استاد الدوحة
كاريكاتير

معسكرات تدريبية ناجحة بالدوحة للاندية الخليجية 

المصدر: ناصر الحربي

img
  • قبل 2 سنة
  • Wed 29 March 2017
  • 11:37 PM
  • eye 713

اختار ناديا الشباب والشارقة الإماراتيان ونادي الفتح السعودي العاصمة القطرية الدوحة لكي تقيم بها معسكراتها التدريبية الخارجية خلال فترة توقف نشاط مسابقة الدوري خلال الشهر الجاري ببلديهما نظرا لمشاركة منتخبيهما في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم التي ستقام في روسيا صيف العام المقبل.
وقد أكدت الأندية الثلاثة نجاح معسكراتها بعاصمة الرياضة عطفا على أنها مرت في ظروف وأجواء مثالية وتمكنت خلالها من خوض تدريبات مكثفة وإجراء مباريات ودية أمام فرق قطرية كانت بمثابة اختبارات قوية أعدتها للاستحقاقات المهمة التي تنتظرها في الفترة المقبلة.

محطة مفضلة
أضحت الدوحة أواخر شهر ديسمبر ومطلع شهر يناير في كل عام من الأعوام الأخيرة المحطة المفضلة للعديد من الأندية لاسيما أكبر النوادي الأوروبية كبايرن ميونيخ الألماني وباريس سان جيرمان الفرنسي وإنترميلان الإيطالي من أجل إقامة معسكراتها التدريبية الشتوية أثناء توقف الدوريات في بلدانها بمناسبة أعياد الميلاد ونهاية العام.
ومن البديهي أن هذه الأندية العملاقة التي تصنف في مستوى فئة النخبة بالقارة العجوز عطفا على إنجازاتها المحلية والأوروبية والدولية التي تزخر بها والنجوم العالميين الذين تزدحم بهم صفوفها، تأتي إلى العاصمة القطرية للاستعداد لاستحقاتها المقبلة في مختلف المسابقات التي تشارك فيها وتنافس بقوة على التتويج بألقابها، وما كانت لتغادر قلاعها وتقطع آلاف الكيلومترات لو لم تكن متأكدة دائما أنها سوف تجد في انتظارها كل الظروف والأجواء اللازمة لإقامة معسكرات مثالية وناجحة تتوافر فيها أعلى معايير الجودة من منشآت وبنيات وتجهيزات رياضية نموذجية ومن الطراز الرفيع جدا حسب أعلى مقاييس الاحتراف الرياضي والتي تمكنها من العمل والاشتغال وفق البرامج والمخططات التي تضعها وتحددها لمساعدتها على تحقيق أهدافها، إضافة إلى أنها تستفيد من الأجواء المناخية المثالية التي تتميز بالاعتدال في هذا التوقيت.
وعندما نتحدث عن المنشآت والتجهيزات التي تستفيد منها تلك الأندية في معسكرتها التدريبية بالدوحة يأتي في المقام الأول أكاديمية التفوق الرياضي بمنطقة أسباير زون بمختلف مرافقها الحديثة والمتطورة جدا من ملاعب خارجية للتدريب ذات أرضيات عشبية فائقة الجودة وصالات مغلقة تشتمل على أحدث الأجهزة والآلات الرياضية إضافة إلى مستشفى سبيتار المتخصص في جراحة العظام والطبّ الرياضي والذي يعد الأول من نوعه في المنطقة الخليجية والمعتمد رسميا من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم منذ عام 2008، والتي توفر للمنتخبات والأندية الخارجية الفضاء الأفضل للاستعداد والتحضير للاستحقاقات التي سوف تخوضها مستقبلا.
كما أن هذه المعسكرات وما يتخللها من مباريات ودية تكون أنديتها طرفا أساسيا فيها تسهم في تقوية وتعزيز وترسيخ الصورة التي تحظى بها الدوحة كعاصمة للرياضة العالمية.
ولا تتوقف جودة التجهيزات وملاعب التدريب عند حدود أكاديمية أسباير بل تتوافر أيضا بملاعب كل الأندية القطرية التي تفتح أبوابها لأندية أخرى لتقيم تدريباتها بها خلال المعسكرات التي تقيمها بالدوحة.

