استاد الدوحة
كاريكاتير

العابر الى نصف النهائي سيكون الأوفر حظاً للظفر باللقب .. نهائي مبكر يجمع البرازيل وبلجيكا !

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 4 شهر
  • Fri 06 July 2018
  • 9:56 AM
  • eye 327

نهائي مبكر للمونديال الروسي ذاك الذي سيجمع المنتخبين البرازيلي والبجيكي الساعة التاسعة مساء اليوم بتوقيت الدوحة في ربع نهائيات كاس العالم بعدما قضت مسارات المنافسة ان يلتقي الفريقان المرشحان للمنافسة على اللقب في وقت مبكر بعدما تصدرا مجموعتيهما في الدور الاول وعبرا الدور ثمن النهائي ليضربا موعدا سيكون حتماً الأكثر ترقباً في البطولة وسط تنبؤات مبكرة بان الفائز منهما في الحوار المباشر سيكون الأوفر حظأً للظفر باللقب .

المباراة ربما باتت كما وصفها المدرب الإسباني للمنتخب البلجيكي روبرتو مارتنيز بانها  " مواجهة الحلم " على إعتبار انها ستضم نجوماً من العيار الثقيل ربما هم الأبرز في اوروبا خلال الفترة الحالية حيث ينشطون في أكبر الأندية في القارة العجوز..خلافا الى ان المباراة ستجمع بين جيل ذهبي بلجيكي يضم عناصراً بارزة على غرار مثل كيفن دي بروين وادين هازار وروميليو لوكاكو ونجوم برازيليين من طراز فريد يتقدمهم نيمارداسيلفا وفيليبي كوتينيو وويليان.

 

الجيل الذهبي ..والإنجاز

سيسعى المنتخب البلجيكي الى تجاوز الدور ربع النهائي في نهائيات كاس العالم والذي يبلغه للمرة الثالثة في تاريخه والثانية توالياً، حيث يأمل الشياطين الحمر تعويض الخروج من دور الثمانية على يد الأرجنتين في مونديال البرازيل 2014 بالخسارة بهدف دون رد، وبالتالي البحث عن تسجيل تاريخ جديد في سجل المشاركات في نهائيات كاس العالم عبر تحقيق إنجاز جديد بالتفوق على أفضل نتيجة حققها المنتخب البلجيكي في تاريخه عندما حل رابعا في مونديال المكسيك عام 1986 .

النجوم التي يتوفر عليها المنتخب البلجيكي تضمن له نظرياً التفوق على اي منتخب في العالم الا ان العديد من المراقبين لا يزالون يعتقدون ان الفريق لم يقدم بعد المستوى الذي يمكن لتشكيلته ان توفره، ذلك ان مساره في الدور الأول كان سهلا نسبيا نظرا لوجود منتخبين لم يرشحهما أحد لخلق مفاجأة (بنما وتونس)، ومنتخب انكليزي خاض المباراة الأخيرة بتشكيلة رديفة بعدما كان قد ضمن التأهل الى الدور ثمن النهائي رفقة بلجيكا.

الأمور ربما تكون قد سارت بشكل غير متوقع في الدور ثمن النهائي عندما عانى المنتخب البلجيكي الأمرين قبل تجاوز المنتخب الياباني بشق الأنفس وبعد التأخر بهدفين دون رد، حيث قلب زملاء المغربيين الأصل ناصر الشاذلي ومروان فيلايني النتيجة رأسا على عقب في الثواني الأخيرة وهي النتيجة التي جعلت بلجكيا أول منتخب منذ 1970، يقلب تخلفه بفارق هدفين في الأدوار الاقصائية الى فوز...ورغم الملاحظات الكثيرة خصوصا على الخط الخلفي الا ان المباراة من وجهة نظر المدرب مارتينز شهدت إظهار المنتخب البلجيكي شخصيته وقدرته الذهنية على العودة بعد التأخر معتبراً ان هذا الأمر يعد سلاحا فاعلا في مواجهة البرازيل .

 

السيلساو...المتعة والتوازن

لم يغب السيليساو، بطل العالم خمس مرات، عن ربع النهائي منذ عام 1994. وأحرز لقبه الأخير عام 2002 بعد مسار شمل التخلص من المنتخب البلجيكي في الدور ثمن النهائي بهدفين لريفالدو ورونالدو..ويمني النفس بإستعادة الريادة العالمية عبر الظفر باللقب الحالي الذي سيكون السادس لمحو عار الخسارة المذلة في نصف نهائي النسخة السابقة التي استضافها على أرضه أمام المانيا بهدف لسبعة.

المنتخب البرازيلي يظهر في النسخة الحالية نسقاً تصاعديا من مباراة لأخرى، فحتى نيمار الذي يلاقي انتقادات متواصلة على خلفية سقوطه المتكرر على أرض الملعب وتصنّع الاصابة، يرتقي مستواه مباراة بعد أخرى، ويبدو انه وضع خلفه بشكل كامل آثار الاصابة التي أبعدته لثلاثة أشهر قبل المونديال بعدما سجل هدفه الثاني في روسيا وصنع الهدف الثاني لروبرتو فيرمينو في مباراة ثمن النهائي،..لكن أبرز ما يميز السيلساو مع المدرب الحالي تيتي تلك الصلابة الكبيرة في الخط الخلفي والتوازن الذي ينتهجه المنتخب دون المغالاة في الجانب الهجومي على حساب الدور الدفاعي، وما أدل على ذاك التوازن أنه باستثناء هدف سويسرا في المباراة الأولى (الدقيقة 50)، حافظ الفريق البرازيلي على نظافة شباكها لـ 310 دقائق.

التشكيل يبدو متكاملا في الخطوط الثلاث حارس مرمى جيد هو أليسون، خط دفاع صلب يقوده تياغو سيلفا وميراندا، خط وسط متحكم بقيادة كاسيميرو (الغائب غدا بسبب الايقاف وسيعوضه فيرناندينيو) وباولينيو، وخط مقدمة يضم نيمار وكوتينيو وويليان.

في الوقت الذي اشاد فيه تيتي  بالمواهب الفردية للمنتخب البلجيكي مشيرا الى أن اللاعبين يتمتعون بقوة غير عادية في الإبداع، لكنه أكد أن منتخب بلاده من الناحية الجماعية يمكن أن يحقق أشياء عظيمة لكن بعيداً عن الضغوط ..ووصف المباراة بأنها ستكون مباراة رائعة حيث يرغب كلا المنتخبين في لعب كرة القدم، وستعرف المواجهة تحديا كبيرا بين اللاعبين.

 

التشكيلة المتوقعة

البرازيل: أليسون، فاجنر، تياجو سيلفا، ميراندا، فيليبي لويس (مارسيلو)، فيرناندينيو، باولينيو، ويليان، فيليبي كوتينيو، نيمار، جابرييل جيسوس.

بلجيكا: ثيبو كورتوا؛ يان فيرتونجين، فنسان كومباني، توبي ألديرفيريلد، أكسيل فيتسل، كيفين دي بروين، ناصر الشاذلي، توماس مونييه، مروان فيلايني، إيدين هازار، روميلو لوكاكو.

التعليقات

مقالات
السابق التالي