استاد الدوحة
كاريكاتير

بقيادة الأرجنتيني الفاسكو .. أول لقب رياني في موسم حافل بالتحديات !

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 4 شهر
  • Thu 02 August 2018
  • 9:45 AM
  • eye 337

كيف نجح معسكر النمسا في تهيئة المناخ النفسي للفريق؟

«بروفة» مناسبة لمواجهة العميد الأهلاوي في الدوري

 

وأخيراً نجح الريان في تحقيق الاستهلال المطلوب للموسم الجديد بأول لقب له في رحلة استعادة ما فقده من القاب في الموسم الماضي واثبت فيها انه مؤهل لان يدخل الموسم بروح معنوية أعلى برغم المتغيرات التي طالته ومن بينها تغيير جهازه الفني والمتغيرات التي طالت أعمدته الأساسية.

ومن ركلات الترجيح، وبفضل آخر كرة انطلقت من قدم السعدي الواعد، تمكن الريان من ان يكسب «السوبر» على حساب الدحيل القادم من موسم مثقل بالألقاب، بعد ان طالبته جماهيره بأن يبدأ موسم التعويض برغبة أقوى وارادة أشد. فتمكن الرهيب من انهاء المباراة لصالحه ونجح بقيادة الأرجنتيني الفاسكو البديل للاودروب في توظيف مقومات الفوز وخاصة في شوط المباراة الثاني واختيار تشكيلة الفريق المناسبة وخطة اللعب المثلى التي تتناسب مع مهمة كبيرة تفضي الى تحقيق اللقب الأول في الموسم الجديد.

 

تهيئة نفسية

رغم الملاحظات التي افرزتها دقائق المباراة، فقد استعد الريان جيدا لهذه المباراة ودخل معسكراً كان له أبلغ الأثر في تهيئة الأجواء المناسبة للاعبين ورفع معدلات التركيز والدخول مبكراً في أجواء اللقاء واضعا نصب عينيه ان كسب اللقب الأول مقدمة للمضي قدما في الظهور بصورة أفضل في رحلة الدوري والتهيؤ لملاقاة نادي الأهلي في الجولة الأولى .

ويبدو واضحا ان الجهاز الفني للريان نجح في توظيف أجواء المعسكر الخارجي في النمسا بشكل مناسب وفي تحقيق اكثر من هدف، أولها تعزيز الانسجام والتفاهم بين لاعبيه من جهة واستيعاب النواحي الفنية والتكتيكية من جهة اخرى كونه يدرك انه بانتظار موسم شاق يعوض فيه ما خسره في الموسم الماضي عندما حل ثالثا في الدوري.

فيما نجح فيإلحاق الخسارة بفريق نجح في تحقيق كل بطولات الموسم الماضي للمرة الأولى في تاريخه، ونال درع الدوري وكأس قطر وأغلى الكؤوس، وكان يبحث عن نجاح آخر في ان يبدأ الموسم الجديد ببطولة جديدة ترسم الارتياح على وجوه جماهيره.

إن فوز الريان بكأس السوبر يمثل خطوة لرفع درجة الاثارة في القادم من المسابقات وكسر طوق الاحتكار بعد ان كان الدحيل عاقد العزم على ان يواصل رحلة الارقام القياسية .

التعليقات

مقالات
السابق التالي