استاد الدوحة
كاريكاتير

هل يُكرم يوفنتوس وبايرن وفادة ريال مدريد وبرشلونة؟

المصدر: محمد حماده

img
  • قبل 2 سنة
  • Sun 09 April 2017
  • 11:31 PM
  • eye 475

 ما حدث مساء السبت في بطولات ايطاليا وألمانيا واسبانيا يؤشر وبكل موضوعية الى أن فرصة كل من يوفنتوس وبايرن ميونيخ متاحة ليتفوقا على الضيفين برشلونة وريال مدريد في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا الثلاثاء والأربعاء.. وحتى يأمن الفريقان الإيطالي والألماني شر مباراتي الإياب في 19 و18 الجاري فيجب أن يكون التفوق بأكثر من هدف.. والثلاثاء والأربعاء ايضاً يحل موناكو متصدر الدوري الفرنسي ضيفاً على خصمه الألماني بوروسيا دورتموند المتخمة صفوفه بالإصابات و"التشوهات"، في حين يتوجه ليستر سيتي الى مدريد لمقارعة أتلتيكو العنيد والذي ينشد العبور الى نصف النهائي للمرة الثالثة في أربعة مواسم.

يوفنتوس – برشلونة
يمضي القطب الإيطالي بقوة نحو انتزاع اللقب المحلي للمرة السادسة على التوالي، وقد أجرى اختباراً ناجحاً السبت عندما تخطى ضيفه كييفو بهدفين لمهاجمه الأرجنتيني هيغواين الذي رفع غلته في موسمه الأول مع الفريق الى 21 هدفاً مع تميز لمواطنه الشاب ديبالا صاحب التمريرة الحاسمة في الهدف الأول وكان وراء الهدف الثاني.. كذلك لعب هيغواين وديبالا الدور الأبرز في بلوغ يوفنتوس نهائي كأس إيطاليا (ضد لاتسيو في 2 يونيو) بعدما تخلص من نابولي (ذهاباً 2 - 3 مع هدفين لهيغواين وإياباً 3 - 1 مع هدفين لديبالا وواحد لهيغواين). 
 وأمام كييفو شارك بوفون- ليخشتاينر وبارزاليي وروغاني وأليكس ساندرو- ماركيزيو وخضيرة- كوادرادو وديبالا وستورارو- هيغواين.. وترك المدرب أليغري أكثر من أساسي على مقعد البدلاء أمثال داني ألفيش وبونوتشي وكييلليني وبيانيتش.. يمكن أن يلعب بطريقة 4 – 2 – 3 - 1 كما يمكن أن يقلبها الى 3 – 4 - 3 في أي وقت.. تكمن قوة الفريق في تنظيمه الدفاعي وإن كان نابولي وروما يتفوقان عليه هجومياً (69 و65 هدفاً مقابل 62).
وستكون المباراة الثامنة ليوفنتوس ضد برشلونة (منها إثنتان في كأس الكؤوس).. ولن ينسى القطب الإيطالي ابداً كيف خسر أمام القطب الكتالوني 1 - 3 في نهائي دوري الأبطال 2014 - 2015.. وفرصته سانحة في التفوق ذهاباً لأن الشك ينخر في نفوس لاعبي برشلونة الذين لا يثبتون على مستوى.
نادراً ما يتفوق برشلونة في غياب ميسي، ولكن إذا لم يكن الأخير في يومه لا يعود الفريق في منأى عن المفاجأة، وهذا ما حدث مساء السبت على أرض ملقة الذي دخل المباراة وهو في المركز الرابع عشر وفاز بهدفين من دون رد بمعدل هدف واحد في كل شوط، وبين الهدفين طُرد نيمار من المباراة في الدقيقة 65 بعدما رفعت البطاقة الصفراء في وجهه مرتين.. وغاب بيكيه وراكيتيتش عن الجولة 31 بداعي الإيقاف فشارك ماتيو الى جانب مواطنه الفرنسي أومتيتي في قلب الدفاع مع الظهيرين ماسكيرانو وجوردي ألبا، وتشكل خط الوسط من بوسكتس واندري غوميش ودينيس سواريز، وتواجد ميسي ولويس سواريز ونيمار في الأمام وتير شتيغن في الحراسة.. وفي الشوط الثاني زج المدرب لويس أنريكه بإينيستا وسرجيو روبرتو وألكاثر ولكن من دون جدوى، ولم يكن بالتالي موفقاً في قيادة الفريق، هو الذي سيرحل في نهاية الموسم.. أمر برشلونة محير فعلاً، وقد اعتقد البعض أنه سيأكل الأخضر واليابس عندما اكتسح باريس سان جرمان 6 - 1 في إياب الدور الثاني لدوري الأبطال وعوض سقوطه صفر - 4 ذهاباً في باريس.. بيد أن شيئاً من هذا لم يحصل لأن الفريق فشل في اختباره التالي مباشرة وخسر في الجولة 27 على أرض ديبورتيفو لا كورونيا 1 - 2. 
ودافع لويس أنريكه عن لاعبيه، على غرار ما يفعل أي مدرب آخر، وأسف للفرص الكثيرة التي أهدروها ورأى أن ملقة لعب مدافعاً باستمرار ونجح في التسجيل من فرصته الوحيدة في الشوط الأول.. ومثل هذا التبرير لا يرضي طبعاً مشجعي الفريق في الداخل والخارج.      

