استاد الدوحة
كاريكاتير

«7» سيناريوهات تحسم لقب النسخة الـ«45» لدوري النجوم 

المصدر: طارق العتريس

img
  • قبل 2 سنة
  • Wed 05 April 2017
  • 11:34 PM
  • eye 475

تساؤلات عديدة سنحاول طرحها والبحث لها عن اجابات قبل انطلاقة مباريات الاسبوع الخامس والعشرين من دوري نجوم قطر في نسخته الاصعب والمثيرة للجدل والتي تحمل رقم "45".
ولعل اهم هذه الاسئلة تلك التي تنتظر اجاباتها جميع جماهير الكرة القطرية وهو "من سيتوج بطلا لدوري 2017"؟، بعد ان انحصرت المنافسة بين لخويا المتصدر وبرصيده 59 نقطة، والسد الذي يطارده بإصرار وبالمركزالثاني وبرصيده 57 نقطة.
ولايزال السباق مستمرا والتنافس قائما على 6 نقاط داخل الملعب في المباراتين الاخيرتين، حيث يلعب الفريقان اليوم مباراتيهما في نفس التوقيت تطبيقا لمبدأ اتاحة الفرصة دون ان يتأثر اي فريق بنتيجة الفريق الاخر، ويستضيف لخويا اليوم على ملعبه في الدحيل فريق الاهلي، وكذلك يستضيف السد على ملعب جاسم بن حمد فريق السيلية، وهما المباراتان اللتان ستطرحان عنوانا مفاده.. لمن سيذهب الدرع "للزعيم ام للطوفان الاحمر؟".
ويبقى السؤال الذى يعيد طرح نفسه هل ستكون الجولة قبل الاخيرة حاسمة وفاصلة في السباق نحو التتويج بلقب النسخة الـ"45".
ومن اجل البحث عن الاجابة ببساطة نطرح السيناريوهات السبعة المحتملة لحسابات حسم لقب دوري النجوم، وتتلخص هذه الاحتمالات اما في فوز لخويا والسد في لقاءي اليوم، او خسارة كل منهما في اللقاءين، او فوز اي من الفريقين وخسارة الفريق الاخر، او تعادل اي منهما وفوز الفريق الاخر، او تعادل كلا الفريقين في اللقاءين.
تلك هي السيناريوهات السبعة التي لن تخرج عنها نتيجة لقاءي اليوم، والتي نعرضها تفصيليا من خلال هذا التحقيق، مع التاكيد ان هناك بعض السيناريوهات تبدو منطقية واقرب الى الواقع وتتماشى مع الترشيحات واخرى تبدو غير واقعية ولكنها تبقى في النهاية سيناريو قائما ومن الوارد حدوثه اليوم على ارض الواقع، خاصة ان كرة القدم في كثير من الاحيان لا تعرف المنطق ومفاجآتها دائما جزء من اللعبة.
ولا يمكن لاي خبير كروي او محلل رياضي، او متابع عن قرب لمستويات الفرق في المنافسة بدوري النجوم، يتوقع سيناريو محددا وان كانت الترشيحات تتجه نظريا نحو فوز كلا الفريقين معا في مباراتي اليوم، ولكن من الممكن ان نطرح سؤالا عكسيا الا وهو هل سيكون للاهلي والسيلية كلمة مغايرة ويفرضان على القطبين لخويا والسد قرار تأجيل الحسم الى الجولة الاخيرة، خاصة ان كلا الفريقين "الاهلي والسيلية" في اشد الحاجة للفوز بالثلاث نقاط، او بالاحرى سيحاولان بكل قوة تجنب الخسارة والفوز بنقطة التعادل على الاقل من اجل تجنب حسابات المباراة الفاصلة.
وبعد هذه المقدمة، نؤكد مرة اخرى ان هذه هي حسابات حسم اللقب في الجولة الـ25 لدوري النجوم. 
ونبدأ باستعراضها بشكل تفصيلي مع التأكيد مرة اخرى بان فريق لخويا يتصدر بـ59 نقطة والسد بالمركز الثاني بـ57 نقطة.

