استاد الدوحة
كاريكاتير

ليكونوا على خطى مصر والمغرب .. «نسور قرطاج» خسروا مواجهتهم مع الإنكليز في الوقت القاتل!

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 5 شهر
  • Tue 19 June 2018
  • 8:28 AM
  • eye 434

حصد المنتخب الإنكليزي 3 نقاط ثمينة في افتتاح مشواره بنهائيات كأس العالم 2018 لكرة القدم، بتغلّبه على «نسور قرطاج» بهدفين مقابل هدف واحد في المباراة التي جرت بينهما مساء امس الإثنين، على ملعب فولجوجراد أرينا، ضمن منافسات المجموعة السابعة.

وتقدّمت إنكلترا أولا عبر هاري كين في الدقيقة 11، وتعادلت تونس في الدقيقة 35 عبر ركلة جزاء نفّذها فرجاني ساسي، وانتظر كين حتى الدقيقة الأولى من الوقت الضائع ليحرز هدف الفوز.

وبهذه النتيجة، يحتل المنتخب الإنكليزي المركز الثاني بالمجموعة بفارق الأهداف وراء بلجيكا التي تفوّقت على بنما 3 - 0 في وقت سابق.

ورغم ان منتخب تونس سار على خطى مصر والمغرب، حيث خسرت المنتخبات الثلاثة في الجولة الأولى في اللحظات الأخيرة من مبارياتها، الا انه استطاع ان يقف ندا قويا لنظيره الانكليزي.

وشهدت تشكيلة المنتخب التونسي عودة وهبي الخزري الذي غاب عن المباريات الودية بسبب الإصابة، فشارك في خط الهجوم إلى جانب فخرالدين بن يوسف ونعيم السليتي، كما خاض الظهير الأيسر علي معلول المباراة أساسيا بعد استعادته لعافيته البدنية.

 

تشكيلة بلا مفاجآت

في الناحية المقابلة، لم تشهد تشكيلة إنكلترا أي مفاجآت باستثناء مشاركة قائد ليفربول جوردان هندرسون كلاعب ارتكاز مكان لاعب توتنهام إيريك داير، وتكون خط الهجوم من الثنائي رحيم سترلينج وهاري كين.

وتقدم المنتخب الإنكليزي نحو المواقع الأمامية مبكّرا، وسنحت له فرصة خطيرة في الدقيقة الثالثة، عندما وصلت الكرة إلى ديلي ألي في الناحية اليمنى، حاول الدفاع التونسي قطعها، لكنها وصلت إلى جيسي لينجارد الذي تابعها لكن الحارس التونسي معز حسن أنقذها ببراعة.

وبعدها بدقيقتين، وصلت الكرة إلى لينجارد على اليسار، فمررها قبل وصول الحارس إليها، نحو سترلينج المتحفّز أمام المرمى، لكن الأخير أساء التعامل معها بغرابة لتذهب بجانب القائم.

وتواصل الضغط الإنكليزي، مما أسفر عن هدف السبق في الدقيقة 11، بعدما أنقذ الحارس التونسي معز حسن كرة رأسية من المدافع جون ستونز، لتصل إلى الهدّاف كين الذي تابعها بثقة في الشباك، وتعرّض الحارس المتألق لإصابة مما أجبره على مغادرة الملعب، ودخل مكانه فاروق بن مصطفى.

 

محاولات متواصلة

استمرت السيطرة الإنكليزية وسدّد هندرسون كرة سيطر عليها بن مصطفى في الدقيقة 18، ثم أرسل أشلي يانج كرة من الناحية اليسرى فشل غير المراقب لينجارد في استغلالها، ليتحسّن أداء المنتخب التونسي قليلا، وارتدت تسديدة فرجاني ساسي من الدفاع إلى ركنية لم تثمر فيالدقيقة 27.

وسيطر بن مصطفى على رأسية المدافع الإنكليزي هاري ماجواير في الدقيقة 30، واحتسب الحكم ركلة جزاء للمنتخب التونسي بعد تعرض فخرالدين بن يوسف لضربة بالمرفق من كايل والكر، نفّذها ساسي على يمين الحارس جوردان بيكفورد في الدقيقة 35.

وضغط المنتخب الإنكليزي لاستعادة تقدّمه وأبعد الدفاع التونسي رأسية من ديلي ألي من على خط المرمى في الدقيقة 38، ثم وصلت الكرة إثر دربكة داخل منطقة الجزاء إلى لينجارد الذي سدد بقدم أحد المدافعين لتذهب إلى ركنية، وأهدر اللاعب نفسه فرصة لا تعوّض في الدقيقة44 عندما انفرد بالحارس وسدد الكرة لترتد من القائم الأيسر.

ومرت 15 دقيقة من الشوط الثاني بهدوء دون وجود فرص حقيقية على المرميين، باستثناء رأسية ستونز في مكان وقوف الحارس بن مصطفى في الدقيقة 51، وكان بديهيا أن يخرج البعيد عن مستواه، سترلينج من الملعب، ودخل مكانه ماركوس راشفورد، ونفذ كيران تريبير ركلةحرة للإنكليز بجانب المرمى في الدقيقة 69.

وانطلق الخزري بهجمة تونسية مرتدة لكن كرته ارتدت قبل أن تصل إلى نعيم السليتي الذي أطلق كرة بعيدة جدا عن المرمى في الدقيقة 72، ليخرج الأخير من الملعب ويدخل مكانه محمد أمين بن عمر، ونفّذ يانج ركلة حرة جديدة للإنكليز علت العارضة في الدقيقة 79.

ولم يتغيّر الوضع في الدقائق العشر الأخيرة رغم دخول روبن لوفتوس تشيك مكان ديلي ألي، حتى الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع عندما استغل كين كرة موجّهة إليه من رأس ماجواير ليدكّها رأسية في الشباك من مسافة قريبة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي