استاد الدوحة
كاريكاتير

في آخر مواجهات ربع النهائي.. روسيا المتحفزة تتحدى كتيبة النجوم الكرواتية

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 2 شهر
  • Sat 07 July 2018
  • 10:22 AM
  • eye 304

يُختتم مساء اليوم الدور ربع النهائي من منافسات مونديال روسيا 2018 من خلال المباراة التي تجمع المنتخب الروسي المضيف مع نظيره الكرواتي على ملعب فيشت الأولمبي في سوتشي.

كلا المنتخبين يحلم ببلوغ الدور نصف النهائي للمرة الثانية في تاريخه، فقد أدركت روسيا المربع الأخير باسم الاتحاد السوفييتي في مونديال إنجلترا 1966 وأحرزت آنذاك المركز الرابع، ووصلت كرواتيا بدورها إلى نصف النهائي في مونديال فرنسا 1998 وحصلت على المركز الثالث بالفوز في المباراة الترتيبية على هولندا 2 - 1.

ويطمح أصحاب الأرض إلى إسعاد جماهيرهم ومواصلة المشوار بعد أن حققوا مفاجأة من الطراز الرفيع في الدور السابق بإقصاء إسبانيا، بينما تريد كرواتيا أن تثبت أنها بالفعل من أفضل المنتخبات في البطولة الحالية مثلما صنفها الكثير من المراقبين قبل أن يبدأ المونديال.

 

من أجل تكرار سيناريو مباراة إسبانيا

رغم أن مستوى المنتخب الروسي كان شاحبا للغاية في المباريات الإعدادية قبل انطلاق البطولة، ما حدا بالبعض إلى توقع خروجه منذ الدور الأول، إلا أن صاحب الأرض مازال في السباق إلى حد ربع النهائي، بل وقد يذهب إلى ما هو أبعد إذا تفوق على كرواتيا مساء اليوم.

واستفادت روسيا من تواضع مستوى السعودية ومصر ضمن المجموعة الأولى لتحقق فوزين كبيرين في بداية المشوار بـ5 - 0 و3 - 1، ما مكّنها من حجز مقعدها في دور الـ16، ورفع منسوب الثقة التي كانت شبه معدومة قبل انطلاق البطولة.

وفي مباراة الجولة الثالثة مع الأوروغواي، سقطت روسيا بثلاثية نظيفة، ما أعطى انطباعا بأنها قد لا تقوى على مجاراة نسق الفرق القوية في باقي المشوار، وكانت جل التكهنات تصب في خانة منافسها في دور الـ16 المنتخب الإسباني متصدر المجموعة الثانية، لكنّ الروس تمكنوا من أن يكذبوا التوقعات، بعد أن قدّموا مباراة مثالية على الصعيد الدفاعي وخرجوا متعادلين بهدف لمثله قبل أن تمنحهم ركلات الترجيح بطاقة العبور وتطلق فرحة عارمة في مدرجات ملعب لوجنيكي وفي مختلف أنحاء روسيا.

والآن يحاول المنتخب الروسي أن يتمسك بفرصته التي قد لا تتكرر بسهولة، لاسيما أن الخبراء يُجمعون على أن طريقه هو الأيسر مقارنة بالمسار الثاني الذي يضم منتخبات من الحجم الثقيل.. وإذا تمكنت روسيا من تخطي عقبة كرواتيا، فإنها ستواجه الفائز من السويد وإنجلترا، وبالتالي لا يبدو التطلع إلى المباراة النهائية ضربا من الخيال والأحلام الوردية.

لكن يبقى على فريق المدرب ستانيسلاف تشيرتشيسوف أن يثابر ويستميت من أجل تحقيق مراده، وسيكون عليه أن يحافظ على تماسكه الدفاعي الذي ظهر به أمام إسبانيا، وهو الأمر الذي يتطلب الكثير من الجهد البدني والذهني.. فهل يفعلها الروس مجددا؟.

 

الفاعلية الهجومية.. مفتاح كرواتيا للتأهل

المنتخب الكرواتي يملك من جانبه فرصة كبيرة لإعادة ملحمة مونديال 1998 حين فاجأت كرواتيا العالم وبلغت نصف النهائي في أول مشاركة لها، لكن مع فارق أنها تدخل غمار البطولة الحالية كفريق مرشح للوصول إلى الأدوار المتقدمة بالنظر إلى ما تملكه من أسماء لامعة، على غرار مودريتش وراكيتيتش وماندزوكيتش.. بينما لم يكن المراقبون يعملون لها أي حساب في 1998.

ولم تخيّب كرواتيا الآمال والتوقعات خلال الدور الأول من مونديال روسيا، حيث قدّمت مستوى مميزا محققة العلامة الكاملة من ثلاثة انتصارات على حساب نيجيريا 2 - 0 والأرجنتين 3 - 0 وآيسلندا 2 - 1، لتتأهل في الصدارة وتلتقي بالدانمارك في دور الـ16.

وفي مواجهة المنتخب الدانماركي العنيد، لم تستطع كرواتيا أن تقدم أداءها المعهود ولاقت صعوبات كبيرة، وقد تلقت هدفا مبكرا بعد أقل من دقيقة على البداية ردت عليه سريعا لكنها افتقدت بعد ذلك اللمسة الهجومية الناجعة، وحتى القائد والملهم لوكا مودريتش، لم يستطع أن يصنع الفارق عندما نفّذ ضربة جزاء أواخر الشوط الإضافي الثاني تألق في صدها الحارس الدانماركي كاسبر شمايكل.

والحقيقة أن المنتخب الكرواتي كاد يدفع غاليا ثمن تلك الفرصة الضائعة، لولا براعة الحارس سوباسيتش الذي تألق في ركلات الترجيح ومنح فريقه بطاقة التأهل إلى ربع النهائي، لتتواصل مغامرة هذا الجيل المميز الذي يأمل أن ينسج على منوال جيل دافور سوكر وبوبان الذي بلغ نصف النهائي قبل عشرين عاما.

ومن المنتظر أن يكون المنتخب الكرواتي هو المبادر بصنع اللعب في مباراة اليوم، بالنظر إلى قدرات لاعبيه الكبيرة على مستوى خط الوسط، فضلا عن أن تركيبة المنتخب الروسي دفاعية بالأساس، لكن السيطرة على الكرة لا تعني التهديف والفوز بالضرورة.. لذلك فإن الفاعلية الهجومية ستكون مفتاح النجاح بالنسبة لكرواتيا إذا أرادت تخطي عقبة أصحاب الضيافة.

 

التشكيلتان المُتوقعتان

* روسيا: إيغور أكينفييف، ماريو فيرنانديز، إيليا كوتيبوف، سيرجي إيغناشيفيتش، فيدور كودرياشوف، رومان زوبنين، دالير كوزاييف، أليكساندر ساميدوف، أليكساندر غولوفين، دينيس تشيريشيف، أرتيم دزيوبا.

* كرواتيا: دانييل سوباسيتش، سيمي فرساليكو، ديجان لوفرين، دوماجوي فيدا، إيفان سترينيتش، إيفان راكيتيتش، مارسيلو بروزوفيتش، أنتي ريبيتش، لوكا مودريتش، إيفان بيريسيتش، ماريو ماندزوكيتش.

التعليقات

مقالات
السابق التالي