استاد الدوحة
كاريكاتير

بعد تعادلهما سلبياً .. فرنسا تؤمن الصدارة بنقطة.. والوصافة للدانمارك

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 5 شهر
  • Wed 27 June 2018
  • 10:09 AM
  • eye 360

تعادل منتخب فرنسا مع نظيره الدانماركي في مباراة سلبية، أقيمت امس بالجولة الثالثة من المجموعة الثالثة، ليتأهل الفريقان إلى الدور الثاني.

وضمنت فرنسا بهذا التعادل صدارة المجموعة لترفع رصيدها إلى 7 نقاط، وتواجه الأرجنتين وصيف المجموعة الرابعة.

كما حجز منتخب الدانمارك المركز الثاني برصيد 5 نقاط، ليلاقي منتخب كرواتيا في الدور الثاني.

 

حذر.. ومحاولات متكررة

طغى على أداء الفريقين الحذر في الشوط الأول، مع محاولات فرنسية أكثر، ولكنها غير مؤثرة على المرمى بتسديدة خادعة لأوليفيه جيرو، أبعدها الحارس كاسبر شمايكل من المقص الأيمن، وتسديدات أخرى ضعيفة لعثمان ديمبلي وأنطوان جريزمان، وضربة رأس من رافائيل فاران بعيدا عن القائم الأيسر.

وعلى الجهة الأخرى كان كريستيان إريكسن عنوان الخطورة الوحيد للدانمارك، حيث كاد أن يسجل بعد مرور 30 دقيقة من هجمة مرتدة سريعة أحبطها الحارس الفرنسي ستيف مانداندا بجسده، وفي الشوط الثاني سدد مرتين، الأولى أبعدها مانداندا بصعوبة وأخرى بجوار القائم الأيمن.

 

أداء «الديوك» تحسن في الشوط الثاني

تحسن أداء الديوك نسبيا في الشوط الثاني بنزول البديلين بينامين ميندي ونبيل فقير مكان لوكاس هيرنانديز وجريزمان، لتنشط الجبهة اليسرى بانطلاقات وعرضيات ميندي، كما كاد فقير أن يسجل من تسديدة قوية.

أما مدرب الدانمارك فأشرك فيكتور فيشر وكاسبر دولبرج مكان بيوني سيستو وأندرياس كورنيليوس، إلا أن قلبي دفاع فرنسا فاران وكيمبيمبي والظهير الأيمن جبريل سيديبي كانوا في شبه نزهة بينما ضمن كانتي وستيفن نزونزي الاستحواذ في وسط الملعب. وفي الدقيقة 77 شارك كيليان مبابي مكان ديمبلي في آخر تبديلات ديديه ديشامب، وعاد فقير ليسدد كرة قوية أبعدها شمايكل بصعوبة بالغة لينقذ مرماه من محاولة خطيرة بالدقيقة 82، ويعزز سجل فريقه خاليا من الهزائم في الدور الأول.

 

هاريدي مقتنع بنقطة التعادل

أعرب النرويجي أوجه هاريدي، المدير الفني للمنتخب الدانماركي، عن رضاه بنقطة التعادل أمام نظيره الفرنسي، مؤكدًا أن لاعبي فريقه قدموا المطلوب.

وقال هاريدي، في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة، التي انتهت بالتعادل السلبي (0 - 0): كنا نريد في البداية أن نحافظ على شباكنا، خاصة أن المنتخب الفرنسي بارع في المرتدات، اللاعبون قدموا المطلوب وأنا راضٍ عنهم تمامًا.

وأضاف:المهم هو الفريق، والمضي قدمًا نحو دور الـ 16، لقد واجهنا مجموعة قوية أعتقد أنها الأصعب، في بعض الأحيان يجب أن تعرف كيف تفوز خاصة أنك تلعب في كأس العالم، وفي النهاية صعدنا بأداء جيد.

وتعليقًا على انتهاء المباراة بأول تعادل سلبي خلال مونديال روسيا 2018، قال هاريدي: نعم دافعنا بقوة، لأننا لعبنا أمام فريق كبير، كنا سنكون أغبياء إذا فتحنا خطوطنا واندفعنا للهجوم، وبالتالي التعادل السلبي يسعدنا.

وأضاف: كان من المهم أن ننضبط  داخل الملعب ولا نعطي الفرصة لفرنسا، كما قلت فهو فريق قوي، ولديه دكة قوية، ولديه مهارة في المرتدات.

 

منتخب بيرو يخرج بفوز معنوي على «الكنغارو» !

حقق منتخب بيرو فوزا معنويا على نظيره الأسترالي، بهدفين دون مقابل، في الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات ببطولة كأس العالم.

وسجل أهداف بيرو، أندري كاريلو (18) وباولو جيريرو (50)، ليرتفع رصيد بيرو إلى 3 نقاط في المركز الثالث، وتأتي أستراليا رابعة بنقطة واحدة، وودعا منافسات البطولة من الدور الأول.

واعتمد فان مارفيك، مدرب أستراليا، على خطة 4–2–3 - 1، بوجود خط دفاع مكون من 4 لاعبين، أمامهم محورا الارتكاز جيدناك وآرون موي، والثلاثي كروز، روجيتش وماثيو ليكي تحت رأس الحربة تومي يوريتش.

وفي المقابل، بدأ المدير الفني للمنتخب البيروفي، ريكاردو جاريكا، المباراة بنفس الخطة التكتيكية 4–2–3 - 1، بتواجد باولو جيريرو كمهاجم صريح، وتحته الثلاثي كاريو، كويفا وفلوريس.

وكانت المواجهة فقيرة من الناحية الفنية، واعتمد المنتخب الأسترالي على الأطراف لمحاولة هز شباك بيرو.

أما بيرو، فكانت الطرف الأفضل نسبيًا في المباراة، وحاولت الوصول إلى مرمى أستراليا، واستحوذت على الكرة كثيرًا، بعد تراجع أستراليا إلى منتصف الملعب بعد فقد الكرة.

وأخذ المنتخب الأسترالي زمام المبادرة، وفي الدقيقة 6، حاول فك دفاعات بيرو من خلال التمريرات بين لاعبي الفريق، وتمكن أندري كاريلو، في الدقيقة 18، من تسجيل أول أهداف المباراة لبيرو، بعد عرضية باولو جيريرو، وتسديدة رائعة سكنت شباك رايان، حارسأستراليا.

وفي الشوط الثاني، تمكن جيريرو من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 50، وسط غياب دفاعي تام لأستراليا، فمن الجهة اليسرى، وبتمريرة من كويفا، نجح جيريرو في مباغتة الحارس.

وأجرى فان مارفيك، تبديلاً بدخول كاهيل، وخروج يوريتش، بالدقيقة 53، ونزول أرزاني بدلاً من كروز بالدقيقة 58، في محاولة لزيادة الفاعلية الهجومية.

وكاد بيهيتش، أن يقلص النتيجة لأستراليا في الدقيقة 59، بعد تسديدة قوية مرت بجوار القائم الأيسر للحارس، وعاد كاهيل بتسديدة أخرى في المرمى، قبل أن تصطدم بمدافع بيرو وتمنع أول أهداف أستراليا.

التعليقات

مقالات
السابق التالي