استاد الدوحة
كاريكاتير

هدفهما الرئيسي ضمان البقاء.. الشحانية والخريطيات.. مواجهة بين مرشحين طبيعيين للهبوط

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 1 شهر
  • Sun 12 August 2018
  • 9:16 AM
  • eye 185

 لا خلاف على أن الشحانية والخريطيات يصنفان في دائرة المرشحين للهبوط إلى دوري الدرجة الثانية ولذلك فلا طموح لهما في دوري نجوم QNB إلا ضمان البقاء به في نهايته.

ويلتقي الفريقان مساء اليوم على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد في المباراة التي ستعطى انطلاقتها في الساعة الخامسة والنصف ضمن منافسات الجولة الثانية بالمسابقة التي خرجا من مستهلها يجران أذيال الخيبة بسبب الخسارة التي مني بها كل واحد منهما.

وكان «المطانيخ» (الشحانية) الوافد الجديد على دوري «الأضواء» هذا الموسم بعدما حقق الصعود المباشر إليه إثر احتلاله المركز الأول بدوري الدرجة الثانية قد انهزم أمام الدحيل بثلاثية نظيفة.

ولم يكن حظ «الصواعق» (الخريطيات) أفضل من حال منافسه هذا الموسم بل اسوأ منه لأنه سقط سقوطا مذلا أمام السد الذي اكتسحه بسداسية مقابل لا شيء.

ويخوض الفريقان الاختبار المرتقب بينهما وكل واحد منهما يراهن على الفوز ويطمع في التعويض واستعادة توازنه على حساب الآخر.

 

بداية متعثرة ومتوقعة

في الحقيقة كانت كل الترشيحات تجمع على أن بداية الشحانية ستكون متعثرة وأنهم لن يسلموا من الخسارة بسبب قيمة وحجم الخصم الذي كان يواجهه في الجولة الأولى.

فقد كان «المطانيخ» على موعد مع الدحيل الرهيب فعلا بمستوى لاعبيه وإمكانياته الفردية والجماعية التي جعلته يحتكر اللقب في الموسمين الماضيين ويحرز المزيد من الألقاب الأخرى ولاسيما كأس الأمير وكأس قطر الموسم الماضي، بينما كان «الصواعق» على موعد مع السد الذي تزخر صفوفه هو الآخر بأفضل اللاعبين المحليين والمحترفين الأجانب والمنافس الدائم على الألقاب وصاحب الأرقام القياسية في التتويج بها.

وكان التحدي بالنسبة لهما في أول مباراة هو ألا يكونا لقمة سائغة فيها ويسهلا المهمة بالنسبة لمنافسيهما الأقوياء جدا وأن يخرجا بأقل الأضرار على الأقل.

قد تكون خسارة الشحانية مقبولة نوعا ما ومبررة بشكل كبير بالنظر إلى أنه رغم سيطرة الدحيل التي فرضها منذ البداية إلا أنه حافظ على نظافة شباكه وكان يفرض التعادل السلبي على حامل اللقب وأن الأهداف الثلاثة التي هزت شباكه في الدقائق 58 و63 و72 أتت بعد أن بدأ يلعب منقوص العدد بعشرة لاعبين بسبب طرد مدافعه العماني نادر عوض في الدقيقة 51 إثر تدخله العنيف على إسماعيل محمد لاعب الدحيل والتسبب له في كسر مضاعف بالساق اليسرى أنهى موسمه.

أما بالنسبة للخريطيات فإن الأمر يبدو مختلفا شيئا ما حيث انه عطفا على أن خبرة لعبه في دوري النجوم أكبر من خبرة الشحانية كان من المأمول أن يصمد أكثر أمام السد بيد أنه انهار كليا وبدا مستسلما تماما وترك له حرية اللعب وإحراز الأهداف ولاسيما بالشوط الثاني الذي اهتزت فيه شباكه خمس مرات.

 

النقاط الثلاث للتعويض.. قاسم مشترك

كل فريق يرى أن دوري نجوم QNB للموسم الحالي بدأ بالنسبة له مساء اليوم وأن هذا النوع من المباريات هو الذي ينبغي عدم التفريط في أي نقطة من نقاطه للنجاح في حملة البقاء.

الفوز سيكون خطوة في مسيرة طويلة وصعبة يعلمها الفريقان معا وهذا ما يرشح المباراة بينهما إلى أن يكون فيها الأداء بالنسبة لكليهما مختلفا ومغايرا عن المباراة الماضية.

ومن المتوقع ألا يحدث الإسباني خوسي مورسيا مدرب الشحانية تغييرا كبيرا على التشكيلة الأساسية التي بدأ بها أمام الدحيل ولاسيما أنها فرضت التعادل على حامل اللقب لمدة 58 دقيقة علما بأن الشوط الأول أهدر فيه فريقه ضربة جزاء عن طريق الإيفواري كيسي أمانغوا بعد أن سددها على العارضة وكذلك كان الدحيل قد أهدر أولا ضربة جزاء نفذها المهاجم المغربي يوسف العربي هداف المسابقة في الموسمين الماضيين ولكن الحارس خليفة الدوسري نجح في التصدي لها.

وسيكون التغيير الأبرز اضطراريا فقط حيث ان المدرب مورسيا سيدخل لاعبا جديدا بدلا من نادر عوض الذي تقرر إيقافه لمدة ثلاث مباريات.

وبالمقابل، قد يعمد التونسي ناصيف البياوي الذي تسلم مهمة تدريب الخريطيات قادما من الخور الذي أنقذه الموسم الماضي من الهبوط بعدما قاده إلى البقاء إلى إجراء تعديلات أكبر على التشكيلة التي خاضت المباراة الأولى وإشراك لاعبين آخرين.

وكان «الصواعق» قد ظهر في مباراته السابقة محروما من خدمات محترفه المغربي المهاجم عبدالهادي حلحول الذي تعاقد معه لخلافة مواطنه المنتقل إلى السيلية رشيد تيبركانين هداف الفريق بالموسم الماضي كما أنه لم يبدأ بصانع ألعابه ونجمه المغربي أنور ديبا منذ البداية بسبب الإصابة التي كان قد تعرض لها في وقت سابق ولم يدفع به إلا قبل حوالي نصف ساعة من نهاية وقتها الأصلي.

 

بطاقة المباراة

الفريقان: الشحانية - الخريطيات

 التاريخ: الأحد 12 أغسطس 2018

المناسبة: الجولة الثانية - دوري نجوم QNB

الملعب: جاسم بن حمد

التوقيت: الخامسة والنصف

التعليقات

مقالات
السابق التالي