استاد الدوحة
كاريكاتير

تصفيات مونديال 2018  : البرازيل تقترب.. هولندا تبتعد

المصدر: محمد حماده

img
  • قبل 2 سنة
  • Sun 26 March 2017
  • 11:19 PM
  • eye 667

ستحصل البرازيل، رسمياً، على إحدى البطاقات الأربع المخصصة لأميركا الجنوبية في نهائيات المونديال في حال فوزها على بارغواي الثلاثاء المقبل في ساو باولو ضمن الجولة الرابعة عشرة.. وتملك البرازيل 30 نقطة والأوروغواي 23 والأرجنتين 22 وكولومبيا 21 والإكوادور 20 وتشيلي 20 وباراغواي 18 وبيرو 15 وبوليفيا 7 وفنزويلا 6 نقاط.. وتتضمن التصفيات 18 جولة، وحتى لو خسرت البرازيل كل مبارياتها الأربع الباقية فإن واحدة من البطاقات ستبقى من نصيبها لأن أكثر من مواجهة ستجمع بين الدول الأخرى التي تليها في الترتيب مباشرة.. أوروغواي مثلاً ستواجه الأرجنتين في الجولة الـ15، كما ستلعب الأرجنتين على أرض الإكوادور في الجولة الـ18، كما ستلعب كولومبيا على أرض الإكوادور في الجولة الـ14 وضد البرازيل في الجولة الـ16.. أما تشيلي فأمامها الإكوادور والبرازيل في الجولتين الـ17 والـ18.
مباراة الثلاثاء على استاد كورينثيانز لا تذكر أبداً بمباراة الذهاب التي أقيمت بين منتخبي باراغواي والبرازيل ضمن الجولة السادسة في أسونسيون قبل عام واحد بالتمام والكمال.. انتهت 2 - 2 (ليزكانو وبينيتيز لبارغواي وريكاردو أوليفيرا وداني ألفيش للبرازيل).. كانت تلك المباراة الأخيرة لدونغا مع البرازيل وقد حل محله المدرب الحالي تيتي الذي قاد تشكيلته الى 7 انتصارات متتالية في التصفيات بعدما زج بعدد قليل من اللاعبين الجدد أمثال باولينيو وكاسيميرو وغابرييل جيزوس وثبت ماركينيوس في مركز قلب الدفاع بجوار ميراندا.. هذا الأخير لم يشارك في مباراة الجولة الـ13 عندما فازت البرازيل خارج قواعدها على الأوروغواي 4 - 2 بسبب الإصابة فلعب فيرمينو مكانه من دون أن يلمع.. وفي المقابل تألق باولينيو لاعب وسط غوانغجو ايفرغراندي الصيني وسجل 3 أهداف رافعاً غلته في التصفيات الى 4 أهداف، كما تألق معه في خط الوسط كاسيميرو وريناتو أوغوستو.. وكالعادة سرح نيمار ومرح فسجل هدفاً وأهدى الهدف الأول الى باولينيو وكان نجماً بدوره.. وأغلب الظن أن التشكيلة ذاتها هي التي ستلعب مباراة الثلاثاء بوجود أليسون في الحراسة أيضاً وداني ألفيش ومرسيلو أو فيليبي لويس كظهيرين وكوتينيو أو ويليان في الجناح الأيمن (4 – 3 - 3).
من جانبها فإن باراغواي حققت نتيجة جيدة في الجولة الـ13 فجر الخميس الماضي بفوزها على الإكوادور 2 - 1 وسجل لها نيلسون فالديز وألونسو.. مستواها غير مستقر، وقد سبق أن فازت خارج أرضها على الأرجنتين 1 - صفر في الجولة العاشرة لتسقط بعد ذلك أمام بيرو 1 - 4 وبوليفيا صفر - 1. 
والثلاثاء أيضاً تلعب بوليفيا ضد الأرجنتين.. لا أمل للأولى في انتزاع بطاقة في حين تأمل الأرجنتين بالبقاء قريبة من الأوروغواي صاحبة المركز الثاني، وقد تنفست الصعداء فجر الخميس عندما تخطت تشيلي بهدف واحد سجله ميسي من ركلة جزاء من دون لمعان، في بوينس آيرس بالذات.. كان هناك ميسي ودي ماريا وهيغواين وأغويرو.. بيد أن الانسجام المطلوب كان مفقوداً حتى عندما حل بانيغا محل أغويرو ليلعب خلف رأس الحربة هيغواين.
كذلك تلعب تشيلي السادسة ضد فنزويلا الأخيرة.. وهي فرصة ليحسن فيدال وألكسيس سانشيز وكلاوديو برافو وزملاؤهم مركزهم، خصوصاً أن الإكوادور الخامسة ستواجه كولومبيا الرابعة.
وفي ليما تلعب بيرو ضد الأوروغواي مع عودة لويس سواريز الى صفوف هذه الأخيرة وقد كان غيابه عن لقاء البرازيل (1 - 4) مؤثراً ولم يكن وجود رفيق دربه كافاني كافياً.

