استاد الدوحة
كاريكاتير

عقب منافسات قوية على التأهل إلى الدرجة الأولى.. نقاط التفوق للفئات لأندية الثانية.. الصدارة لمعيذر والملاحقة للخور ومسيمير

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 5 شهر
  • Tue 26 June 2018
  • 10:34 AM
  • eye 317

دخلت أندية معيذر والخور ومسيمير في منافسات قوية خلال مسابقات الفئات السنية للموسم الكروي المنتهي الأخير 2017 - 2018 من أجل التأهل إلى مصاف أندية الدرجة الأولى.

حدث ذلك خلال منافسات فرق الفئات السنية الخاصة بأندية الدرجة الثانية، وهي سبعة أندية فقط تجري بين فرقها دوريات في أربع مراحل عمرية - الواعدين تحت 13 عاما والأمل تحت 14 عاما والأشبال تحت 15 عاما والناشئين تحت 17 عاما -، فيما تخوض فرقها دوري الشباب تحت 19 عاما - غير المُصنّف إلى درجتين - مع فرق أندية الدرجة الأولى وهي عشرة أندية.

وقد انتهت المنافسات بين فرق الدرجة الثانية، وتحديدا أقواها بين فرق معيذر والخور ومسيمير إلى تصدر «معيذر» للترتيب العام للأندية، وحل «الخور» بالمركز الثاني، ومسيمير بالمركز الثالث.

وبهذه النتائج المتميزة، تأهل معيذر إلى مصاف أندية الدرجة الأولى في مسابقات الفئات السنية بديلا للهابط أم صلال الذي تراجعت نتائجه وتقهقر ليهبط إلى الدرجة الثانية.

 

تقدم "كحيلان" ومنافسة للخور ومسيمير 

«صدارة لمعيذر ومنافسة وملاحقة للخور ومسيمير»، هذا العنوان يُلخص ما آلت إليه المنافسات في نهاية الموسم، إذ تقدمت أندية معيذر والخور ثم مسيمير الترتيب العام من خلال الحصول على أكبر عدد من النقاط أو ما يُطلق عليها نقاط التفوق العام في منافسات مسابقات الفئات السنية لأندية الدرجة الثانية السبعة «معيذر والخور ومسيمير والخريطيات والشمال والمرخية والشحانية» وتحديدا خلال  بطولات الدوريات الأربعة - الواعدين والأمل والأشبال والناشئين-.

وتفوق نادي معيذر صاحب لقب «كحيلان» بحصوله على المركز الأول في ترتيب نقاط التفوق بمجموع نقاط بلغ 182 نقطة بفضل حصوله على ثلاثة ألقاب دوري، والوصافة في دوري واحد.

وجاء نادي الخور بالمركز الثاني بحصوله على 141 نقطة إثر تتويجه بلقب دوري واحد، وحلوله وصيفا في دوري، والمركز الثالث بدوري آخر.

وحل نادي مسيمير بالترتيب الثالث بمجموع نقاط بلغ 130 نقطة بعد أن حصل على وصافة دوري واحد، والمركز الثالث في ثلاثة دوريات.

 

مُحصلة الأندية بنهاية الموسم

حصل نادي معيذر على المركز الأول في نقاط التفوق بحصوله على 182 نقطة ليتأهل إلى الدرجة الأولى في مسابقات الفئات، فيما فريقه الأول لايزال ضمن فرق الدرجة الثانية.

واكتفى نادي الخور بالمركز الثاني بحصوله على 141 نقطة ليظل في الدرجة الثانية في مسابقات الفئات، علما بأن فريقه الأول هو أحد فرق النخبة الأولى بدوري نجوم قطرQNB .

فيما نادي مسيمير أحد أندية الدرجة الثانية نال المركز الثالث في ترتيب نقاط الفئات بمجموع نقاط بلغ 130 نقطة، وحقا تستحق فئات مسيمير الإشادة لأنها كانت قريبة من المنافسة على التأهل إلى الدرجة الأولى.

كما جاء نادي الشمال العريق والذي يقبع فريقه الأول ضمن فرق الدرجة الثانية في المركز الرابع بترتيب منافسات الفئات بمجموع 102 نقطة.

وحل الخريطيات الذي يلعب فريقه الأول ضمن فرق أندية الدرجة الأولى، خامسا في الترتيب العام للفئات بمجموع 75 نقطة.

بينما نادي الشحانية تراجع إلى المركز السادس بجمعه 70 نقطة فقط ليظل في الدرجة الثانية بمسابقات الفئات حتى وقد تأهل فريقه الأول لمصاف أندية الأولى بدوري قطرQNB.

أما المركز السابع والأخير فكان من نصيب المتقهقر نادي المرخية بحصوله فقط على 31 نقطة، والمعروف أن الفريق الأول للمرخية هبط بالموسم المنتهي إلى الدرجة الثانية.

 

عن نقاط التفوق والترتيب العام

يجري احتساب نقاط التفوق العام لأندية الدرجة الثانية، وهي أندية«معيذر والخور ومسيمير والشمال والخريطيات والشيحانية والمرخية» وفقا لنظام نقطي خاص يعتمد ترتيب مراكز فرق الأندية في بطولات الفئات العمرية الأربع - الواعدين والأمل والأشبال والناشئين - وفقا للائحة مسابقات الفئات السنية، وتُستثنى مسابقات فئة الشباب كما هو الحال تماماً مع أندية الدرجة الأولى على اعتبار ان بطولة الدوري الخاص بها غير مُصنّفة لدرجتين «أولى وثانية» كبقية دوريات الفئات الأخرى.

وبحسب ترتيب الأندية بالنقاط في نهاية الموسميتأهل صاحب المركز الأول إلى مصاف أندية الدرجة الأولى كبديل عن صاحب المركز الأخير في ترتيب نقاط أندية الدرجة الأولى الذي يهبط الى الدرجة الثانية، وهو ما حدث بتأهل متصدر الدرجة الثانية نادي معيذر إلى الدرجة الأولى وهبوط نادي أم صلال.

التعليقات

مقالات
السابق التالي