استاد الدوحة
كاريكاتير

ثلاث مباريات في مونديال روسيا .. اليوم .. تونس تحمل آمال العرب بعد خيبات الاستهلال

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 3 شهر
  • Mon 18 June 2018
  • 9:21 AM
  • eye 294

يحمل المنتخب التونسي اليوم آمال المنتخبات العربية في نهائيات كأس العالم المقامة حالياً في روسيا سعياً لظهور مشرف بعد خيبة الاستهلال التي طالت الممثلين الثلاثة (السعودية، مصر، المغرب)، رغم صعوبة مهمة نسور قرطاج في مواجهة المنتخب الإنجليزي أحد المرشحين للذهاب بعيدا في النسخة الحالية من المونديال وذلك لحساب المجموعة السابعة.

المواجهة التي ستقام على استاد فولجوجراد أرينا في مدينة فولجوجراد الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي ستدشن ظهور المنتخب العربي التونسي بعد غياب عن النسختين السابقتين في جنوب افريقيا 2010 والبرازيل 2014 حيث كان آخر تواجد للنسور في نسخة المانيا عام 2006..في حين سيبحث المنتخب الإنجليزي عن الانتصار الذي غاب في النسخة السابقة في مونديال البرازيل 2014 بعد الخيبة الكبيرة للاسود الثلاثة والخروج من الباب الضيق.

وتشهد المجموعة ذاتها مواجهة تبدو في المتناول للمنتخب البلجيكي امام نظيره البنمي الساعة السادسة بتوقيت الدوحة على استاد فيشت الأولمبي في ظل فوارق كبيرة تصب في صالح المنتخب الاوروبي الذي يمتلك تقاليد كبيرة في نهائيات كأس العالم على العكس من المنتخب البنمي الذي يسجل حضوره الأول في المونديال، فيما تبدأ مباريات الغد بمواجهة تجمع المنتخب السويدي بنظيره الكوري الجنوبي الساعة الثالثة بتوقيت الدوحة على استاد نيزني نوفغورود لحساب المجموعة السادسة التي انطلقت منافساتها امس بلقاء المانيا والمكسيك.

 

نسور قرطاج..وأمل النقطة من فم الأسود الثلاثة

يسعى المنتخب  التونسي الى تجنب الخسارة امام المنتخب الإنجليزي أملا في اجتثاث أول نقطة عربية في المونديال الروسي ستكون بمثابة انتصار لأشبال المدرب نبيل معلول.

التفاؤل يبدو كبيرا بالنسور عقب الظهور المقنع جدا في الاختبارات الودية التي خاضها قبل المونديال عندما تعادل مع منتخبات وازنة كالفريقين البرتغالي والتركي قبل أن يخسر بشق الأنفس امام المنتخب الإسباني بهدف دون رد، وبالمقابل يتطلع الفريق الإنجليزي الى استعادة الألق الذي غاب عن النسخات الأخيرة من النهائيات الكونية معولا على تشكيلة تضم اسماء لها ثقلها في الكرة الإنجليزية على مستوى الأندية رغم ان جل اللاعبين من الشباب حيث تخلو القائمة من أي اسم من الذين شاركوا في مونديال 2010 في حين أن هناك خمسة لاعبين فقط من التشكيلة الحالية سبق وكانوا ضمن الكتيبة التي شاركت في البرازيل 2014، وهم: جاري كاهيل، وفيل جونز، وجوردان هندرسون، ورحيم ستيرلينج، وداني ويلبيك.. في حين يعول نسور قرطاج على لاعبين جيدين امثال وهبي الخزري ونعيم السليتي وعلي معلول رغم معاناة الفريق من احتجاب ايقونة المنتخب يوسف المساكني لاعب الدحيل القطري للإصابة.

بقي ان نقول ان مواجهة وحيدة جمعت المنتخبين التونسي والإنجليزي في المونديال وكان ذلك في افتتاح منافسات المجموعة السابعة لمونديال 1998 وانتهت المباراة بفوز المنتخب الإنجليزي بهدفين دون رد سجلهما ألان شيرر (دقيقة 43) وبول سكولز (د 89)، بينما كانت تلك هي المباراة الأولى في كأس العالم للاعب جاريث ساوثجيت المدرب الحالي للاسود الثلاثة والوحيدة التي شارك فيها بالتشكيلة الرئيسية في البطولة.

