استاد الدوحة
كاريكاتير

طاقم الـ«var»ضم الجاسم والمري .. «تقنية الفيديو» تمنح السويد فوزاً صعباً على كوريا

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 5 شهر
  • Tue 19 June 2018
  • 8:16 AM
  • eye 378

حقق منتخب السويد، فوزا صعبا على نظيره الكوري الجنوبي بهدف واحد مقابل لاشيء في المباراة التي أقيمت امس على ملعب «نيجني نوفجورود»، ضمن مباريات الجولة الأولى من المجموعة السادسة من نهائيات كأس العالم روسيا 2018.

أحرز هدف المباراة الوحيد أندرياس جرانكفيست في الدقيقة 64، من ركلة جزاء احتسبت بايعاز من طاقم تقنية الفيديو «var» الذي تواجد فيه حكمنا الدولي عبدالرحمن الجاسم مساعدا اول وطالب سالم المري مساعدا ثانياً بعد تدخل عنيف من أحد مدافعي كوريا الجنوبية على فيكتور كلايسون، نفذها جرانكفيست على يسار الحارس جو هيون وو.

وبهذه النتيجة، اعتلى المنتخب السويدي صدارة المجموعة السادسة بجانب المنتخب المكسيكي الذي فاز على ألمانيا بهدف دون رد وتذيل المنتخب الكوري الجنوبي قاع المجموعة مع الماكينات الألمانية.

 

استحواذ كوري سلبي

استحوذ المنتخب الكوري على الكرة في منتصف ملعب السويد، ولكنه استحواذ سلبي وافتقدت الهجمات الخطورة بفضل تنفيذ لاعبي السويد دفاع منطقة ممتازا أبطل مفعول هجمات الكوريين.

وفي الدقيقة 9، أرسل سون هيونج مين عرضية رائعة من الجانب الأيمن إلى منطقة الجزاء قابلها كيم شين ووك بضربة رأسية مرت بعيدة عن المرمى دون خطورة.

وجاءت أول هجمة سويدية في الدقيقة 12، حيث اخترق فيكتور كلايسون الجهة اليمنى للدفاع الكوري، وأرسل عرضية أرضية إلى منطقة الجزاء ولكنها افتقدت الدقة ليخرجها الدفاع الكوري بنجاح قبل أن تصل إلى المهاجم ماركوس بيرج.

واستحوذ منتخب السويد على وسط الملعب، وأضاع فرصة تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 18، بعد تمريرة رائعة من سيباستيان لارسون إلى المدافع المتقدم أندرياس جرانكفيست داخل منطقة الجزاء ولكن الدفاع الكوري أخرجها قبل وصول الكرة إلى جرانكفيست لتمر الكرة بدون خطورة.

 

مسلسل إهدار الفرص

استمر المهاجم السويدي ماركوس بيرج، في إهدار الفرص حيث كان قريبا من تسجيل الهدف الأول من ركلة ركنية أرسلت إلى منطقة الجزاء وسط ارتباك من الدفاع الكوري لتتهيأ الكرة أمام بيرج الذي سددها بقوة ولكن أنقذها لي يونج ببسالة قبل أن تدخل المرمى لتخرج إلى ركلة ركنية.

وهدأ ايقاع اللقاء قليلا بعد مرور نصف الشوط الأول دون تسجيل أي أهداف في المرميين، واستحوذ منتخب السويد على الكرة بسلسلة من التمريرات القصيرة في وسط الملعب بين اللاعبين لسحب دفاعات كوريا إلى الأمام، ولكنه لم يقدر على تنفيذ أي هجمة خطيرة على الحارس جو هيون وو.

وفي الدقيقة 43، سدد إيميل فورسبيرج كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء، ولكن الحارس جو هيون وو صدها ببراعة، لينتهي الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي.

 

استحواذ سويدي

جاءت بداية الشوط الثاني، باستحواذ السويديين على الكرة في محاولة لإضافة هدف التقدم، ولكنهم اصطدموا بدفاع كوري أبطل مفعول الهجمات السويدية، وفي الدقيقة 49، سدد إميل فورسبرج كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء، مرت أعلى العارضة بسنتيمترات قليلة.

ورد الهجوم الكوري على هجمة السويد، بعرضية خطيرة في الدقيقة 51، عن طريق لي يونج قابلها كوو جا شيو برأسية قوية مرت بجوار المرمى للحارس روبن اولسن ليستمر التعادل السلبي في السيطرة على مجريات الشوط الثاني.

وفي الدقيقة 64، سجل أندرياس جرانكفيست الهدف الأول للسويد من ركلة جزاء احتسبها حكم الفيديو «var» بعد تدخل عنيف من أحد مدافعي كوريا الجنوبية على فيكتور كلايسون، نفذها جرانكفيست على يسار الحارس جو هيون وو.

واندفع المنتخب الكوري إلى الهجوم من أجل إحراز هدف التعادل، ولكنه لم يشكل خطورة حقيقية على مرمى الحارس السويدي روبين أولسين لينتهي اللقاء بفوز السويد بهدف دون رد.

 

ببصمات لوكاكو ..

بلجيكا تخرج بفوز سهل على بنما بالثلاثة

افتتح منتخب بلجيكا مبارياته في كأس العالم، بالفوز على بنما بنتيجة 3 - 0، في المواجهة التي جمعتهما امس على ملعب فيست الأولمبي، في إطار منافسات المجموعة السابعة.

وأحرز درايس ميرتنز الهدف الأول للمنتخب البلجيكي بتسديدة رائعة في الدقيقة 47، ثم سجل روميلو لوكاكو الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين 69 و75.

ودخل المدرب روبيرتو مارتينيز اللقاء دون مدافعه فينسنت كومباني، الذي تعرض لإصابة في المباريات التحضيرية للبطولة، ليشرك المدافع ديدريك بوياتا بدلا منه.

وانطلقت المباراة بضغط هجومي من لاعبي بلجيكا من الجبهة اليمنى، بقيادة إيدين هازارد ويانيك كاراسكو، حيث أرادوا إحراز هدف أول في بداية اللقاء لإرباك لاعبي بنما.

وانطلق الشوط الثاني على نحو مغاير تماما عن الأول، فمع الدقيقة 47 فشل مدافع بنما في تشتيت كرة مشتركة مع هازارد، لتصل إلى ميرتينز الذي لم يتوان عن إسكانها الشباك بتسديدة رائعة من لمسة واحدة.

وأتت ردة فعل بنما سريعة فقد استغل الجناح موريلو خطأ في تمركز مدافعي بلجيكا، وانفرد بالحارس، حتى تمكن الأخير من التصدى لتسديدته باقتدار وتحويلها إلى ضربة ركنية.

وعاود لاعبو المدرب مارتينيز خفض معدل اللعب بالتمرير السلبي بين الدفاع والوسط دون ملامح لهجمة منظمة على مرمى الخصم، ليقوم المدرب هرنان جوميز باجراء تغييرين دفعة واحدة بدخول كل من جابرييل توريس واسماعيل دياز، بدلا من ايدجار بارسيناس وخوسيه رودريجيز.

وتكفل لوكاكو بمضاعفة النتيجة في الدقيقة 69 بعدما استغل كرة عرضية مميزة من كيفين دي بروين، ليحولها داخل الشباك بضربة رأسية.

وأجرى مارتينيز أول تغييراته في الدقيقة 74، بخروج يانيك كاراسكو الحاضر الغائب، ودخول موسى ديمبلي كلاعب إضافي في خط الوسط.

وتخلت بنما عن حذرها الدفاعي بعد تلقي الهدف الثاني، ووجد لاعبو بلجيكا أريحية أكبر في تناقل الكرة في الأمام مستغلين المساحات الكبيرة، التي استفاد منها لوكاكو في الدقيقة 75 حيث انفرد بالمرمى عقب تمريرة حريرية من هازارد، ليضع نجم اليونايتد الكرة في المرمى بسهولة.

وقبل النهاية بست دقائق أخرج مارتينيز مهاجمه ميرتنز صاحب الهدف الأول، ودفع بثورجان هازارد بدلا منه، ثم أشرك ناصر الشاذلي بدلا من فيتسل.

التعليقات

مقالات
السابق التالي