استاد الدوحة
كاريكاتير

المرشحان فوق العادة مهددان بالإقصاء من المونديال.. البرازيل وألمانيا.. لتأمين العبور إلى ثمن النهائي

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 3 شهر
  • Wed 27 June 2018
  • 10:12 AM
  • eye 271

رغم الترشيحات التي تصب في صالح المنتخبين البرازيلي والألماني للتتويج بلقب مونديال روسيا 2018،  الا أن المنتخبين الكبيرين لم يحسما تأهلهما الى الدور ثمن النهائي في المجموعتين الخامسة والسادسة تواليا، حيث تحتاج البرازيل(4 نقاط) الى نقطة على الأقل من مواجهة المنتخب الصربي (3 نقاط) اليوم على استاد أتكريت أرينا، في وقت سيكون فيه هذا الأخير بحاجة الى الانتصار دون سواه من اجل الوصول الى النقطة السادسة التي ستضمن له مقعدا في الدور الموالي من نهائيات كأس العالم، في حين سيكون المنتخب السويسري (4 نقاط) بحاجة الى الانتصار ايضا عندما يواجه المنتخب الكوستاريكي (بدون نقاط) في ذات المجموعة على استاد نيزني نوفغورود من اجل ضمان التأهل في وقت سيكون فيه التعادل كافيا لرفاق تشاكا وشاكيري للعبور في حال تعادل البرازيل مع صربيا او فوز هذا الأخير على السيليساو.

المنتخب الالماني (3 نقاط) سيكون بحاجة الى الفوز بنتيجة مريحة من اجل ضمان التأهل عندما يواجه المنتخب الكوري الجنوبي على استاد کازان أرينا لحساب المجموعة السادسة التي تبدو معقدة خصوصا ان المنتخبات الأربعة مازالت تملك حظوظ العبور بما في ذلك المنتخب الكوري صاحب الرصيد الخالي من النقاط والذي سيكون بحاجة الى الفوز على المانيا وانتظار خسارة السويد (3 نقاط) امام المكسيك (6 نقاط) في المباراة الثانية التي ستقام في ذات التوقيت على استاد إكاتيريتبيرغ أرينا.

 

«المانشافت» يسعى لفوز مريح على كوريا

سيكون المنتخب الألماني بحاجة الى فوز مريح على كوريا الجنوبية من اجل تأمين التأهل لتجنب الدخول في حسابات معقدة قد تصل اليها المجموعة خصوصا في حال فوز السويد على المكسيك في المواجهة الأخرى، الأمر الذي يجعل المنتخبات الثلاثة تتساوى في الأرصدة بست نقاط.

المنتخب الالماني يبدو في قمة معنوياته بعد الفوز المتأخر جدا على المنتخب السويدي في المواجهة السابقة بهدف توني كروس في الثواني الأخيرة من الوقت بدل الضائع ما يجعلها مرشحة للانتصار، في حين ان الحسابات الرقمية لم تستثن بعد المنتخب الكوري الذي قد يحدث مفاجأة إن استطاع الفوز على الماكينات الألمانية.

 

المكسيك..نقطة تجنّب الحسابات المعقدة

سيتعين على المنتخب المكسيكي الخروج بنقطة التعادل من مواجهة السويد من اجل تجنب الحسابات المعقدة التي قد تجعله خارج المونديال رغم الانتصارين اللذين حققهما على المنتخبين الألماني والكوري الجنوبي، فالخسارة امام السويد حتى ولو بهدف دون رد ستبعده عن التأهل في حال فوز المانيا على كوريا الجنوبية بأكثر من هدف على اعتبار أن تساوي المنتخبات الثلاثة في النقاط لن يكون في صالح المنتخب المكسيكي.

السويد ستكون بحاجة الى الانتصار دون سواه ايضا من اجل المنافسة على التأهل خصوصا في ظل اليقين بأن المنتخب الألماني سيخرج منتصرا من مواجهة كوريا، وبالتالي فإن الحاجة الى الفوز ربما تكون ماسة وبغلة أكثر من هدف من اجل تأمين العبور.

 

«السيليساو»..نقطة تكفي للعبور

يسعى المنتخب البرازيلي الى تأمين تأهله الى الدور ثمن النهائي من خلال تحقيق الفوز على المنتخب الصربي لضمان صدارة المجموعة ولو بفارق الأهداف عن المنتخب السويسري، رغم أن نقطة التعادل كافية من اجل تأهل السيليساو بيد أن ذلك سيضع صدارة المجموعة في مهب الريح.

المنتخب الصربي سيتعين عليه الفوز دون سواه من اجل إحداث مفاجأة من العيار الثقيل بإقصاء المنتخب البرازيلي من المونديال، على اعتبار ان التعادل ربما لن يكفي المنتخب الصربي سوى في حال خسارة سويسرا امام كوستاريكا وبأكثر من هدف وهو امر يبدو مستبعدا في ظل خروج هذا الأخير من حسابات التأهل.

 

كفة سويسرا أرجح للفوز

يبحث المنتخب السويسري عن انتصار يضمن له التأهل الى الدور الموالي بغض النظر عن المواجهة الاخرى التي تجمع البرازيل بصربيا، على اعتبار ان الوصول الى النقطة السابعة قد يمنح رفاق تشاكا وشاكيري صدارة المجموعة ايضا في حال تعثر البرازيل امام صربيا بالخسارة او التعادل..وربما تكون نقطة التعادل كافية للمنتخب السويسري من اجل التأهل، لكن الامر سيكون مشروطا حينها بتعادل المنتخبين الصربي والبرازيلي او خسارة هذا الأخير.

ويبدو ان كفة المنتخب السويسري ستكون الأرجح من اجل تحقيق الانتصار خصوصا بعدما تلقى رفاق حارس ريال مدريد كيلور نافاس خسارتين في المباراتين الاوليين في ظهور مخيب ومغاير للمشاركة الأخيرة في المونديال البرازيلي.

التعليقات

مقالات
السابق التالي