 

التشكيلة المتوقعة

تونس: معز حسن، ياسين مرياح، صيام بن يوسف، ديلان برون، علي معلول، إلياس صخيري، أنيس البدري، فرجاني ساسي، فخرالدين بن يوسف، وهبي خزري، نعيم سليتي.

إنجلترا: جوردان بيكفورد، كايل والكر، جون ستونز، هاري ماجواير، كييران تريبيير، ديلي ألي، جوردان هندرسون، جيسي لينجارد، آشلي يونج، رحيم ستيرلينج، هاري كين.

 

كفة المنتخب البلجيكي الأرجح أمام بنما

تبدو كفة المنتخب البلجيكي الأرجح لتحقيق الانتصار على بنما في ظل الفوارق الكبيرة التي تصب في صالح الشياطين الحمر الذين يصلون المباراة في أفضل أحوالهم بعد الأداء المثير للإعجاب في المباريات التحضيرية، ومن حُسن حظ روبرتو مارتينيز أنه يشرف على تدريب جيل قوي، في قمة عطائه وبخبرة دولية بعد مشاركتيه السابقتين في كأس العالم البرازيل 2014 وكأس الأمم الأوروبية في فرنسا 2016، ويتطلّع الآن إلى خوض مغامرة جديدة في روسيا.

وفي المقابل، تخطو بنما خطواتها الأولى على المسرح العالمي، ولكنها لا تنوي أن تكون لقمة سائغة لخصومها، حيث يشعر المدرب هيرنان جوميز بالقلق من القوة الهجومية لكتيبة الشياطين الحمر ويعتزم إغلاق جميع المنافذ في الخلف حتى يتجنب نفس مصير جاره منتخب كوستاريكا، الذي عانى الأمرّين ضد البلجيكيين في المباراة الودية التي جمعت بينهما يوم 11 يونيو وانتهت بفوز رفاق نجم مانشستر سيتي كيفين ديبروين (4 - 1).

 

التشكيلة المتوقعة

بلجيكا: ثيبو كورتوا، يان فرتونجين، ديدريك بوياتا، توبي ألديرفيريلد، أكسيل فيتسل، كيفين دي بروين، يانيك كاراسكو، توماس مونييه، دريس ميرتينس، إيدين هازار، روميلو لوكاكو.

بنما: خايمي بينيدو، رومان توريس، فيديل إسكوبار، إيريك ديفيس، مايكل موريو، جابرييل جوميز، أنيبال جودوي، أرماندو كوبر، إدجار بارسيناس، خوسيه لويس رودريجيز، بلاس بيريز.

 

مواجهة تاريخية بين السويد وكوريا الجنوبية

يدرك المنتخبان السويدي والكوري الجنوبي أنهما في مجموعة تضم حامل اللقب المنتخب الألماني، أي أن المباريات تُلعب من اجل جمع النقاط دون الاقتراب من المانشافت، وبالتالي فإن مواجهتهما الأولى في تاريخ نهائيات كأس العالم ستكون حاسمة لتحديد مصيرهما في المسابقة.

فبالنسبة للسويد، تمثل هذه المباراة عودتها إلى نهائيات كأس العالم بعد 12 عاماً من الغياب، ولكنها لن تعوّل هذه المرة على خدمات اللاعب الذي كان مرجعها الأكبر في العقد الماضي، زلاتان إبراهيموفيتش، بل ستعقد آمالها على مجموعة قوية وصلبة استطاعت أن تحقق التأهل إلى روسيا على حساب منتخب عملاق مثل إيطاليا.

وفي المقابل، كوريا الجنوبية التي ستخوض في روسيا 2018 مشاركتها العاشرة في كأس العالم لديها هدف واضح وهو تحسين الحصيلة المحققة قبل أربع سنوات في البرازيل، عندما لم تتجاوز مرحلة المجموعات وبالكاد حصدت نقطة يتيمة في ثلاث مباريات.

 

التشكيلة المتوقعة

​السويد: روبين أولسن، ميكايل لوستيج، أندرياس جرانكفيست، فيكتور ليندلوف، لودفيج أوجوستينسون، فيكتور كلايسون، سيباستيان لارسون، ألبين إيكدال، إيميل فورسبرج، ماركوس بيرج، أولا تويفونين.

كوريا الجنوبية: كيم سونججيو، لي يونج، كيم يونججوون، جانج هيونسوو، بارك جو هو، كي سونجيوينج، جونج وويونج، هوانج هيتشان، لي جايسونج، سون هيونجمين، كيم شينووك.

التعليقات

مقالات
السابق التالي