السيناريو الأول: «فوز الفريقين.. يتأجل الحسم» 
ان يفوز السد على السيلية ويرفع رصيده الى 60 نقطة، ويفوز لخويا على الاهلي ويرفع رصيده الى 62 نقطة، ويتأجل الحسم الى الجولة الاخيرة، حيث يلعب السد مع فريق الجيش ويلعب لخويا مع الشحانية ويكفي لخويا الفوز في مباراته الاخيرة ويصل للنقطة (65) لكي يتوج بطلا بدون النظر لنتيجة السد مع الجيش.

السيناريو الثاني: «خسارة الفريقين.. يؤجل الحسم» 
في حال خسارة السد من السيلية وخسارة لخويا ايضا من الاهلي، يبقى الوضع على ما هو عليه، حيث يتوقف رصيد السد عند 57 نقطة وكذلك يتوقف رصيد لخويا عند 59 نقطة، ويتأجل الحسم ايضا للجولة الاخيرة بنفس الاحتمالات المتساوية حيث يكفي لخويا الفوز على الشحانية ليتوج باللقب وبدون الالتفات لنتيجة لقاء السد مع الجيش.
السيناريو الثالث: «فوز لخويا وخسارة السد.. يتوج لخويا» 
في حال خسارة السد امام السيلية وفوز لخويا على الاهلي، يتم اعلان لخويا بطلا للدوري رسميا وتبقى الجولة الاخيرة بمثابة تحصيل حاصل ولا تؤثر نتيجة لقاءي الجولة الاخيرة على الترتيب النهائي بحصول لخويا على المركز الاول حيث يرتفع رصيده الى 62 نقطة ويبقى السد بالمركز الثاني ويتوقف رصيده عند 57 نقطة.
-------------------------------------------------
السيناريو الرابع: «فوز السد وخسارة لخويا.. يؤجل الحسم» 
في حال فوز السد على السيلية وخسارة لخويا من الاهلي، يتأجل حسم لقب الدوري الى الجولة الاخيرة حيث يرتفع رصيد السد الى 60 نقطة ويتوقف رصيد لخويا عند 59 نقطة، ولا بديل امام السد لكي يتوج بطلا للدوري سوى الفوز على الجيش في الجولة الاخيرة لكي يرفع رصيده الى 63 نقطة، لان اقصى رصيد يحققه لخويا في حال فوزه على الشحانية سيكون 62 نقطة.
------------------------------------
السيناريوالخامس: «تعادل الفريقين.. يؤجل الحسم» 
في حال تعادل الفريقان السد مع السيلية ولخويا مع الاهلي عندها يتأجل ايضا الحسم الى الجولة الاخيرة، حيث يبقى فارق النقاط كما هو ويصبح للخويا 60 نقطة وللسد 58 نقطة، وتبقى حسابات التتويح متساوية بين كلا الفريقين، رغم افضلية لخويا نظريا ان لم تحدث أي مفاجآت خارج التوقعات، لانه المرشح الاكبر للفوز بدون عناء على الشحانية ليرفع رصيده الى 63 نقطة، ولا يهتم بنتيجة السد مع الجيش.
------------------------------------
السيناريو السادس: «تعادل السد وفوز لخويا.. يتوج لخويا» 
في حال تعادل السد مع السيلية وفوز لخويا علي الاهلي، عندها سيتم اعلان لخويا بطلا رسميا للدوري، بعد ان يرفع رصيده الى 62 نقطة، ويصبح رصيد السد 58 نقطة وفي هذه الحالة تبقى نتيجة لقاءي الفريقين في الجولة الاخيرة مجرد تحصيل حاصل، ولن يستفيد السد من فوزه في المباراة الاخيرة لان اقصى ما يمكن تحقيقه هو 61 نقطة.
-------------------------
السيناريو السابع: «تعادل لخويا وفوز السد.. يؤجل الحسم» 
في حال تعادل لخويا مع الاهلي وفوز السد على السيلية، يتساوى الفريقان برصيد 60 نقطة لكل فريق، وعندها يتأجل الحسم الى الجولة الاخيرة وستكون حظوظ كلا الفريقين متساوية من الناحية النفسية، رغم الافضلية النظرية للخويا الذي سيخوض لقاء اقل صعوبة امام فريق الشحانية الاقل تصنيفا، عكس فريق السد الذي سيخوض لقاء اقوى نسبيا امام الجيش الاعلى تصنيفا من الشحانية، ولكن فوز لخويا والسد في الجولة الاخيرة وفق هذا السيناريو السابع قائم بدرجة كبيرة وعندها سيتم اللجوء الى المباراة الفاصلة لتحديد هوية البطل. 
----------------------