نتائج المواجهات السبع السابقة:
2014 - 2015: نهائي كأس الأبطال، فاز برشلونة (راكيتيتش وسواريز ونيمار – موراتا).
2002 - 2003: ربع نهائي كأس الأبطال، تعادلا 1 - 1 (مونتيرو – سافيولا) وخسر برشلونة 1 - 2 (شافي – ندفيد وزالاييتا).
1990 - 1991: نصف نهائي كأس الكؤوس، فاز برشلونة 3 - 1 (ستويتشكوف 2 وغويكوتشيا - كازيراغي) ويوفنتوس 1 - صفر (بادجيو).
1985 - 1986: ربع نهائي كأس الأبطال، فاز برشلونة 1 - صفر (جوليو ألبرتو) وتعادلا 1 - 1 (بلاتيني – أرتشيبالد).

دورتموند – موناكو 
ظهر دورتموند بمظهر خجول جداً عندما حل ضيفاً على بايرن ميونيخ في الجولة الـ28 من البوندسليغا.. خسر 1 - 4 مع الرأفة واتسع الفارق بين البافاري المتصدر وبينه الى 18 نقطة.. أداء فردي وصفوف مقطعة ودفاع هش وهجوم من دون مخيلة مع أن الفريق ثبت في الدور الأول لدوري الأبطال وتعادل مع ريال مدريد مرتين 2 - 2 وتصدر مجموعته.. أما السبب الرئيسي في هبوط المستوى فهو كثرة الإصابات في صفوفه وأكثر من أي فريق آخر: رويس وشورله وفايغل وكاغاوا ودورم وغوتسه فضلاً عن عدم جاهزية بيشتشيك.. وبعد، كيف سيتصرف المدرب توماس توخل؟.
دفاع موناكو ليس حديدياً، وربما يستعيد أوباميانغ شهيته في التسجيل مستفيداً من السرعة التي يمتلكها.. بيد أن خبرة زميليه الآخرين في خط الهجوم وهما ديمبيليه (19 عاماً) وبوليشيتش (21 عاماً) محدودة.. وعودة لاعب الارتكاز فايغل ضرورية لأنه صمام الأمان خلافاً لغيريرو وغونزالو كاسترو.. ومع ذلك تبقى هشاشة خط الدفاع مقلقة بوجود سقراطس وبارترا وغينتر (او بيشتشيك) والحارس بوركي، لاسيما أن نقطة القوة الأولى في موناكو تكمن في خطي هجومه ووسطه.. ثم ان اللعب بـ3 في قلب الدفاع مع ظهيرين إثنين (باسلاك وشميلتسر أمام بايرن) خيار غير ناجح.
وبالنسبة الى موناكو الذي يتصدر الدوري الفرنسي فلم يكن مقنعاً عندما هزم أنجيه بهدف واحد سجله فالكاو (شارك للمرة الأولى منذ شهر).. مع ذلك فإن المباراة ليست مرجعاً، لأن موناكو اعتاد الفوز بكم وافر من الأهداف على غرار ما فعل في الدور الثاني عندما خسر على أرض مانشستر سيتي 3 - 5 ثم ثأر إياباً 3 - 1.. وحتى اليوم فإن كلاً من موناكو وبرشلونة سجل 88 هدفاً من 31 مباراة في الدوري المحلي، وأكثر من أي طرف آخر في الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى.. الغائب الأبرز عن التشكيلة الأساسية لموناكو سيكون لاعب الارتكاز باكابيوكو بداعي الإيقاف والبديل هو موتينيو الذي سيلعب الى جوار فابينيو.. وفي الحراسة سوباشيتش، والدفاع سيديبيه وغليك ورادجي ومندي، وفي الجناحين برناردو سيلفا وليمار، وفي الأمام جرمان وفالكاو (أو أمبابيه).          
ولم يسبق أن وقف الفريقان وجهاً لوجه من قبل.

