استاد الدوحة
كاريكاتير

إثر تراجع فرق صقور برزان وتألق مواهب كحيلان في مسابقات الفئات.. هبوط أم صلال إلى الدرجة الثانية وتأهل معيذر إلى الأولى

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 4 شهر
  • Fri 06 July 2018
  • 10:17 AM
  • eye 351

أفضت نتائج منافسات فرق الفئات السنية للموسم المنقضي الأخير 2017 - 2018 إلى هبوط فئات نادي أم صلال إلى الدرجة الثانية بعد تحقيقها لنتائج سيئة، وحلولها في المراكز الآخيرة بالمسابقات المختلفة، وتحديدا في الدوريات الخاصة بفرق أندية الدرجة الأولى التي هي عشرة أندية، وبالتالي كان حصادها من النقاط في الترتيب النهائي لنقاط التفوق بنهاية الموسم، هو الأقل لتحتل المركز الأخير بين فرق أندية الأولى، وليكون مصيرها الهبوط.
وبالمقابل تأهلت فرق فئات نادي معيذر إلى مصاف فرق أندية الدرجة الأولى بعد أن حققت نتائج رائعة، وحلت جلها بالمراكز الأولى لمنافسات مسابقات فرق أندية الدرجة الثانية وهي سبعة أندية، وليتصدر نادي معيذر بنهاية الموسم نقاط التفوق في الترتيب النهائي لأندية الدرجة الثانية، وليستحق التأهل إلى الدرجة الأولى في مسابقات الفئات السنية بالموسم المقبل 2018 - 2019 مع فئات الأندية العشرة النخبة.


 
 
تراجع الصقور وهبوط فئاته


يمكن القول انها أسوأ نتائج لهذا النادي المكافح منذ تسجيله حضوره مع أندية الدرجة الأولى تحديدا عقب صعود فريقه الأول إلى مصاف أندية الدرجة الأولى في موسم 2006 - 2007. 
حقا هي أسوأ النتائج، ولأن الشيء بالشيء يُذكر، فلقد ذكّرت هكذا نتائج سيئة جميع المتابعين بالنتائج الجيدة والمتميزة التي كانت تحققها فرق فئات " صقور برزان " إلى وقت قريب، وعلى وجه الخصوص خلال الفترة الرائعة التي عاشها قطاع فئات نادي أم صلال أثناء قيادة الإداري المحنك سعيد المري للقطاع بمعية المدير الفني المخضرم كابتن فتحي الجندي، وفي خلاصة نستخلصها من متابعتنا فلقد أثر حال عدم الإستقرار والتغييرات الأخيرة على الحالة الفنية لفرق فئات أم صلال التي لطالما قارعت فرق الأندية الكبيرة والعريقة، وهو ما أدى إلى تراجع نتائجها، وبالتالي لم تستطع الصمود خلال المنافسات فكان هبوطها إلى الدرجة الثانية إثر  إحتلالها المركز الأخير في نقاط التفوق العام بمسابقات الفئات للموسم المنقضي الأخير.



 صعود كحيلان وتقدم مواهبه


سجل نادي معيذر تفوقا رائعا ملحوظا في مسابقات فئات الفئات السنية لأندية الدرجة الثانية تحديدا في منافسات الدوريات بتصدر جل فرقه للدوريات، الأمر الذي جعل هذا النادي المتميز بإكتشافه وتكوينه للمواهب يحتل قمة الترتيب النهائي لنقاط التفوق العام لأندية الدرجة الثانية السبعة " معيذر والخور ومسيمير والشمال والخريطيات والشحانية والمرخيةفكان الاستحقاق للتأهل إلى مصاف أندية الدرجة الأولى بالموسم المقبل 2018 - 2019 إلى جانب تسعة أندية أخرى هي بحسب ترتيب نقاط التفوق العام بالموسم المنقضي الآخير " الدحيل والسد والغرافة والعربي والأهلي والريان والوكرة وقطر والسيلية ".
ولابد هنا من الاشادة بقيادات نادي معيذر وفي مقدمتها رئيس النادي صالح العجي ومجلس الإدارة، وبالطبع قيادة قطاع الفئات الذي يقوده الإداري المتميز سعيد بن مفلح القحطاني، والذين يولون قطاعي الفئات والبراعم الإهتمام الكبير المستحق والذي ينبغي أن يُقدم للاعبين الصغار لأن الإهتمام بالقاعدة الكروية في الأندية هو السبيل لتطور القاعدة النوعية للكرة القطرية التي تتمثل في لاعبي منتخبات الفئات السنية الذين بدورهم يشكلون نواة المنتخب الأول.



 تصدر لمعيذر وتقهقر لأم صلال


شتان بين التصدر والتقهقر، فالأول يعني التميز والنجاح،  والثاني يعني الإخفاق والفشل، وهذا ما اقترن بأداء ونتائج فرق " أم صلال ومعيذر "، إذ أحتلت فرق أم صلال المراكز الأخيرة في دوريات الفئات السنية للناشئين والأشبال والأمل، والمركز الثامن بدوري الواعدين، وهي دوريات فرق الدرجة الأولى الأربعة " المُصنّفة " التي وفقا للائحة مسابقات الفئات السنية تدخل نتائجها في إحتساب نقاط التفوق العام وترتيب الأندية والصعود والهبوط بنهاية كل موسم، وبفعل هذه النتائج السيئة فلقد هبط أم صلال إلى الدرجة الثانية في الموسم المقبل على الأبواب.

اما فرق نادي معيذر فسجلت أفضل النتائج في دوريات الفئات السنية لأندية الدرجة الثانية بحصولها على ثلاثة ألقاب لدوريات الواعدين والأمل والناشئين، وكذا وصافة بطل دوري الأشبال بعد البطل الخور، وبفضل هذه النتائج الرائعة التي كنا قد سلطنا الضوء عليها مؤخرا  كان التأهل المستحق لمعيذر لمصاف أندية الدرجة الأولى في مسابقات الفئات السنية.
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي