استاد الدوحة
كاريكاتير

قدم عرضاً طيباً رغم الغيابات المؤثرة.. العنابي يفوز على المنتخب الصيني ودياً بهدف المعز

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 2 اسبوع
  • Sat 08 September 2018
  • 9:32 AM
  • eye 112

حقق المنتخب القطري انتصاراً معنوياً على حساب المنتخب الصيني بهدف دون رد في اللقاء الودي الذي جرى أمس على استاد خليفة الدولي في إطار تحضيرات المنتخبين لخوض غمار نهائيات كأس اسيا التي ستقام في الإمارات خلال الفترة من الخامس من يناير وحتى الأول من فبراير المقبلين، حيث يلعب العنابي في المجموعة الخامسة التي تضم لبنان وكوريا الشمالية والسعودية، في حين يلعب المنتخب الصيني في المجموعة الثالثة التي تضم كوريا الجنوبية وقيرغستان والفلبين.

العنابي كان الطرف الأفضل طيلة أحداث المباراة وفرض هيمنته على المجريات خصوصا في الشوط الاول الذي عرف تسجيل هدف المباراة الوحيد عن طريق المعز علي الذي استثمر عرضية بيدرو المتقنة في الدقيقة 24.

المنتخب القطري اهدر عديد الفرص السهلة من اجل تعزيز النتيجة خصوصا في الشوط الثاني الذي شهد اندفاعاً صينياً بحثاً عن التعديل، بيد ان التسرع حال دون تعزيز التقدم.

 

أفضل الخيارات المتاحة

حافظ الإسباني فليكس سانشيز على النهج المعتاد من خلال توزيع 4 – 2 – 3 - 1 الذي ماانفك يعتمده منذ توليه تدريب العنابي وفق توظيف عرف بعض المستجدات في ظل الغيابات التي عانى منها الفريق الوطني، فلعب يوسف حسن في حراسة المرمى، فيما شكل بسام هشام وطارق سلمان ثنائي قلب الدفاع ولعب عبدالكريم حسن كظهير ايسر وبيدرو كظهير أيمن وشكل بوعلام خوخي مع عاصم مادبو ثنائي الارتكاز، في حين سقط الثلاثي حسن الهيدوس وعبدالعزيز حاتم وأكرم عفيف خلف المعز علي رأس الحربة الوحيد.. وبالمقابل، عمد المنتخب الصيني إلى تكثيف تواجده في منطقة العمليات من خلال الاعتماد على خمسة لاعبين مع الميل لاستثمار الاطراف من خلال انطلاقات سريعة لإشغال رأسي الحربة وولي زهينغ زهي.

العنابي احتاج بعض الوقت لإظهار الفعالية الهجومية خصوصا في ظل البداية الحذرة للمنتخب الصيني التي لم تمنع خوخي من صياغة هجمة منسقة عندما مرر للمعز الذي حول الكرة بدوره لأكرم عفيف داخل المنطقة اراد هذا الأخير إعادتها مرة اخرى للمعز داخل المنطقة لكن الدفاع تدخل وأنهى الموقف في الدقيقة التاسعة.

 

استحواذ وتهديد وتقدم

بسط العنابي أفضليته على المجريات رويداً رويدا خصوصا بعدما أظهر بوعلام ومادبو دوراً مزدوجاً بين الدفاع والإسناد الهجومي من عمق منطقة العمليات، فكان أن أثمر هذا الإسناد عن فرصة حقيقية عندما ارسل مادبو كرة خلف الدفاع وصلت لعبدالعزيز حاتم حولها بدوره للمعز الذي سددها قوية لامست العارضة وأكملت طريقها الى الخارج في الدقيقة 16، قبل أن يحاول بوعلام من خلال تسديدة قوية مرت بجوار القائم في الدقيقة 24.

كل ذلك كان بمثابة مقدمة لهدف سبق كان يُطبخ على نار هادئة.. فهذا الهيدوس يمر ويمرر كرة لبيدرو من الجهة اليمنى راوغ هذا الأخير وأرسل كرة عرضية مرت من الدفاع الصيني ووصلت للمعز علي غير المراقب وضعها في الشباك هدف السبق للعنابي في الدقيقة 24.

 

سيناريو جديد بذات الأفضلية

فرض التأخر على المنتخب الصيني تغيير نهجه من خلال تفعيل العمل الهجومي ومحاولة الضغط على لاعبي العنابي في نصف ملعبهم، لكن سرعان ما أوجد رفاق الهيدوس الحلول من خلال الاعتماد على المرتدات السريعة لاستثمار المساحات التي خلفها تقدم اشبال المدرب الإيطالي مارتشيلو ليبي، الأمر الذي أثمر عن تهديدات خطيرة أبقت أفضلية العنابي على حالها، حيث توغل أكرم عفيف ومرر كرة لخوخي بوعلام خلف الدفاع سددها الأخير في الشباك الجانبية في الدقيقة 30، فيما مرر الهيدوس كرة للمعز داخل المنطقة سددها قوية علت العارضة في الدقيقة 36 ومع الانفاس الأخيرة للحصة الأولى قاد المعز مرتدة سريعة ومرر لأكرم المنطلق للأمام ليتعرض هذا الأخير لإعثار كسب على إثره ركلة حرة نفذها الهيدوس قريبة جدا من قائم المرمى الصيني في الدقيقة 45.

 

إهدار غريب لفرص سهلة

صحيح ان المنتخب الصيني بدأ الشوط الثاني بشكل أفضل خصوصا بعد التبديلات التي أجراها المدرب مارتشيلو ليبي وقلب بها أسلوب اللعب وبات يعتمد على ثلاثة مهاجمين، بيد ان ذلك لم يوقف خطورة الفرص العنابية التي جاءت هذه المرة من أخطاء فردية ارتكبها دفاع الضيوف، ما أثمر عن فرص خرافية سنحت للمعز علي ورفاقه من اجل تعزيز النتيجة وإثقال كاهل المنتخب الصيني الباحث عن العودة الى المباراة لكن دون طائل.

حسن الهيدوس كان وراء الفرصة الأولى عندما ضغط على قلب الدفاع زانغ لينغ واستخلص الكرة ومررها لعبدالعزيز حاتم داخل المنطقة سددها هذا الاخير في الزاوية التي يقف فيها حارس المرمى في الدقيقة 58.. غير ان الفرصة الثانية كانت أكثر خطورة وسهولة للتسجيل عندما كرر المعز ما فعله الهيدوس واستخلص الكرة من زهانغ تشينغ ومرر لأكرم عفيف الذي حول الكرة بدوره لعبدالعزيز حاتم الذي سددها أرضية ارتدت من القائم وتهادت امام المعز والمرمى مشرع ليسدد هذا الأخير بتسرع فوق العارضة في الدقيقة 64.. ورغم السيطرة التي فرضها المنتخب الصيني في الدقائق الأخيرة خصوصا بعد التبديلات التي اجراها سانشيز، الا ان ذلك لم يغير من واقع تفوق العنابي الذي أنهى المباراة بانتصار معنوي جيد.

 

باولو أتوري في المدرجات

شهدت المباراة حضور البرازيلي باولو اتوري الذي سبق له وأن أشرف على تدريب العنابيين الأول والاولمبي ونادي الريان والذي يتواجد حاليا في الدوحة في زيارة خاصة وتابع مباراة العنابي والصين كاملة.

يذكر ان أتوري يشرف حاليا على تدريب فريق لوغاريتس ليزغراد البلغاري الذي تولى إدارته الفنية الموسم الحالي بعدما كان قد قاد اتلتيكو برانينسي في الموسم الماضي.

 

بطاقة المباراة

المنتخبان: العنابي - الصين

المناسبة: مباراة ودية دولية

النتيجة: فوز العنابي بهدف دون رد

الأهداف: المعز علي في الدقيقة 24

الحكام: طاقم كويتي مكون من علي شعبان للساحة وساعده حمود السهلي وعباس غلوم

التشكيل:

العنابي: يوسف حسن، بيدرو،عبدالكريم حسن، عبدالعزيز حاتم، حسن الهيدوس، أكرم عفيف، بسام هشام، بوعلام خوخي، المعز علي (هاشم علي)، طارق سلمان، عاصم مادبو (أحمد فتحي).

الصين: يان جونغ، يوو يانغ، زانغ لي، فينغ تشياو، وولي، زهينغ زهي، زهانغ تشينغ، غاو لين، يوهاي، زهانغ تشي، بياو شينغ.

التعليقات

مقالات
السابق التالي