بايرن ميونيخ – ريال مدريد
قمة بكل معنى الكلمة.. يكفي أن الأول عبر الى نصف النهائي 18 مرة والثاني 27 مرة.. وعلى غير عادة تخلو صفوف البافاري من الإصابات.. لم يشارك الحارس نوير والمهاجم توماس مولر أمام دورتموند السبت الماضي لأنهما لم يتماثلا للشفاء 100 % ولكن يعتقد أنهما جاهزان.. وقد أثبت الحارس البديل أولرايخ امام هامبورغ (3 - صفر) ودورتموند أنه على قدر الحمل، كما أثبت الفنان تياغو أنه يقدر على الحلول محل مولر في المركز 10 (خلف رأس الحربة ليفاندوفسكي).. هذا الأخير سجل هدفين في شباك دورتموند وانتزع صدرة هدافي البوندسليغا من أوباميانغ (25 هدفاً مقابل 24).. وعن ريبيري وروبن حدث ولا حرج، وقد سجل كل منهما هدفاً.. أفضل جناحين في العالم حالياً، والبديل دوغلاس كوشتا لا يقل عنهما في شيء مع وجود جناح رابع مميز هو كومان.. وفي الوسط ربان سفينة لا غبار عليه حتى لو كان بطيء الحركة هو شابي الونسو فضلاً عن محارب ومقاتل هو فيدال الذي يملك 3 رئات.. وفي الدفاع قائد استثنائي هو فيليب لام الذي يعتبر جناحاً وليس مجرد ظهير تماماً كدافيد ألابا.. ويبقى أمام المدرب أنشيلوتي أن يختار اثنين من ثلاثة للعب في قلب الدفاع: بواتينغ وهوملز وخافي مارتينيز.
يعرف أنشيلوتي ريال مدريد جيداً لأنه قاده الى الفوز بدوري الأبطال للمرة العاشرة في 2013 - 2014 قبل أن يدير له رئيس النادي الملكي فلورنتيو بيريز ظهره من دون مبرر، كذلك يعرف شابي الونسو ناديه السابق مع لقب دوري الأبطال 2013 - 2014، ولعب روبن 50 مباراة مع ريال مدريد من 2007 الى 2009 وسجل له 11 هدفاً، أما ليفاندوفسكي فهو الذي سجل الأهداف الأربعة في شباك ريال مدريد (4 - 1) في ذهاب نصف نهائي 2012 - 2013 عندما كان يلعب في دورتموند.
وبالنسبة الى ريال مدريد فقد مني بضربة موجعة عندما أصيب قلب دفاعه بيبي بكسر في الضلعين التاسع والعاشر من الجهة اليسرى بعد 67 دقيقة من المباراة ضد أتلتيكو فلعب مكانه ناتشو باعتبار أن قلب الدفاع الآخر الفرنسي فاران مصاب بدوره.. سنحت لريال فرص أكثر من أتلتيكو فلم يسجل إلا من واحدة عن طريق بيبي بالذات في الدقيقة 52 بضربة رأسية (24 هدفاً رأسيا للريال هذا الموسم).. لن تكون مهمة كارفاخال وناتشو وسرخيو راموس ومارسيلو سهلة أمام ريبيري ومولر وليفاندوفسكي وروبن، ولا مهمة لاعبي الوسط كاسيميرو وكرووس ومودريتش.. وعلى بايل وبن زيمة وكريستيانو رونالدو أن يثبتوا أن مهمة مدافعي بايرن لن تكون سهلة أيضاً.   
يلتقي الفريقان للمرة الـ23 في دوري الأبطال (رقم قياسي).. وأسفرت المواجهات السابقة عن فوز بايرن 11 مرة وريال 9 مرات مع التعادل مرتين (33 هدفاً مقابل 31).. وعلى أرضه تحديداً فاز بايرن 9 مرات وتعادلا مرة واحدة وخسر بايرن مرة واحدة صفر - 4 في نصف نهائي 2013 - 2014 (خسارة قياسية على أرضه أوروبيا).
2013 - 2014: نصف نهائي، فاز ريال 1 - صفر (بن زيمة) في مدريد و4 - صفر (سرخيو راموس 2 وكريستيانو رونالدو 2) في ميونيخ.
2011 - 2012: نصف نهائي، فاز ريال 2 - 1 (رونالدو 2 – روبن) وبايرن 2 - 1 (ريبيري وغوميز – أوزيل) وبايرن 3 - 1 بركلات الترجيح.
2006 - 2007: دور الـ16، فاز ريال 3 - 2 (راوول 2 وفان نيستلروي – لوسيو وفان بومل) وبايرن 2 - 1 (ماكاي بعد 10 ثوانٍ و12 % من الثانية وهو أسرع هدف في تاريخ المسابقة ثم لوسيو – فان نيستلروي).
2003 - 2004: دور الـ16، تعادلا 1 - 1 في ميونيخ (ماكاي – روبرتو كارلوس) ثم فاز ريال 1 - صفر (زيدان).
1999 - 2000: الدور الثاني، خسر بايرن 2 - 4 (مورينتيس وراوول – شول وإيفنبرغ وفينك وباولو سرجيو) وفاز بايرن 4 - 1 (شول وايلبير وتسيكلر 2 – هيلغيرا).
1999 - 2000: نصف نهائي، فاز ريال 2 - صفر (أنيلكا ويريميز خطأ في مرماه) وبايرن 2 - 1 (يانكر وايلبير – أنيلكا).
2000 - 2001: نصف نهائي، خسر ريال صفر - 1 (ايلبير) وفاز بايرن 2 - 1 (ايلبير ويريميز – فيغو).
2001 - 2002: ربع نهائي، فاز بايرن 2 - 1 (ايفنبرغ وبيتزارو – جيريمي) وريال مدريد 2 - صفر (هيلغيرا وغوتي).
1986 - 1987: نصف نهائي، فاز بايرن 4 - 1 (أوغنتالر وماتيوس 2 وفولفارث - بوتراغينيو) وريال 1 - صفر (سانتيّانا).
1975 - 1976: نصف نهائي، تعادلا 1 - 1 (مارتينيز - مولر) وفاز بايرن 2 - صفر (مولر 2).

أتلتيكو مدريد - ليستر سيتي
العناد صفة تلازم أتلتيكو منذ أن صار دييغو سيميوني مدرباً له في ديسمبر 2011.. يحتل المركز الثالث في الليغا، وخاض اختباراً ناجحاً مساء السبت عندما انتزع التعادل من ريال مدريد (1 - 1) في الجولة الـ31.. سجل له الفرنسي غريزمان هدفه وهو الخامس عشر له هذا الموسم.. تنظيمه الدفاع مميز وقد اهتزت شباكه 24 مرة هذا الموسم مقابل 31 لريال مدريد و28 لبرشلونة.. الحارس أوبلاك ورقة رابحة، وفي الدفاع خبرة واسعة من خوان فران الى غودين وسافيتش وفيليبي لويس، وفي الوسط كاراسكو وكوكه وغابي وساوول نيغيز، وفي الأمام فرناندو توريس وغريزمان.. وفي الاحتياط خيمينيز وكوريا وبارتي وربما غاميرو (إذا شفي من الإصابة).. خسر أتلتيكو أمام ريال في نهائي الموسم الماضي بركلات الترجيح 3 - 5 ويسعى الى نصف النهائي للمرة الثالثة في 4 مواسم.. وفي مبارياته الأوروبية الـ34 على أرضه فاز في 28 وتعادل في 4 وخسر 2.. وهذا الموسم فاز في 7 مباريات وتعادل في 2. 
ويمضي ليستر سيتي في انتزاع الإعجاب.. بطل البريميرليغ الذي راهن عليه واحد من بين كل 50 ألف شخص كان هزيلاً هذا الموسم في الدوري المحلي ولكن لم يجد صعوبة كبيرة في تجاوز الدور الأول لدوري الأبطال.. وفجأة قررت الإدارة الاستغناء عن مدربها الإيطالي كلاوديو رانييري لأن الفريق اصبح في ورطة ومهدداً بالهبوط وعينت مساعده شكسبير مكانه.. وفعل شكسبير ما لم يتوقعه أحد: قاد الفريق الى تخطي إشبيلية في مباراة الإياب من الدور الثاني (2 - صفر) وانتشله من المركز الـ17 في البريميرليغ الى المركز الـ11 بعد 5 انتصارات متتالية كان أولها على ليفربول 3 - 1 (لعب مساء امس الأحد على أرض ايفرتون في الجولة 32) ليتجاوز مرحلة الخطر.. والتشكيلة المحتملة: شمايكل - سمبسون وبن علوان وهوث وفوخس - محرز وأنديدي ودرينكووتر وغراي - فاردي وأوكازاكي (سليماني).    
وسبق أن التقى الفريقان 4 مرات ففاز أتلتيكو في 3 وتعادلا في واحدة.
1997 - 1998: الدور الأول في كأس الاتحاد، فاز أتلتيكو 2 - 1 (جونينيو باوليستا وفييري – مارشال) و2 - صفر في ليستر (جونينيو وخوسيه ماري).
1961 - 1962: الدور الأول في كأس الكؤوس، تعادلا 1 - 1 (كايورث – مندوثا) وفاز أتلتيكو 2 - صفر (كولار وميغيل جونز).

                    أرقام
يتواجد ريال مدريد في ربع النهائي للمرة الـ34، وقد عبر الى نصف النهائي 27 مرة من قبل.. ثم يأتي بايرن ميونيخ (28 و18) وبرشلونة (19 و14) ويوفنتوس (17 و11)، وأتلتيكو (9 و5) ودورتموند (8 و3) وموناكو (5 و2).. أما ليستر سيتي فيتواجد في ربع النهائي للمرة الأولى. 
سبق لإينيستا (برشلونة) أن شارك في ربع النهائي 18 مرة مقابل 16 لكل من كريستيانو رونالدو (ريال مدريد) وميسي (برشلونة).
سبق أن سجل كريستيانو رونالدو 15 هدفاً في ربع النهائي مقابل 10 لميسي.
لعب رونالدو 135 مباراة سجل فيها 95 هدفاً (رقم قياسي) وميسي 113 مباراة سجل فيها 94 هدفاً.. أما الثالث من اللاعبين المشاركين في ربع النهائي للموسم الجاري فهو بن زيمة (90 مباراة و51 هدفاً).. وهناك ليفاندوفسكي (60 و39) وتوماس مولر (87 و39) وروبن (95 و29) ونيمار (38 و21) وفرناندو توريس (70 و20).

التعليقات

مقالات
السابق التالي