استاد الدوحة
كاريكاتير

اختلاف كبير جداً بينهما في الطموح.. الريان والخريطيات.. مباراة غير متكافئة

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 3 شهر
  • Sat 01 September 2018
  • 9:33 AM
  • eye 188

يتطلع الريان للعودة إلى سكة الانتصارات عبر بوابة الخريطيات في المباراة التي سيتواجهان فيها مساء اليوم على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد ضمن منافسات الجولة الرابعة من دوري نجوم QNB.

ويحتل الريان المركز الخامس برصيد 5 نقاط، بينما يحتل الخريطيات المركز الثاني عشر والأخير بلا رصيد بسبب تعرضه إلى الخسارة في الجولات الثلاث الماضية.

ويتأخر «الرهيب» الذي يمني النفس في أن يكون منافسا قويا على لقب المسابقة بفارق نقطتين عن السد والدحيل اللذين يتقاسمان الصدارة مع أفضلية للفريق السداوي الذي يتقدم فيها بأفضلية فارق الأهداف عن حامل اللقب الدحيل.

أما «الصواعق» فليس لهم من طموح كما هي العادة كل موسم سوى البقاء غير أنه يجب عليهم أولا هذه المرة أن يشرعوا في انتشال أنفسهم من قاع الترتيب الذي يغرقون فيه.

ومن الناحية المنطقية تصب الترشيحات في صالح الريان، بينما يراهن الخريطيات على تغييرات رئيسية أدخلها على صفوفه خلال فترة التوقف ويأمل أن يدشن بها رحلة خروجه ومغادرته لمنطقة الهبوط التي يمكث بها.

 

الخطأ ممنوع على «الرهيب»

على الرغم من أن الريان تعثر في مباراتين بالتعادل ولم يفز إلا في واحدة فإن الترشيحات والتوقعات ترجح كفته لتخطي الخريطيات واستعادة نغمة الفوز والانطلاق من جديد في منافسة السد والدحيل على الصدارة واللقب.

وكان الرهيب الذي دشن الموسم الجاري تحت قيادة مدربه الجديد الأرجنتيني رودولفو أروابارينا الذي تولى المسؤولية الفنية بدلا من الدانماركي مايكل لاودروب بإحراز كأس الشيخ جاسم (السوبر) عقب فوزه على الدحيل بضربات الترجيح 5 - 3 في المباراة التي انتهى وقتها الأصلي بالتعادل 1 – 1، كان قد أحرز النقاط الثلاث في الجولة الأولى بفوزه على الأهلي 2 - 0 إلا أنه سقط بفخ التعادل أمام أم صلال 1 - 1 والدحيل 0 - 0.

ومن المتوقع أن يلجأ مدرب الريان إلى الاعتماد على خدمات مواطنه جوناثان مينديز بعد أن تم تسجيله رسميا في قائمة الفريق ليصبح المحترف الثالث في صفوف الفريق إلى جانب كل من المدافع الأوروغوياني غونزالو فييرا ولاعب الوسط الكوري الجنوبي كو ميونغ جين.

وقد يسهم جوناثان اليوم في قيادة خط هجوم «الرهيب» الذي خرج منه في الأيام القليلة الماضية المغربي عبدالرزاق حمدالـله الذي انفصل عنه بالتراضي بعد موسم واحد دافع فيه عن ألوانه لينتقل للعب في النصر السعودي.

 

«الصواعق» يراهنون على التغيير

تتجدد معاناة الخريطيات مع الصراع ضد خطر الهبوط الذي يهدده حيث إنه كان الموسم الماضي قد احتل المركز الحادي عشر ما قبل الأخير فلعب المباراة الفاصلة أمام الوكرة وصيف بطل دوري الدرجة الثانية الا أنه لحسن حظه تمكن من الفوز عليه 2 - 1 ليضمن البقاء والاستمرار بدوري الدرجة الأولى.

وبقي «الصواعق» في الدوامة ذاتها عند انطلاقة المسابقة بالموسم الجديد رغم التغييرات التي قامت بها إدارة النادي في صيف الانتقالات بالتعاقد مع المدرب التونسي ناصيف البياوي الذي قاد الخور الموسم الماضي وضم ثلاثة محترفين جدد، هم المدافع العراقي علي عطية والمغربيان لاعب الوسط يوسف الكناوي والمهاجم عبدالهادي حلحول.

ولكن حال الخريطيات لم يصبح أفضل بل ازداد سوءا، لاسيما أنه فرط في هدافه المغربي رشيد تيبركانين الذي لم ينجح في الاحتفاظ به وانتقل إلى السيلية.

وقد مني «الصواعق» بثلاث هزائم على يد كل من السد 0 - 6 والشحانية 0 - 1 والعربي 0 - 1 عجلت بإقالة المدرب البياوي والتغيير المبكر جدا ليوسف الكناوي وعبدالهادي حلحول.

وتم التعاقد مع المدرب المغربي عزيز العامري واستعارة لاعبْي الوسط الهجومي الروماني فالانتين لازار من السيلية والجزائري يوغرطة حمرون من السد.

وتراهن إدارة الخريطيات على أن تقدم هذه التغييرات إضافة قوية للفريق وأن تسهم في إصلاح حاله وخروجه من الأزمة التي يعاني منها.

 

بطاقة المباراة

 الفريقان: الريان – الخريطيات

التاريخ: السبت 1 سبتمبر 2018

المناسبة: الجولة الرابعة – دوري نجوم QNB

الملعب: جاسم بن حمد

التوقيت: الخامسة و10 دقائق

التعليقات

مقالات
السابق التالي