استاد الدوحة
كاريكاتير

احتل صدارة مجموعته .. منتخب البرازيل يفوز على الكوستاريكي بثنائية

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 3 شهر
  • Sat 23 June 2018
  • 9:55 AM
  • eye 284

تغلب منتخب البرازيل، على نظيره الكوستاريكي، بثنائية نظيفة، في إطار الجولة الثانية من دور المجموعات بكأس العالم، على ملعب سانبطرسبرج.وحملت ثنائية راقصي السامبا، توقيع فيليب كويتينو (90 + 1)، ونيمار (90 + 7).

وبهذه النتيجة، يحتل المنتخب البرازيلي، صدارة المجموعة، برصيد 4 نقاط، فيما ودّعت كوستاريكا، البطولة، بدون رصيد.

وبدأت المباراة، حماسية من الطرفين، وخسر أوفيدو، لاعب كوستاريكا، الكرة في الدقيقة الثالثة، ليخطفها منه فيليب كوتينيو، ويسددها فوق العارضة.

وأهدرت كوستاريكا، فرصة افتتاح التسجيل في الدقيقة 13، عندما قام كريستيان جامبوا، بمجهود مميز على الناحية اليمنى، قبل أن يرسل الكرة، إلى سيلسو بورجيس، الذي سدد من وضع جيد، بعيدا عن المرمى.

ومرت الدقائق التالية هادئة، وسط ضغط برازيلي، واعتماد كوستاريكي على الهجمات المرتدة، وألغى الحكم هدفا لخيسوس، في الدقيقة 26، بعد تسلل واضح.

وجرب مارسيلو، حظه، بتسديدة ابتعدت عن الشباك، والأمر نفسه انطبق على تسديدة فيليب كوتينيو، في الدقيقة 30، وتسديدة ويليان في الدقيقة 34.

وأنهى مارسيلو، مسلسل فرص الشوط الأول، بتسديدة سيطر عليها زميله في ريال مدريد، الحارس كيلور نافاس بسهولة، في الدقيقة 41.

 

البرازيليون يبحثون عن هدف التقدم

انطلق البرازيليون، بقوة بحثا عن هدف التقدم، في بداية الشوط الثاني، مع دخول دوجلاس كوستا، بدلًا من ويليان.

وتسببت كرة عائدة من أوفيدو، للحارس نافاس، في تخبط دفاع كوستاريكا، قبل أن يعود الأخير، للسيطرة على الكرة.

وأصاب خيسوس، القائم برأسية، في الدقيقة 49، أبعدها كوتينيو بتسديدة في قدم المدافع، ارتدت إلى ركنية لم تثمر عن هدف.

واستمر البرازيليون في ضغطهم، وكاد نيمار يفعلها في الدقيقة 56، عندما تلقى كرة داخل منطقة الجزاء من باولينيو، أبعدها نافاس، بأطراف أصابعه إلى ركنية، أتبعها كوتينيو بتسديدة قوية، سيطر عليها حارس ريال مدريد بسهولة.

 

الهدف الأول لنيمار..وتراجع عن ركلة جزاء

دخل روبرتو فرمينو، في تشكيلة البرازيل، بدلًا من باولينيو، وأهدر نيمار، فرصة خطيرة في الدقيقة 72، عندما استغل كرة من جامبوا، وانطلق بها، قبل أن يسددها مقوسة، من على بعد 20 ياردة، مرت بجانب المرمى.

واحتسب الحكم، ركلة جزاء للبرازيل، قبل أن يتراجع عنها، بعد الاستعانة بالفيديو، بحجة عدم تعرض نيمار، للإعاقة، لكن كوتينيو، أنقذ السامبا، في الوقت بدل الضائع، بعدما تابع كرة رأسية من فرمينو، سيطر عليها خيسوس، قبل أن يطلقها نجم برشلونة في الشباك بين قدمي نافاس.

وقبل أن تلفظ المباراة أنفاسها الأخيرة، وضع نيمار، بصمته على اللقاء بهدفه الأول في البطولة، عندما وضع الكرة في الشباك الخالية، بتمريرة متقنة من دوجلاس كوستا.

 

نيجيريا تتخطى آيسلندا وتعقد حسابات المجموعة الرابعة

حقق المنتخب النيجيري فوزا ثمينا على نظيره الآيسلندي بثنائية نظيفة، في الجولة الثانية من دور المجموعات ضمن منافسات المجموعة الرابعة ببطولة كأس العالم المقامة في روسيا.

ويدين المنتخب النيجيري لهذا الفوز إلى ثنائية المهاجم الرائع أحمد موسى في الدقيقتين 49 و74 من زمن اللقاء.

ورفع المنتخب النيجيري بهذا الانتصار رصيده إلى 3 نقاط في وصافة المجموعة خلف المنتخب الكرواتي صاحب الصدارة برصيد 6 نقاط والفائز أمس الأول على الأرجنتين 3 – 0.

وأصبحت حظوظ المنتخب النيجيري كبيرة في العبور لدور الـ16 إذا تغلب على المنتخب الأرجنتيني في الجولة المقبلة أو تعادل مع زملاء ليونيل ميسي، في حالة خسارة المنتخب الآيسلندي من كرواتيا.

واستحوذ المنتخب الآيسلندي على الكرة في بداية اللقاء من أجل الحصول على الأسبقية والتسجيل في شباك المنتخب النيجيري الذي لعب بهدوء وعلى الهجمات المرتدة.

وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي وسط أداء دفاعي قوي ومنظم من المنتخب الآيسلندي الذي ترك الاستحواذ السلبي لنظيره النيجيري الذي فشل في خلق فرصة واحدة على مرمى آيسلندا وسط أداء هجومي متواضع من النسور الخضراء.

وجاءت بداية الشوط الثاني قوية من المنتخب النيجيري الذي استطاع أن يفتتح التهديف عن طريق أحمد موسى في الدقيقة49 بعد تعاون رائع مع فيكتور موسيس وانهاء مثالي من موسى لهجمة مرتدة مثالية لنسور.

وكاد احمد موسى أن يضيف الهدف الثاني في الدقيقة 74 لولا ان تسديدته لمست العارضة وخرجت لركلة مرمى وسط متابعة من لاعبي المنتخب الايسلندي لكن مهاجم النسور الخضراء رفض الاستسلام بعد أقل من دقيقة بتسجيل الهدف الثاني من مجهود فردي رائع.

وجاءت الدقيقة 83 لتعلن إضاعة جيلفي سيجوردسون، ركلة جزاء احتسبها الحكم للمنتخب الايسلندي بعد الاستعانة بتقنية الفيديو بعدما سدد فوق العارضة ليضيع على زملائه فرصة العودة في المباراة.

وفشل المنتخب الايسلندي في العودة في اللقاء بعد ثنائية أحمد موسى في ظل السيطرة العالية للمنتخب النيجيري على الكرة والذي قدم مستوى مغايرا عن الذي ظهر به في المباراة الاولى ضد الكرواتي وخسرها بثنائية نظيفة ليحقق النسور النقاط الثلاث.

التعليقات

مقالات
السابق التالي