استاد الدوحة
كاريكاتير

في مستهل مشوار الفريقين في المجموعة الثانية من كأس QSL.. الريان يتجاوز الأهلي بثلاثية

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 1 اسبوع
  • Mon 10 September 2018
  • 9:44 AM
  • eye 98

لم يجد الريان الكثير من العناء لتجاوز الأهلي بثلاثية دون رد في مستهل مشوار الفريقين في استهلال كأس QSL في اللقاء الذي جرى على استاد ثاني بن جاسم بنادي الغرافة لحساب المجموعة الثانية من منافسات البطولة التي تلعب في فترات توقف دوري نجوم QNB.

الريان الذي لعب بتشكيلة جلها من الصف الأول، وجد بعض العناد من الأهلي في النصف الاول من الشوط الاول قبل ان يفرض هيمنته على المجريات بمساعدة دفاع العميد الذي انهار بعد الوقوع في اخطاء ساذجة استثمرها الثنائي تاباتا وسيبستيان في تبادل تسجيل الثلاثية.

البداية كانت من تاباتا الذي استثمر كرة ثابتة اثر خطأ كسبه سيبستيان ليسجل هدف السبق بطريقة جميلة في الدقيقة 37 قبل ان يعود سيبستيان ليسجل الهدف الثاني بعد دقيقتين فقط مستثمرا تمريرة ابراهيم عبدالحليم العرضية في الدقيقة 39.. وقبل النهاية بسبع دقائق مرر تاباتا كرة عميقة ضربت دفاع العميد مجددا وجعلت سيبستيان في مواجهة الحارس ايفانيلدو مسجلا الهدف الثالث في الدقيقة 82.

 

استحواذ رياني وخطورة أهلاوية

عرفت المباراة بداية قوية من خلال ندية وتكافؤ بين الفريقين، فبالرغم من أفضلية الريان على مستوى الاستحواذ معولا على تواجد عدد كبير جدا من لاعبي الصف الأول، يتقدمهم تاباتا وسيبستيان وأحمد عبدالمقصود والكوري كو والكربي، الا ان الأهلي عرف كيفية التعامل مع الواقع الذي فرضه المنافس معولا على خبرات لاعبيه محسن متولي ودي يونغ وعلي قادري وعبدالرحمن محمد.

صحيح ان الريان كشف عن رغبة هجومية من خلال بحث متواصل عن طرق العبور الى مرمى الحارس ايفانيلدو فكاد سيبستيان ان يسجل مبكرا عندما وصلته كرة كو العميقة لكن المدافع بنسون تدخل في الوقت المناسب، لكن الأهلي أحسن بالمقابل إغلاق مناطقه الخلفية دون أن يكتفي بالدور الدفاعي فقط بل ظل لاعبوه ينفذون هجمات مضادة سريعة بغية استثمار تقدم لاعبي الريان وهو ما أثمر عن اول مشاهد الخطورة للعميد عندما مرر علي قادري لمتولي ليسدد هذا الأخير كرة قوية علت العارضة في الدقيقة 24، غير ان الفرصة الأكثر خطورة جاءت بعد دقيقتين فقط عندما  مرر محسن متولي لبارو صديقي داخل المنطقة هيأها هذا الأخير لعبدالرحمن محمد الذي اطلقها قوية لتنوب العارضة عن الحارس عمر باري في صد الكرة في الدقيقة 26.

 

انهيار وهدفان في دقيقتين

رغم المؤشرات الأولية التي أكدت على واقعية العميد الأهلاوي من خلال القوة الدفاعية والفعالية الهجومية، الا ان ما جرى بعد ذلك كان مغايرا، حيث بات الخط الخلفي يُضرب بكل سهولة فكانت البداية مع تمريرة الكوري كو التي وضعت سيبستيان في وضع انفراد ليجد بنسون نفسه مجبرا على ارتكاب خطأ ضد سيبستيان على مشارف المنطقة كسب على إثره الريان ضربة حرة نفذها المتخصص تاباتا بالطريقة المعهودة مسجلا الهدف الأول في الدقيقة 37.

الخطأ الدفاعي الأهلاوي تكرر عقب دقيقتين فقط على هدف السبق عندما توغل إبراهيم عبدالحليم من الجهة اليسرى وعكس كرة على قدم سيبستيان غير المراقب حولها الى الشباك هدف الريان الثاني في الدقيقة 39 الأمر الذي منح الرهيب أريحية كبيرة بعد التقدم بهدفين.

 

صحوة منقوصة وحسم

تخلى الأهلي في الشوط الثاني عن الحذر الدفاعي ومارس ضغطاً عالياً على الريان في منتصف ملعبه من اجل تقليص النتيجة في وقت مبكر، في حين قابل الريان هذا المعطى بهدوء اكبر وثقة التقدم بالهدفين فتراجع الى الخلف بعض الشيء وبات أكثر حرصا من الناحية الدفاعية سعيا لمنع الأهلي من التسجيل وكسب دافع العودة الى المباراة، ليبدو وأن الأهلي بات الطرف الافضل لكن دون قدرة على إحداث الخطورة الحقيقية على مرمى عمر باري، باستثناء الكرة التي خطفها بارو صديقي من المدافع زياد علي ليواجه عمر باري ويسدد ضعيفة ابعدها هذا الأخير لركنية.

عدة تبديلات أجراها مدرب الريان أسهمت في إعادة حيوية ألعاب الفريق الذي سرعان ما استعاد افضليته من خلال مجموعة من اللاعبين الصغار على غرار موفق عوض والسعدي الأمر الذي حرر تاباتا الذي مارس هوايته في الصناعة عندما ضرب دفاع الأهلي بتمريرة عميقة وضعت سيبستيان في مواجهة الحارس فلم يتوان هذا الأخير عن وضع الكرة في الشباك هدف الريان الثالث في الدقيقة 82.

 

بطاقة المباراة

الفريقان: الريان - الأهلي

المناسبة: الجولة الاولى - المجموعة الثانية كأس QSL

النتيجة: فوز الريان 3 - صفر

الأهداف: تاباتا د37، سيبستيان د39 ، 82

التعليقات

مقالات
السابق التالي