استاد الدوحة
كاريكاتير

الفوز هدف كل الأندية في الجولة الثانية.. «ديربي» السد والعربي في الواجهة.. وبقية المباريات تحفل بالأهمية

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 3 شهر
  • Thu 09 August 2018
  • 9:28 AM
  • eye 274

تتواصل منافسات دوري نجوم QNB لموسم 2018 - 2019 بإقامة مباريات الجولة الثانية التي ستوزع على الأيام الثلاثة المقبلة، الجمعة والسبت والأحد بواقع مباراتين في كل يوم.

وتحفل الجولة الثانية التي ستتطلع فيها الفرق كلها إلى الفوز بما يخدم أهدافها ويعزز حظوظها في بلوغها سواء تعلق الأمر بالساعين للمنافسة على اللقب أو الطامحين لمركز متقدم يمكنهم من التواجد بمنطقة المربع أو الراغبين في الابتعاد عن دوامة أسفل الترتيب بالاستقرار مبكرا بمنطقة الوسط الآمن - تحفل بمواجهات مهمة جدا.

ويلفت «ديربي»السد والعربي في ختام مباريات الجولة المقبلة الأنظار حيث إنه يشكل مباراة القمة،ومن المأمول أن يحفل بالتنافس والإثارة ويفي بوعوده بعد الأداء الهجومي القوي جدا للزعيم بجولة الافتتاح وحصده لفوز عريض والانطلاقة الصحيحة لغريمه «الأحلام» الذي حقق الفوز بدوره.

وسيكون الدحيل حامل اللقب في الموسمين الماضيين على موعد مع الخورويواجهالريان ثالث المرشحين للقب أم صلال الذي يرغب في التعويض بعد خسارته أمام السيلية.

ويأمل نادي قطر بعدما فجر أولى مفاجآت المسابقة بالموسم الجديد بفوزه المستحق جدا على الغرافة، التفوقكذلك على الأهلي الذي خسر أمام الريانبينما سيلعب الفهود بأمل التعويض مع السيلية.

وتعد المباراة بين الخريطيات والشحانية الصاعد من دوري الدرجة الثانية قمة أسفل الترتيب وكلاهماخرجمن الجولة الافتتاحية خاوي الوفاض، كما أن الترشيحات تصنفهما كمرشحين أوائل للهبوط.

 

السد والعربي.. قمة تجذب الأنظار

لم يتأخر السد في الإعلان عن جاهزيته المطلقةللمنافسة القوية جدا علىلقب النسخة الجديدة من الدوري بعد أن اكتسح الخريطيات بسداسية نظيفة والتي ستكون محصورة بينه والدحيل وكذلك الريان.

وحقق العربي الأهم في مباراته الأولى بفوزه على الخور بهدف دون ردوهي تعتبر بداية جيدة بالنسبة لهومحفّزة على بذل الجهود اللازمة لتحقيق المزيد من النتائج الإيجابية التي ستبعده عن المرور بنفس الوضع الصعب الذي مر منه الموسم الماضي عندما تواجد بمنطقة الهبوط ولم يضمن البقاء إلا عندما اقترب الدوري من نهايته.

الزعيم بقوته الضاربة المشكّلة من لاعبيه المحليين ومحترفيه الأجانبسيدخل«الديربي» الذي سيقام يوم الأحد المقبل على ملعبه جاسم بن حمدبصفة المرشح الأول لحسم نتيجة الفوز فيه واقتناص نقاطه الثلاث التي تحقق له العلامة الكاملة في الجولتين الأوليين وتمكنه منالاستمرار بالصدارة التي اعتلاها وتقدم فيها عن باقي الفائزين بالجولة الأولى بفضل فارق الأهداف.

وفي المقابل، يمني «الأحلام» النفس بأن يجاري بل أن يكون ندا قويا للسد وأن ينتزع منه نتيجة إيجابية رغم أنه يدرك مسبقا صعوبة المهمة التي شرع في الاستعداد لها استعدادا خاصا.

 

الدحيل في مهمة أسهل نظرياً من الريان

 يعد الدحيل مرشحا فوق العادة أمام الخور ويتوقع فوزه عليه لمواصلة حملة دفاعه عن اللقب بنجاح على الرغم من أن لعنة الإصابات ضربته مجددا بتعرض لاعبه إسماعيل محمد لكسر مضاعف بساقه اليسرى في المباراة التي فاز فيها على الشحانية بثلاثية دون رد بعدثلاثة ايام من إصابة قائده كريم بوضياففي الركبة خلال مباراة السوبر أمام الريان بالإضافة إلى أنه يفتقد خدمات نجمه التونسي يوسف المساكني منذ أن اقترب الموسم الماضي من نهايته بسبب قطع لأربطة الركبة تعرض له، إلا أنه من المستبعد أن يتأثر بذلك نظرا لتوافره على قاعدة مهمة جدا من البدلاء المميزين ولأن صفوفه تعج بالكثير من الأوراق الرابحة القادرة على حسم نتيجة أي مباراة وكيفما كانت نوعية المنافس.

 أما الريانوبعدما بدأ بالفوز على الأهلي بثنائية دون رد فتبدو مهمته أكثر صعوبة لأنه سيواجه أم صلال أحد المرشحين الطبيعيين للمنافسة على المركز الرابع والأخير بالمربع الذهبي حتى إشعار آخر!.

ويحمل«صقور برزان» أمام الرهيبشعارتعويض الخسارة التي تلقوها على يد السيليةبهدف مقابل هدفين.

 

مواجهات مفتوحة على كل الاحتمالات

لاتقل المباريات الثلاث المتبقية أهمية عن سابقاتها وهي تبدو متكافئة إلى حد كبير، حيث إن الأهلي سيواجه نادي قطر وسيلعب السيلية مع الأهلي ويلتقي الخريطيات والشحانية.

ومن الطبيعي أن تتطلع كل هذه الفرق للفوز وانتزاع النقاط الثلاث حيث إن البعض منها سيبحث عن التأكيد بعد انطلاقته الصحيحة والبعض الآخر عن التعويض بعد التعثر المبكر.

«الملك» القطراويالفائز على الغرافة بثلاثة أهداف مقابل هدف والذي قدم عرضا مقنعا جدا اتسم بالواقعية والفاعلية يتطلع إلى التأكيد أنه سيكون في مسابقة الموسم الحالي مختلفا كليا عن الموسم الماضي الذي واجه فيه الهبوط ولم ينج منه ويضمن البقاء إلا قبل جولتين من انتهاء المسابقة.

ويراود «العميد» الأهلاوي المتجدد كثيرابضم محترفين أجانب جدد وعدة لاعبين محليين مهمين،نفس الطموح بيد أن عليه في البداية أن يصحح بدايته السلبية.

ويأمل «الشواهين» بعد الفوز على أم صلال في منافسات الجولة الأولى حصد العلامة الكاملة على حساب الغرافة الذي خيب الآمال،أداء ونتيجة، في مستهل دفاعه عن المركز الرابع الذي احتله الموسم الماضي.

ويلتقي الشحانية والخريطيات في مباراة قمة المرشحين الطبيعيين للهبوط وكلاهما يراهن على تحقيق الفوز على حساب الثاني من أجل تضميد جراح الهزيمة في مستهل المسابقة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي