استاد الدوحة
كاريكاتير

«استاد الدوحة» ترصد نتائج الأندية بالموسم المنقضي..«9» معيذر وثلاثة ألقاب وتميز في تكوين واكتشاف المواهب

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 1 شهر
  • Mon 06 August 2018
  • 9:56 AM
  • eye 164

الحديث عن نادي معيذر يقودنا دائما إلى التطرق لفرق الفئات السنية في هذا النادي الصغير الطموح الذي يظل أحد أفضل الأندية القطرية في اكتشاف وتكوين المواهب التي رفعت من شأن هذا النادي صاحب لقب «كحيلان».

ويمكن القول انه إذا كان الفريق الأول لمعيذر لم يبرز بالشكل المطلوب، ولم يحقق الانجازات المرجوة إلا إنجاز التأهل قبل عامين إلى دوري النجوم الذي سرعان ما غادره وعاد إلى حيث يقبع في دوري الدرجة الثانية، فإن فرق الفئات السنية لكحيلان قد استطاعت أن تكشف عن إمكانات متميزة جعلتها تنافس فرق الأندية الكبيرة في إبراز المواهب التي تشكل القاعدة النوعية القوية للنادي،وهنا بيت القصيد في ظهور «معيذر» بشكل متميز في جانب اكتشاف وتكوين المواهب مع أفضل الأندية العريقة والكبيرة صاحبة الإمكانات والقدرات الكبيرة التي تملك قواعد نوعية قوية من اللاعبين الصغار كالسد والدحيل والغرافة والعربي والريان والأهلي على الرغم من عدم امتلاك معيذر للإمكانات الكبيرة.

والأكيد ان طموح وآمال قيادة نادي معيذر تبقى مُعلّقة ببلوغ هدفها في تطوير الفريق الأول والارتقاء به إلى مصاف فرق الدرجة الأولى والعودة لخوض منافسات دوري النجوم والشهرة، وبلاشك فإن تحقيق هذا الهدف المنشود سيتيح لفرق فئات معيذر ومواهبه مجالا أوسع وأكبر للظهور والبروز أكثر مما هي عليه حالياً.

 

المعاذرة و3 دروع وألقاب

تفوقت فرق الفئات السنية لنادي معيذر على الفرق المنافسة لها، وقد ظهر تفوقها واضحا من خلال سيطرتها على ألقاب الدوريات التي تخوضها فرق أندية الدرجة الثانية، وهي الدوريات الخاصة بالفئات العمرية الأربع - الواعدين والأمل والأشبال والناشئين - التي تجري منافساتها من ثلاثة أقسام، ويلعب كل فريق خلالها 18 مواجهة في كل دوري من هذه الدوريات الأربعة التي تدخل ضمن التقييم النهائي لنقاط التفوق بنهاية الموسم.

وكانت فرق معيذر قد تصدرت فرق الدرجة الثانية بفضل تفوقها في ثلاثة دوريات توجت بألقابها، إذ تصدر فريق ناشئي معيذر الدوري وتوج باللقب إثر جمعه 46 نقطة بفارق 14 نقطة عن ثاني الترتيب فريق ناشئي الخور، و21 نقطة عن ثالث الترتيب مسيمير.

وتوج أيضا فريق أمل معيذر بلقب الدوري بعد جمعه 52 نقطة بفارق 18 نقطة عن وصيفه فريق أمل الشمال، و24 نقطة عن صاحب المركز الثالث مسيمير.

وكذلك توج فريق الواعدين بلقب الدوري برصيد 47 نقطة متقدما على وصيفه مسيمير بخمس نقاط، وعلى ثالث الترتيب الخور بـ15 نقطة.اما فريق الأشبال فجاء ثانيا بالدوري بعد البطل أشبال الخور.

وبالنسبة لفريق الشباب فحل سادسا في الدوري الذي يضم 17 فريقا هي مجموع فرق الدرجتين الأولى والثانية لأن فرق الشباب غير مصنفة إلى درجتين.

 

مواهب كحيلان درجة أولى 

حققت فرق فئات ومواهب معيذر نتائج رائعة خلال منافسات أندية الدرجة الثانية السبعة «معيذر والخور ومسيمير والخريطيات والشمال والمرخية والشحانية»، وأدى ذلك إلى تفوق «كحيلان» وتصدره مع نهاية الموسم الترتيب النهائي للأندية بفضل نقاط التفوق التي حصل عليها، وليكون استحقاق التأهل إلى مصاف أندية الدرجة الأولى بالموسم المقبل 2018 - 2019 ضمن الأندية العشرة النخبة التي تخوض فرقها بطولات دوريات خاصة بها حيث ستتواجد فرق «معيذر» بالموسم المقبل إلى جانب فرق الأندية التسعة الأخرى «الدحيل والسد والغرافة والعربي والأهلي والريان والوكرة وقطر والسيلية» بديلا لفرق أم صلال الذي هبط إلى دوري الدرجة الثانية.

وبالحديث عن النتائج المحققة، فلقد سجل معيذر تفوقا ملحوظا بتصدر فرقه لثلاثة دوريات ما جعله يتقدم الترتيب النهائي لنقاط التفوق بمجموع نقاط بلغ 182 نقطة متفوقا بـ41 نقطة على ثاني الترتيب نادي الخور صاحب الـ141 نقطة، وبـ52 نقطة على ثالث الترتيب نادي مسيمير الذي حصل على 130 نقطة، وعلى الشمال رابع الترتيب بـ102 نقطة، والخريطيات خامس الترتيب بـ75 نقطة، والشحانية السابع صاحب الـ70 نقطة، والمرخية الثامن بـ31 نقطة.

 

قيادة معيذر تستحق الإشادة

كنا قد تحدثنا من قبل، عن قيادات وكوادر معيذر الفنية والإدارية التي تقف خلف نجاحات فرق الفئات، ونعيد هنا ونكرر الاشادة بدور وجهود قيادات نادي معيذر، وفي مقدمتها صاحب الحنكة والخبرة رئيس النادي صالح العجي ورفاقه بمجلس الإدارة، وبالطبع تستحق التقدير قيادات قطاع الفئات، يتقدمهم رئيس القطاع الإداري المتميز سعيد بن مفلح القحطاني.

وكما هو واضح فهذه القيادات تولي قطاع الفئات الاهتمام المستحق، ذلك انها تدرك ان الاهتمام باللاعبين الصغار الذين يمثلون قواعد الأندية هو السبيل لتطور القاعدة النوعية للكرة القطرية التي تتمثل في لاعبي منتخبات الفئات السنية، وكذا لاعبو الفرق الأولى باعتبارهم يشكلون نواة المنتخب الأول «العنابي».

التعليقات

مقالات
السابق التالي