استاد الدوحة
كاريكاتير

سيطروا على بطولات الواعدين.. والسداوية والأهلاوية اكتفوا بالظهور المتميز.. واعدو الدحيل والغرافة تألقوا وقدموا موسماً حافلاً بالنتائج الرا

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 4 اسبوع
  • Sat 01 September 2018
  • 9:40 AM
  • eye 115

تحظى فئة الواعدين تحت 13 عاما باهتمام كبير من المعنيين بالأندية القطرية الذين يتولون قيادة وإدارة قطاعات الفئات السنية باعتبارها المرحلة التأسيسية الأولى لفرق الفئات الأخرى الأكبر عمرا، إذ تشكل هذه الفئة النواة الأولى لفرق الفئات السنية الخمس - مواليد تحت 13 و14 و15 و17 و19 عاما - التي تأتي بعد فئات البراعم الأولى الأربع - فئات 7 / 8 أعوام و9 و10 و11 عاما -.

إذاً، ففئة الواعدين تحت 13 عاما يمكن القول انها الفئة التي ترتكز عليها فرق الفئات السنية بمراحلها العمرية الخمس بداية بالواعدين ثم فئة الأمل تحت 14 عاما، فالأشبال تحت 15 عاما، والناشئين تحت 17 عاما، وصولا إلى فئة الشباب تحت 19 عاما، وتُنظّم لفرق هذه الفئات السنية الخمس البطولات التنافسية المعروفة كبطولات الدوري والكأس وما يلحقها من بطولات أخرى كبطولات المربع الذهبي الشبيهة بالبطولات الخاصة بالفرق الأولى للاعبين المحترفين، بينما فرق مراحل البراعم الأولى الأربع لا تنظم لها بطولات دوريات وكؤوس، بل تقام لفرقها مهرجانات خاصة يجري تقييم فرق البراعم من خلالها، ومن أجل ذلك ففئة الواعدين تحظى بأهمية خاصة لدى قطاعات الفئات بالأندية باعتبارها تُمهد للاعبين الصغار والشباب الانخراط في مسابقات تنافسية لتقييم مستوياتهم ومدى تطورهم.

وكما فعلنا مع الفئات الأخرى في حديثنا ورصدنا لفرقها وبطولاتها خلال الموسم الأخير، سنتحدث ونرصد فرق وبطولات فئة الواعدين التي شهدت تألق بعض الفرق خلال بطولات الموسم الثلاث، وفي مقدمة هذه الفرق «الدحيل والغرافة والسد والأهلي»، وهي الفرق صاحبة المراكز الأربعة الأولى التي شكّلت المربع الذهبي للدوري.

 

الدوري وصراع الدحيل والغرافة

شهد الموسم الأخير 2017 - 2018 بروزا ملحوظا لفرق فئات نادي الدحيل التي حصلت على أكبر عدد من الالقاب - ستة ألقاب - وفي مقدمتها لقب دوري الواعدين، وتوزعت الألقاب الستة بين 3 ألقاب دوريات لفرق الواعدين والأمل والأشبال، وثلاثة ألقاب كؤوس لفرق الواعدين والأمل والشباب، ليتقدم الدحيل ترتيب نقاط التفوق لأندية الدرجة الأولى قبل ناديي السد والغرافة صاحبي المركزين الثاني والثالث بالترتيب النهائي للموسم.

وبالحديث عن فئة الواعدين، فلقد تفرد فريق واعدي الدحيل، وتميز كأفضل الفرق خلال الموسم بحصوله على لقبي بطولتي الدوري والكأس.

وتفوقت مواهب الدحيل، وحسمت الفوز بلقب الدوري على حساب المنافس الأبرز فريق واعدي الغرافة بالرغم من تساوي الفريقين بالمحصلة النقطية - 49 نقطة - إثر فوز كل منهما في 16 مواجهة والتعادل في مواجهة وخسارة مواجهة وحيدة خلال 18 مواجهة هي مجموع مواجهات الدوري.

وكانت الأفضلية لمواهب الدحيل بفضل عدد الأهداف المسجلة الأكثر وفارق الأهداف، ويجب الإشادة هنا بالمواهب الغرفاوية التي قدمت موسما رائعا، ويمكن اعتبارها البطل غير المتوج لبطولة الدوري. وخلال منافسات الدوري قدمت بعض الفرق الأخرى مستويات متميزة حصلت بفضلها على نتائج جيدة كفريق السد صاحب المركز الثالث، وفريق الأهلي رابع الترتيب.

 

لقب الكأس لمواهب الدحيل

شهدت بطولات كؤوس الفئات للموسم الفائت بروز فريق واعدي الدحيل الذي واصل تحقيقه للنتائج المبهرة، وأحرز لقب بطولة كأس الواعدين بعد منافسات قوية خاضها بنجاح وختمها بوصوله الى النهائي وانتصاره على السد بثلاثة أهداف لهدفين، ليجمع بين الدوري والكأس.

وكانت مسيرة الدحيل البطل والسد الوصيف بالبطولة قد بدأت من الدور ثمن النهائي للبطولة حينما انتصر الدحيل بطل الدوري بصعوبة على منافسه فريق قطر ثامن الدوري بثلاثة أهداف لهدفين، وبدوره السد ثالث الدوري اكتسح منافسه معيذر بطل دوري الدرجة الثانية برباعية نظيفة لينتقلا معا إلى الدور ربع النهائي الذي شهد فوز الدحيل على أم صلال تاسع الدوري بصعوبة أيضا بهدفين لهدف، بينما استطاع السد أيضا اكتساح الشمال رابع دوري الدرجة الثانية بعشرة أهداف بيضاء، لتنتقل مواهب الدحيل والسد إلى الدور نصف النهائي ويفوز الدحيل على الريان خامس الدوري بثلاثة أهداف لهدف، وينتصر السد على الغرافة ثاني الدوري بثلاثة أهداف لهدفين ليتأهلا إلى النهائي الذي شهد تتويج الدحيل على حساب السد.

 

«الغرفاوية».. أبطال مربع الذهب 

كعادتها في كل موسم سجلت فرق الغرافة حضورا متميزا  خلال البطولات المختلفة بالموسم الأخير، وبفضل تميزها استطاعت الفوز بثلاثة ألقاب، في مقدمتها لقب كأس المربع الذهبي لدوري الواعدين بالإضافة للقبي دوري الشباب، وكأس المربع الذهبي لدوري الشباب.

وتمكن الغرفاوية من نيل كأس المربع الذهبي لدوري الواعدين بعد اكتساحهم لواعدي الدحيل في النهائي بستة أهداف مقابل ثلاثة، والأكيد أن هذا الانتصار الكبير على بطل الدوري والكأس دلل على قوتهم واحقيتهم بنيل لقب الدوري الذي نافسوا عليه بكل قوة.

وكان المربع الذهبي الذي تكون من رباعي مقدمة ترتيب الدوري - الدحيل والغرافة والسد والأهلي -قد شهد في دوره نصف النهائي فوز الغرافة على السد 4 - 1، وانتصار الدحيل 4 - 0 على الأهلي ليتوج بعدها الغرفاوية بفضل تفوقهم على الدحيل.

التعليقات

مقالات
السابق التالي