استفادة كبيرة
أقام نادي الشارقة معسكرا تدريبيا خارجيا بأكاديمية أسباير لمدة عشرة أيام بمناسبة توقف دوري الخليج العربي الإماراتي من أجل الاستعداد للمباريات المتبقية له فيه ولاستحقاقه المهم جدا في كأس رئيس دولة الإمارات.
ويصارع "الملك" من أجل بلوغ بر الأمان رسميا في الدوري والابتعاد نهائيا عن منطقة الهبوط عطفا على أنه بعد مرور 21 جولة يحتل المركز العاشر برصيد 20 نقطة بفارق 7 نقاط عن نادي الإمارات صاحب المركز الثالث عشر ما قبل الأخير و9 نقاط عن بني ياس صاحب المركز الرابع عشر الأخير علما أن آخر فريقين بدوري الخليج العربي يهبطان مباشرة إلى دوري الدرجة الأولى.
ويتطلع الشارقة بالإضافة إلى البقاء إلى إنقاذ موسمه بالتأهل إلى المباراة النهائية لكأس رئيس دولة الإمارات حيث انه سوف يواجه في مباراة نصف النهائي منافسه الوحدة.
وتوج الفريق الإماراتي تدريباته وتحضيراته بلعب مباراتين وديتين أمام كل من نادي قطر والخريطيات ففاز على الأول بثلاثة أهداف مقابل هدفين وتعادل مع الثاني بهدفين لمثلهما.
وقد أكد مدرب الشارقة، البرتغالي المعروف جوزي بيسيرو الذي درب أندية أوروبية كبيرة مثل بورتو وسبورتينغ لشبونة البرتغاليين بعد أن كان مدربا مساعدا لمواطنه كارلوس كيروش في ريال مدريد الإسباني كما خاض العديد من التجارب في الكرة العربية حيث درب الهلال السعودي والأهلي المصري والوحدة الإماراتي ايضا، أن المعسكر التدريبي الذي أقامه فريقه بأسباير كان ناجحا عطفا على الظروف والأجواء المثالية التي مر فيها.
وأوضح كيروش لـ"استاد الدوحة" التي التقته في المعسكر بأسباير انه استفاد في إعداد فريقه من مرافق وتجهيزات عالية الجودة، والأجواء المناخية الملائمة إضافة إلى أن فندق الإقامة لم يكن يبعد سوى بمئات الأمتار القليلة عن ملاعب التدريب.

تدريبات ووديات قوية 
استقر الجهاز الفني لنادي الفتح السعودي لكرة القدم على الدخول في معسكر مغلق بالعاصمة القطرية الدوحة منذ الثالث والعشرين ولمدة عشرة أيام إلى غاية مطلع شهر أبريل المقبل خاض خلاله الفريق برنامجا إعداديا مكثفا وأجرى خلاله مباراتين وديتين.
وقد ارتأى الجهاز الفني للفريق السعودي الذي يقوده المدرب التونسي فتحي الجبال الذي سبق له أن أشرف على الشحانية في بداية الموسم قبل أن يفك ارتباطه به ويعود مجددا إلى فريقه السابق الذي سبق أن قاده إلى التتويج بلقب دوري جميل السعودي للمحترفين موسم 2012 - 2013 القدوم إلى الدوحة والاستفادة من ملاعب التدريب بنادي قطر لإعداد فريقه الذي يواجه تحديات كبيرة محليا وقاريا.
فالفتح يحتل المركز الأخير في جدول ترتيب الدوري السعودي برصيد 16 نقطة قبل نهايته بخمس جولات حيث يتأخر بفارق نقطتين عن الخليج الذي يحتل المركز الثاني عشر الذي يعتبر آخر مركز في منطقة البقاء، كما أنه ينافس على التأهل إلى دور الـ16 في دوري أبطال آسيا لهذا العام إذ يحتل المركز الثالث في المجموعة الثانية برصيد 4 نقاط خلف المتصدر الإيراني استقلال خوزستان برصيد 7 نقاط والوصيف لخويا برصيد 5 نقاط.
وأجرى الفتح في معسكره الخارجي الذي خاض فيه تدريباته بنادي الغرافة مباراتين وديتين أمام كل من أم صلال انتهت بفوزه بثلاثة أهداف مقابل هدفين وأمام المرخية بطل دوري قطر غازليغ والصاعد الموسم المقبل إلى دوري النجوم وفاز أيضا بهدفين نظيفين. 
كما حذا الشباب حذو مواطنه الشارقة وحط الرحال بالدوحة خلال فترة توقف دوري الخليج العربي للاستعداد لمبارياته المتبقية بالدوري الذي يحتل فيه المركز الثامن برصيد 25 نقطة، وكذلك للمباراة النهائية لكأس الخليج العربي أمام الأهلي في الرابع من شهر ابريل المقبل على ملعب النصر بمدينة دبي.
وقد خاض الفريق الإماراتي قبل أن يختتم معسكره الخارجي ويعود إلى بلاده مباراة ودية أمام الغرافة انتهت بالتعادل بلا أهداف.
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي