسيا 2018.

لا يمكن للاندية التي كان لها تواجد فاعل في ساعات سوق الانتقال الاخير ان تنكر ان ما قامت به من تعديلات على مستوى التعاقدات هو نتاج تصحيح لانتدابات مبكرة لم تكن موفقة سواء في اختيار اللاعب او اختيار المركز، بعدما كشفت المنافسة الحقيقية عبر جولتي دوري نجوم قطر وجود اعطاب واضحة قد لا يتحمل المدرب وحده وزرها.. وعليه فإن امر الإقرار بوجود أخطاء في التعاقدات كان بمثابة التشخيص السليم الذي يعد نصف العلاج من خلال إجراء تعديل على التعاقدات التي وجب ان ترتبط ارتباطا وثيقا بالزاد البشري المتوفر لدى الاندية من لاعبين مواطنين، على اعتبار ان التعاقد مع المحترفين يتم وفقا للنواقص التي يعاني منها الفريق على مستوى لاعبيه المواطنين وما يتوفر عليه من عناصر وفقا للمراكز. 

 

الغرافة وتحسس الخلل 

الغرافة كان حاضرا في الساعات الأخيرة في الميركاتو الصيفي وأنجز صفقة التعاقد مع اللاعب الغاني رشيد صوماليا الذي يبدو ان مسألة ضمه من القادسية الكويتي قد سببت الكثير من المشاكل بين إدارة الاخير وانصاره، وهذا بحد ذاته امر يعد جيدا بالنسبة للفهود باعتباره شهادة تميز للاعب.

الإدارة لم تكن لتغلق باب التعاقدات مع اللاعبين المحترفين في ظل الإرهاصات التي يعاني منها الفريق خصوصا على مستوى وجود اكثر من ثلاثة مهاجمين محترفين في القائمة، مقابل لاعب وسط ارتكاز وهو الكوري الجنوبي كيوكي، وبالتالي كان من الأجدى ان يتم التعاقد مع لاعب مدافع منذ وقت مبكر بدلا من الانتظار حتى اللحظات الاخيرة، وهو ما يؤمن خيارات واسعة امام اختيار اللاعب، لكن يبدو أن المدرب بيدرو كاشينيا كان يخطط للإبقاء على الزاد البشري الحالي للفريق مكتفيا بالمدافعين المواطنين المتواجدين في صفوف الفريق ودعم التشكيلة بعدد اكبر من المهاجمين، بيد ان الوهن الكبير الذي ظهر عليه دفاع الفهود في الجولتين الاوليين من دوري نجوم قطر واستقبال شباك الفريق تسعة أهداف وضعت المدرب امام ضغوط كبيرة ودفعته لإطلاق تصريحات يقول فها ان فريقه بحاجة الى قائد للخط الخلفي.

عموما مسألة الاستغناء عن ديوكو لم تكن مفاجئة على اعتبار ان بيدرو كاشينيا لم يكن مقتنعا باللاعب الذي لم يشارك مع الفريق بالدوري، فكان انتقاله الى معيذر امرا جيدا بالنسبة للفريق الصاعد الى مصاف اندية الدرجة الأولى في حال تم استثمار قدرات هداف دوري نجوم قطر 2014 - 2015 بالشكل الجيد.

 

العربي.. والمخالصات

إذا كان فريق الاحلام قد عرف في فترة الانتقالات الحالية ككل نشاطا ربما يكون تاريخيا بعد ان ضم عديد الصفقات المميزة خصوصا المحلية منها بانتداب احمد عبدالمقصود ومن قبله طلال البلوشي وفاغنر ورامي فايز ومحمد جمعة ومحمد مبارك، لكن إدارة الأحلام كانت مجبرة على الظهور في الساعات الاخيرة من فترة الانتقالات بسبب عدم قدرتها اولا على تسجيل لاعبيها المحترفين الثلاثة عطفا على عدم وجود مخالصات مالية مع المحترفين السابقين وهو الشرط الذي يطلبه الاتحاد القطري لكرة القدم لتسجيل المحترفين الجدد، حتى ان الفريق لعب المباراة الأولى من الدوري بدون اي من محترفيه قبل ان يتم تدارك الامر ويظهر كل من مصطفى سال وايزيكيل في حين غاب باولينيو للإصابة.

واستمر حضور العربي الإجباري حتى اللحظات الاخيرة من الميركاتو الصيفي بسبب عقد اللاعب الإيراني اشكان الساري، فكان من الإدارة ان انهت الموضوع في الساعات الاخيرة واتمت قيد اللاعب التشيلي ذي الاصول الفلسطينية خمينيز، في حين يُحسب لإدارة العربي انها استطاعت ان تظفر بخدمات المدافع فيفان اسيكوا وان مر الأمر عبر الخريطيات الذي استعاد اللاعب من لخويا ثم باع عقده للعربي، مع الإشارة الى ان اللاعب يعاني حاليا من إصابة، لكن بعودته سيشكل إضافة قوية لدفاع الأحلام.. عموما الدخول العرباوي القوي في الساعات الاخيرة من الميركاتو الصيفي كان له دوافعه التي تنطوي على اخطاء حتى وإن كانت تلك الاخطاء تُحسب على الإدارة السابقة.