الكونكاكاف
حلت المكسيك محل كوستاريكا في صدارة المجموعة التي تضم 6 دول في الدور الأخير من التصفيات بعد فوزها عليها 2 - صفر سجلهما تشيتشاريتو وأراوخو ضمن الجولة الثالثة.. وهو الهدف الـ46 لتشيتشاريتو (مهاجم باير ليفركوزن الحالي) فعادل الرقم القياسي المكسيكي المسجل باسم خاريد بورغيتي.. وحققت الولايات المتحدة فوزاً كاسحاً على هندوراس 6 - صفر سجلها لتغيت وبرادلي وديمبسي (3) وبوليشيتش، واكتفت ترينيداد توباغو بهدف واحد سجله مولينو في مرمى بنما.
وفي الجولة الرابعة، الثلاثاء، تلعب ترينيداد توباغو مع المكسيك، وبنما مع الولايات المتحدة، وهندوراس مع كوستاريكا.
الترتيب: 1 - المكسيك 7 نقاط، 2 - كوستاريكا 6 نقاط، 3 - بنما 4 نقاط، 4 - الولايات المتحدة 3 نقاط، 5 - ترينيداد توباغو 3 نقاط، 6 - هندوراس 3 نقاط.

أوقيانيا
خسرت فيجي أمام نيوزيلندا صفر - 2 (وود وروخاس) وابتعدت في صدارة المجموعة الأولى برصيد 7 نقاط من 3 مباريات مقابل نقطة واحدة لنيو كاليدونيا من مباراتين وصفر لفيجي من مباراة واحدة.. وتلعب نيوزيلندا مباراتها الرابعة والأخيرة وستكون ضد فيجي الثلاثاء وتكفيها نقطة واحدة لتبلغ الدور النهائي للتصفيات ضد بطل المجموعة الثانية.. وتصدرت تاهيتي المجموعة الثانية برصيد 6 نقاط من 3 مباريات بعد فوزها خارج أرضهاعلى غينيا بابوا الجديدة 3 - 1.. وتقام مباراة الرد بين الأخيرتين الثلاثاء المقبل.. وتملك جزر سولومون 3 نقاط من مباراتين وبابوا غينيا الجديدة صفراً من مباراة واحدة.

أوروبا
سجلت نتيجة واحدة صاعقة في الجولة الخامسة عندما سقطت هولندا خارج قواعدها أمام بلغاريا صفر - 2.. ووصف الإعلام الهولندي ما حدث بـ"الانهيار" لأن بطاقة التأهل ابتعدت باعتبار أن فرنسا باتت تملك 13 نقطة بعد فوزها على لوكسمبورغ 3 - 1، وأن المركز الثاني المؤهل للملحق ابتعد قليلاً بعد فوز السويد على بيلاروسيا 4 - صفر وجمعها 10 نقاط مقابل 9 لبلغاريا و7 لهولندا.
وكانت هولندا قد احتلت المركز الثاني في مونديال 2010 والثالث في مونديال 2014 ولكنها عجزت عن بلوغ بطولة أوروبا 2016، وها هي على اعتاب الخروج من تصفيات مونديال 2018.. أما المسؤول الأول عن "الانهيار" فهو المدرب داني بليند الذي تسلم المهمة في يوليو 2015 من خوس هيدينك عندما كان المنتخب يعاني في تصفيات بطولة أوروبا 2016 ولم يتمكن من إنقاذه.. وأغلب الظن أن إقالة بليند في الطريق.. وحاول بليند أن يبتكر أمام بلغاريا، عندما زج بقلب دفاع أياكس الشاب ماتيس دي ليخت (17 عاماً) فإذا به يتسبب بالهدف البلغاري الأول بسبب سوء تفاهمه مع الحارس زويت.  

التعليقات

مقالات
السابق التالي