السليمي: سيناريو الفاصلة محتمل.. وبيد الأهلي 
قال عادل السليمي المحلل في برنامج المجلس: اتوقع فوز فريقي السد ولخويا في الجولة 25 ليتأجل حسم اللقب الى الجولة الاخيرة، وذلك عطفا على الاداء القوي الذي قدمه لخويا امام الجيش والسد امام الريان مما يؤكد جاهزية لاعبي الفريقين فنيا وذهنيا، ومن الواضح ان كلا الفريقين يرفضان الخسارة ويتمسك كل منهما بالامل وكل فريق ينتظر تعثر الاخر. 
ويستطرد عادل السليمي قائلا: ولكن هناك السيناريو الثاني وهو قائم ووارد بأن يتعادل لخويا مع الاهلي ويفوز السد على السيلية ويتساوى كل منهما برصيد 60 نقطة ويتأجل الحسم ثم يفوز السد على الجيش ولخويا على الشحانية وتقام المباراة الفاصلة وفقا للمادة 16 من لائحة الدوري التي تحسم اللقب عند تعادل فريقين بالنقاط على المركز الاول، وهذا السيناريو لنشاهد المزيد من الاثارة.
----------------------
جاسم الحربي: الحسم سيتأجل والأفضلية للخويا
اتفق د. جاسم الحربي المحلل في قناة الكأس ايضا على فرضية السيناريو الاول الذي يعتمد على فوز كل من لخويا والسد في لقاءي اليوم على حساب الاهلي والسيلية. 
ويقول لـ"استاد الدوحة": مستحيل ان يتعثر أي من الفريقين في لقاءي اليوم، والاثنان مرشحان بقوة للفوز اليوم، والاستمرار في المطاردة ويتأجل الحسم حتى الجولة الاخيرة التي ستبوح بأسرار اللقب. 
ويرى د. جاسم الحربي ان الفريقين قد وصلا الى مرحلة تنافسية عالية ومن الصعب ان يفرط أي منهما في أي نقطة ولذا التتويج سيكون في الجولة الاخيرة رغم الصعوبات، والافضلية بالتأكيد للخويا الذي يملك عدة خيارات وبدائل للحسم ويملك لاعبين على مستوى عال وشخصية الفريق الهجومية التي لا تتاثر بأي غيابات.
----------------

عبدالعزيزحسن: «الأحمر» سيتوج في آخر جولة 
لم يغرد عبدالعزيز حسن نجم قطر الدولي السابق والمحلل الفني بعيدا عن الترشيحات ويتوقع تأجيل الحسم الى الجولة الاخيرة وفق أي من السيناريوهات المطروحة من جانب "استاد الدوحة"، ويقول: السد اقرب للفوز على السيلية، ولخويا اقرب ايضا للفوز على الاهلي، ويتأجل الحسم وفي الجولة الاخيرة نتوقع فوز السد على الجيش، والكلام لعبدالعزيز حسن، ونتوقع ان يجد لخويا صعوبة كبيرة في الفوز على الشحانية في الجولة الاخيرة ووقتها سيكون التتويج من نصيبه.


 

التعليقات

مقالات
السابق التالي