استاد الدوحة
كاريكاتير

أزمة واجنر والسيلية تفتح باب التساؤلات.. ظاهرة عقود الباطن تطفو على السطح من جديد

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 3 شهر
  • Sat 25 August 2018
  • 9:40 AM
  • eye 310

النادي أكد حصوله على مستحقاته.. واللاعب يلمّح لوجود عقد ثانٍ

 

خلال الموسمين الماضيين عمل اتحاد الكرة بالتعاون مع الرابطة القطرية للاعبين على القضاء وانهاء ظاهرة ملاحق العقود او (عقود الباطن) التي تتسبب في ازمات كثيرة وكبيرة بين الاندية واللاعبين وكانت ايضا السبب المباشر في ديون الاندية.

ظاهريا، يبدو ان قضية عقود الباطن قد انتهت ولكنها مازالت موجوة ولو في نطاق ضيق وهو ما فجر بعض المشاكل بين عدد من الاندية واللاعبين, وتبدو قضية لاعب السيلية واجنر رينر المثال الاقرب ربما بعد ان رفض اللاعب الانضمام للفريق خلال فترة الاعداد ولايزال اللاعب خارج قائمة الفريق بسبب رفضه التواجد مع الفريق بحجة عدم حصوله على مستحقاته المالية.

 

أزمة واجنر والسيلية وأكثر من علامة استفهام

بعد ان بدأ السيلية اعداده للموسم الحالي في معسكر تونس، كان ابرز الغائبين عن صفوفه اللاعب واجنر رينر روبيرو الذي يعد من الركائز الاساسية في الفريق بعد ان سجل تألقا لافتا في النصف الاول للموسم الماضي وقاد الفريق لانتصارات كثيرة, وكان اللاعب مرشحا للمنافسة على جائزة افضل لاعب في الموسم بالنظر لبدايته المميزة مع الفريق.

وفي القسم الثاني للدوري انخفض عطاء اللاعب واجنر وبشكل واضح ولم يعد هو العقل المدبر للفريق بل كان واحدا من اسوأ العناصر في بعض المباريات وهو ما جعل علاقة اللاعب مع النادي يصيبها الفتور في نهاية الموسم.

رفض واجنر الانضمام لمعسكر الفريق في تونس بحجة عدم حصوله على مستحقاته المالية عن الموسم الماضي, وسريعا خرجت ادارة السيلية لتؤكد عبر تصريح محمد علي المري المدير العام للنادي الذي اكد ان اللاعب ليس له أي مستحقات متبقية تتعلق بالرواتب أو دفعات مالية من قيمة العقد ولكنها لا تعدو سوى مكافآت فوز وحوافز تشجيعية عن مباريات سابقة كان رئيس النادي قد أقرها في الموسم الماضي، ولكن لظروف تواجده خارج الدوحة تم تأجيل صرفها لوقت لاحق ونحن ملتزمون بها.

 

اللاعب يلمّح لوجود عقد ثانٍ مع النادي

تصريحات اللاعب واصراره على عدم الانضمام للفريق وتخلفه عن بداية الاعداد يلمح الى وجود عقد ثان بينه وادارة السيلية وهو ما يفتح باب التساؤلات حول قضية عقود الباطن التي عادت لتطل برأسها من جديد وتطفو على السطح ولم يتم القضاء عليها بشكل نهائي وهو ما قد يفجر العديد من المشاكل في المستقبل بين الاندية واللاعبين في ظل تأخر المستحقات.

السيلية يحاول ان ينهي الأزمة ليعود اللاعب للمشاركة مع الفريق في الفترة القادمة ولكن اللاعب قد يفجر ازمة اخرى في المستقبل اذا لم يتم انهاء المشكلة بشكل نهائي, وليس بدفع جزء من المستحقات المتبقية.

كما ان ابتعاد اللاعب عن النادي طوال الفترة الماضية قد يضر الطرفين معا, لان واجنر لم يشارك في الاعداد وهو بعيد عن اجواء المباريات وقد يحتاج الى وقت طويل لاستعادة مستواه.

 

انتهاء الظاهرة أم ظهورها من جديد؟

ظاهرة عقود الباطن كانت قد تسببت في صداع للاندية واتحاد الكرة بسبب كثرة شكاوى اللاعبين الذين طالب بعضهم بفسخ عقودهم بسبب عدم حصولهم على مستحقاتهم المالية، وهو ما فجر العديد من الأزمات التي تم العمل على حلها والقضاء على الظاهرة التي لا يبدو انها انتهت بشكل نهائي وقد تظهر من جديد.

وتم تحذير الاندية من مشكلة عقود الباطن التي تتسبب في ديون واحداث ربكة بسبب شكاوى اللاعبين, وكانت ظاهرة سلبية تم الاتفاق على ضرورة الانتهاء منها والقضاء عليها بشكل نهائي, خاصة ان اتحاد الكرة اوصى بضرورة اتباع الطريقة القانونية للتعاقد مع اللاعبين بعيدا عن المزايدات وعقود الملاحق التي تتم بعيدا عن أعين الاتحاد وتكون بين اللاعب والنادي وهي التي تسببت في تفجير ازمات ومشاكل لا حصر لها.

التعليقات

مقالات
السابق التالي