استاد الدوحة
كاريكاتير

الخريطيات يتصدر القائمة بإبعاده للثلاثي البياوي والكناوي وحلحول.. شبح إقالات المدربين وإقصاء المحترفين يطل برأسه

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 1 شهر
  • Wed 22 August 2018
  • 9:55 AM
  • eye 197

الكناوي بات أول لاعب مغربي يتم الاستغناء عنه بعد مباراتين فقط

 

أطل شبح اقالات المدربين واقصاء اللاعبين المحترفين برأسه مبكرا ليضرب اندية دوري النجوم, وتصدر فريق الخريطيات القائمة بعد قرار ادارته باعفاء المدرب ناصيف البياوي من منصبه ليصبح اول ضحايا نتائج دوري النجوم بعد ان تمت اقالته من تدريب الصواعق عقب ثلاث جولات اثر الخسارة في المباريات الثلاث وتذيل الفريق لترتيب الدوري دون رصيد من النقاط والاهداف.

ولم تتوقف الحملة في نادي الخريطيات على المدرب، بل طالت المحترفين الاجانب وخلال الاسبوع الماضي تم الاستغناء عن المغربي يوسف الكناوي الذي تم استبداله بالروماني فلانتين لازار, ثم تبعه مواطنه عبدالهادي حلحول الذي تم فسخ عقده ايضا بالتراضي وسيتم تسجيل لاعب بديل عنه.

ولن يكون البياوي هو الضحية الوحيدة ويبدو في الطريق اربعة مدربين مرشحين للاقالة وهم التونسي عادل السليمي مدرب الخور والتشيكي ميلان ماتشالا مدرب الاهلي وعبدالـله مبارك مدرب الملك القطراوي بالاضافة الى لوكا بوناسيتش مدرب العربي.

مسلسل الاقالات المبكرة للمدربين والاستغناء عن اللاعبين المحترفين ليس بجديد وهو سيناريو مكرر في كل موسم يأتي نتيجة ردة فعل للنتائج الاولى للمنافسة التي مازالت في الامتار الاولى لكن النتائج لا تسير في مصلحة البعض.

 

الإقالات.. سيناريو مكرر في كل موسم

خلال المواسم الاخيرة ضربت موجة الاقالات المبكرة للمدربين العديد من اندية دوري النجوم, ودفع المدربون فاتورة سوء النتائج المبكرة وظل التخبط يحيط بالكثير من ادارات الاندية التي لا تتعلم من درس السنوات الماضية وتظل تكرر ذات الاخطاء.

ويمتد التغيير بعد ذلك ليشمل اللاعبين المحترفين الاجانب الذين يدفعون في بعض الاحيان ايضا ثمن التخبط الاداري في ظل سوء الاختيار للعناصر من بداية الموسم وتغييرهم بشكل سريع, وهو ما قد يتسبب في اهدار المال، فلا يعقل ان يتم الاستغناء عن لاعب بعد مباراتين فقط كما حدث مع محترف الخريطيات يوسف الكناوي الذي بات اسرع لاعب مغربي يتم الاستغناء عنه من قبل ادارة الصواعق.

المدربون دائما يكونون هم الشماعة التي يتم تعليق الفشل عليها واقالتهم باتت اسهل طريقة ممكنة لتحسين النتائج، لذلك يتوقع ان يكون الموسم الحالي مكررا ونسخة من المواسم السابقة في ظل غياب الرؤية الادارية وعدم معالجة الاخطاء بالشكل الصحيح, وانتظار ردة الفعل بالتعاقد مع مدرب جديد رغم ان الخلل احيانا يكون في سوء الاختيار للاعبين.

 

بعد ثلاث جولات.. أربعة مدربين في مهب الريح

بعد اقالة ناصيف البياوي بات هنالك اربعة مدربين في مهب الريح وسيكونون مهددين بالاقالة خلال الجولات المقبلة ويأتي في مقدمتهم عادل السليمي مدرب فريق الخور حيث تبدو هنالك حالة من عدم الرضا عن ادائه نظرا لحصول الفرسان على نقطة واحدة من ثلاث مباريات, وسيكون المدرب ابرز المرشحين للاقالة في الجولات القادمة حال تواصل النتائج على نحو ما حصل في اول ثلاث جولات.

وسيكون التشيكي ميلان ماتشالا مدرب العميد الاهلاوي في مهب الريح نظرا لتواضع نتائج الفريق الاهلاوي في اول ثلاث جولات بعد ان خسر الفريق في مباراتين امام الريان وام صلال وتحقيقه لفوز وحيد على الملك القطراوي.

الوطني عبدالـله مبارك ورغم بدايته القوية مع الملك القطراوي بعد الفوز الكبير على الغرافة الا ان خسارة الفريق القطراوي في اخر مباراتين امام الاهلي والسيلية وتراجعه للمركز التاسع قد يدفع ثمنه المدرب الذي واجه فريقه ثلاثة فرق ليست هي الاقوى في المنافسة.

اخيرا، الكرواتي لوكا بوناسيتش مدرب العربي ورغم تحقيق فريقه الفوز في مباراتين من جملة ثلاث وتواجده ضمن الاربعة الكبار حاليا الا انه يبقى ابرز المهددين بالابعاد, ويقال ان قرار اقالة المدرب صدر بالفعل عقب الخسارة التاريخية امام السد بالعشرة ولكن ادارة النادي فضلت الابقاء عليه حتى الجولة الثالثة في ظل ضيق الوقت وعدم توافر البديل.

 

الاستغناء عن اللاعبين المحترفين في الأمتار الأولى

 شهد الموسم الحالي ظاهرة استغناء بعض الاندية عن لاعبين محترفين قبل ان يلمسوا الكرة ويشاركوا في أي مباراة رغم انه تم التعاقد معهم بشكل رسمي, وكان العربي اول من فتح هذا الباب عندما قرر انهاء عقد المدافع السوري احمد الصالح الذي تم استبداله بالعراقي احمد ابراهيم, وكان الصالح قد خاض المعسكر الخارجي مع العربي لكنه غادر سريعا.

السيلية سار في ذات الطريق بعد ان قرر الاستغناء عن البرازيلي ألكسندر لويز الذي تم استبداله بمواطنه ماوريسيو راموس, ولم يسجل المدافع الاول ظهوره في أي مباراة وغادر من الباب الضيق.

فريق الخريطيات سجل الرقم القياسي حتى الان بعد انهائه عقد اثنين من لاعبيه المحترفين، هما المغربيان يوسف الكناوي وعبدالهادي حلحول بعد ثلاث جولات فقط, وتم استبدال الاول بالروماني فلانتين لازار, بينما لم يتم حسم بديل الثاني الذي يتوقع ان يكون مهاجما تونسيا.

التعليقات

مقالات
السابق التالي