 

السيلية.. وانتقال الحرازي

صحيح ان صفقة انتقال عبدالرحمن الحرازي من السيلية الى الريان كانت قد اثيرت في الموسم الماضي لكنها لم تتم حينها، الامر الذي يعني ان مسألة انتقال اللاعب ليست جديدة.. بيد انها تمت ايضا في الساعات الاخيرة وهو امر كما قال عبداللـه العيدة رئيس نادي السيلية له اسبابه، لا نعرف هل تلك الاسباب تتعلق بشيء جديد تم بين الناديين، ام انها تندرج تحت ما كان الريان قد قدمه لفريق السيلية على مستوى الزاد البشري، او ربما بحسم انتقال بعض اللاعبين المعارين من الريان الى السيلية بشكل نهائي، في حين ثمة إمكانية ان يظفر الشواهين بخدمات لاعبين خلال فترة الانتقالات الشتوية او الصيف المقبل.

من الواضح ان التونسي سامي الطرابلسي كان احد ابرز اسباب عدم إتمام صفقة انتقال الحرازي الى الريان في الموسم الماضي، وربما يكون احد اسباب تأخير إتمام الصفقة حتى الساعات الأخيرة من فترة الانتقالات الصيفية الحالية.

 

أرقام قياسية للصاعدين.. ولكن 

سجل الصاعدان معيذر والشحانية ارقاما قياسية في شأن التعاقدات التي ابرمتها إدارتا الناديين من اجل تدعيم الصفوف والهدف طبعا هو السعي للبقاء ضمن مصاف أندية الدرجة الأولى موسما جديدا في مهمة لن تكون سهلة بالمرة خلال نسخة استثنائية من الدوري المحلي ستعرف هبوط اربعة فرق الى مصاف اندية الدرجة الثانية.

وكما كان نشاط الناديين واضحا منذ بداية فترة التسجيل وقيد اللاعبين، فقد تواصل النشاط ايضا في الساعات الاخيرة وظل السباق قائما بين الناديين في شأن الانفراد بأعلى رقم من التعاقدات خصوصا على مستوى اللاعبين المواطنين.

معيذر أجرى تغييرا يعد جريئا بعدما استغنى عن لاعب الوسط الاوروجوياني ماتيا مير وسجل ديوكو بديلا عنه، في إشارة الى ان المدرب فيليب بورل شخّص اسباب وهن فريقه في الجولتين الاوليين بدوري نجوم قطر بتواضع في المردود الهجومي، ما دفعه الى التعاقد مع ديوكو لينضم الى الاردني محمود زعترة، مع الإشارة الى ان نجاح ديوكو مع معيذر يبدو مرهونا بقدرة الفريق على تقديم العون للمهاجم الهداف.

اما الشيحانية فقد واصل نشاطه على مستوى اللاعبين المواطنين بعدما تعاقد مع المدافع طاهر زكريا قادما من الريان.. ولعل سبب تأخر إتمام تلك الصفقة يعود الى اعتراض المدرب خورخي فوساتي المدرب السابق للريان والمنتقل لتدريب المنتخب القطري.

وعلى الرغم من كثرة تعاقدات الناديين مع لاعبين محليين، بيد ان جل تلك الصفقات مع كل التقدير للاعبين المنتقلين الى الناديين لم تكن بمستوى الطموح، فأغلب اللاعبين المنتقلين لصفوف الناديين عانوا من دكة الاحتياط ولم يقو أي منهم على فرض نفسه اساسيا في صفوف فريقه المنتقل منه.

 

الخريطيات.. ومشكلة فتوحي

تداعيات مشكلة لاعب النصر الإماراتي فاندرلي أرخت بظلالها سلبا على تعاقد الخريطيات مع المغربي ادريس فتوحي الحاصل على الجنسية الاندونيسية، الى ان حسم الخريطيات الامر بالتعاقد مع الأسترالي اريك بارتالو اللاعب السابق لتشونبوك الكوري.

التأخير هنا يبدو مبررا على اعتبار ان إدارة الخريطيات انتظرت الرد من السفارة الاندونيسية على خطاب التأكد من سلامة الجنسية التي حصل عليها إدريس فتوحي، وطال الانتظار دون ان يأتي الرد الفعلي، فخشيت الإدارة ان يتم إغلاق فترة القيد دون حسم، فلجأت الى إنهاء عقد اللاعب بالتراضي وتعاقدت مع اللاعب الأسترالي الذي يلعب في ذات المركز الذي يلعب به فتوحي.

الغريب في الامر ان الخريطيات استطاع ان يستعيد لاعبه السابق فيفيان اسي كوا من لخويا، لكن الإدارة سرعان ما باعت عقد اللاعب الى العربي في الوقت الذي كان من الممكن ان يكون إضافة للفريق المقبل على معركة شرسة من اجل البقاء في دوري الدرجة الاولى.

عموما، انجبت تعاقدت الاندية مع المحترفين بشكل عام ظهور 21 لاعبا سيسجلون حضورهم الاول بدوري نجوم قطر وهم: المالي سيدو كيتا (الجيش) والجزائري يوغرطه حمرون (السد) والمغربي يوسف العربي (لخويا) والبرازيلي اليف دوس والاردني ثائر البواب (ام صلال) والايفواري ياسو (الاهلي) والكاميروني ايفولو (السيلية) والسنغالي مصطفى سال والفلسطيني خمينيز (العربي) والكويتي سلطان العنزي (الخور) والاوروغوياني اوليفيرا والباراغوياني بابلو زيبالوس (الوكرة) والمغربي عبدالمولى برابح والكونغولي جيرميبو بوكيلا والاسترالي ايريك بارتالو (الخريطيات) والبرازيليان برونو اجيار ووليانس وستر والاردني محمود زعترة (معيذر) والجزائريان خالد غورمي ومحمد طيايبة (الشحانية) والغاني رشيد صوماليا (الغرافة).

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي