استاد الدوحة
كاريكاتير

يدشن افتتاح مونديال 2018 أمام السعودي.. منتخب " القياصرة " يبدأ التحدي في رحلة الألف ميل

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 3 شهر
  • Thu 14 June 2018
  • 10:25 AM
  • eye 367

ستكون الأنظار شاخصة، اليوم الخميس، إلى ملعب "لوجنيكي" في موسكو، حيث تتواجه روسيا المضيفة مع السعودية، في افتتاح نهائيات النسخة 21 من كأس العالم.
وعلى الرغم من ان المواجهة بين المنتخبين هي مجرد انطلاق لمنافسات المجموعة الأولى، إلا أنها تبدو مصيرية للفريقين الأدنى تصنيفاً بين المنتخبات الـ32 المشاركة في النهائيات، لا سيما أن المجموعة تضم عملاقة أميركا الجنوبية الأوروغواي، الفائزة باللقب مرتين، ومصر مع نجمها محمد صلاح.

ويدخل المنتخب الروسي، الذي يحتل المركز 70 في التصنيف العالمي خلف السعودية بثلاثة مراكز، المباراة الافتتاحية وهو تحت ضغط لأنه مطالب بتحقيق نتيجة على أرضه وبين جمهوره ومحاولة التأهل إلى ثمن النهائي للمرة الأولى منذ انحلال عقد الاتحاد السوفياتي.
وستسعى روسيا الى إثبات حضورها الكروي واستغلال استضافتها للمونديال للعبور إلى الدور الثاني، وتفادي ملاقاة مصير جنوب افريقيا عام 2010، البلد المضيف الوحيد الذي لم يعبر الدور الأول في تاريخ كأس العالم.

لكن المؤشرات ليست مشجعة، إذ لم يفز منتخب المدرب ستانيسلاف تشيرتشيسوف سوى مرة واحدة في مبارياته العشر الأخيرة منذ مباراته الأولى له في كأس القارات صيف 2017 ضد نيوزيلندا (2-0)، وضد كوريا الجنوبية في السابع من تشرين الأول (4-2).
وكان التعادل ضد تركيا (1-1) الأسبوع الماضي في موسكو تاريخياً بالمعنى السلبي للكلمة، إذ أصبح تشيرتشيسوف أول مدرب روسي أو سوفياتي يفشل في تحقيق أي فوز في 7 مباريات متتالية.

وأنفقت روسيا 13 مليار دولار لاستضافة الحدث العالمي على أرضها، وبالتالي يأمل الجمهور المحلي في أن يذهب منتخبه الوطني بعيداً في النهائيات، لكن الفارق شاسع بين الأمل والواقع وحتى أن الرئيس فلاديمير بوتين بداً متشائماً بقوله: "في ما يتعلق بالفريق، للأسف يجب الاعتراف بواقع أن فريقنا لم يحقق نتائج مهمة في الآونة الأخيرة".



ستانيسلاف يفصح عن السر!


أفصح ستانيسلاف تشيرتشيسوف مدرب المنتخب الروسي في المونديال عن طموح بلاده، فقال: الهدف الأساسي للجميع هو تجاوز الدور الأول حاليا، وكل المنتخبات تطمح لذات الهدف، ومن ثم المضي قدما في البطولة، وهدفنا الحالي الوصول لدور الـ16.
وفي نهاية المقابلة، قال مازحا: أستطيع البوح لكم بسر، وهو أننا نتمنى النتائج الإيجابية أكثر منكم.

وسيكون المنتخب السعودي أول منتخب عربي يخوض المباراة الافتتاحية في تاريخ كأس العالم لكرة القدم لكن يبدو أنه لا يخشى هيبة الموقف أمام روسيا صاحبة الضيافة بل لديه ما يدفعه للتفكير في الفوز.

وعزز ثقة السعوديين بأنفسهم الظهور بشكل جيد أمام ألمانيا بطلة العالم رغم الخسارة 1 - 2 في ليفركوزن في آخر لقاء ودي قبل السفر لروسيا.


 



بيتزي: تجاوزنا عامل الرهبة


قال خوان أنطونيو بيتزي مدرب السعودية: التجربة الختامية أمام ألمانيا أعطت انطباعا جيدا عن فريقنا الذي أصبح أكثر شراسة وقوة وجاهزية لمواجهة المنتخبات القوية.
وأضاف المدرب الأرجنتيني: اللعب أمام ألمانيا أزال الرهبة لدى اللاعبين قبل خوض لقاء الافتتاح وبدوا أكثر انسجاما وراحة وسيتعين على منافسينا في المجموعة (مصر وأوروجواي) توخي الحذر أمامنا.

ويسود بين جماهير السعودية حالة من التفاؤل والاقتناع بإمكانية التفوق على روسيا التي لم تحقق أي فوز منذ أكتوبر الماضي وتحتل المركز 70 في تصنيف الاتحاد الدولي (الفيفا) للمنتخبات بواقع ثلاثة مراكز خلف السعودية.



فقرات مميزة ومشوقة في حفل الافتتاح



أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم، أن المطرب البريطاني روبي ويليامز، وأسطورة الكرة البرازيلية السابق رونالدو، سيشاركان، اليوم الخميس في حفل افتتاح بطولة كأس العالم، بروسيا.
وقال ويليامز: لقد قمت بالعديد من الأشياء خلال مسيرتي، افتتاح مونديال الفيفا أمام 80 ألف متفرج في الملعب، يفوق أحلامي.

وسيرافق المطرب البريطاني، في حفل الافتتاح، مطربة الأوبرا، الروسية إيدا جاريفولينا (30 عاما) التي اشتهرت بما كانت تقدمه داخل مسرح مارينسكي بمدينة سان بطرسبرج، والتي تعمل حاليا في دار الأوبرا، بالعاصمة النمساوية فيينا.

من جانبه، أكد المهاجم البرازيلي السابق رونالدو، الفائز بلقب المونديال عامي 1994 و2002، أن حفل افتتاح المونديال، كان دائما شيئا مميزا.



صافرة أرجنتينية تقود مباراة الافتتاح


اختارت لجنة الحكام، التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، الحكم الأرجنتيني، نيستور بيتانا، لإدارة مباراة افتتاح نهائيات كأس العالم «روسيا 2018».
ومن المقرر أن يواجه اليوم روسيا «مستضيف البطولة» منتخب السعودية في افتتاح المونديال، ويلعب منتخبا روسيا والسعودية في المجموعة الأولى إلى جانب منتخبي مصر وأوروجواي.
واختارت «الفيفا» بيتانا، لإدارة مباراة الافتتاح، بعد اختياره كأفضل حكم في كأس العالم «البرازيل 2014».

وحصل الحكم الأرجنتيني على الشارة الدولية في عام 2010، وأدار عدة مواجهات في تصفيات النسخة الماضية والحالية للمونديال، كما أنه وجه معتاد في «كوبا ليبرتادوريس».
كما أن أبرز إنجازات بيتانا، ذي الـ43 عاما، هو اختياره كأفضل حكم في نهائيات كأس العالم الماضية في البرازيل، كما أنه عمل في بداية حياته ممثلا، ويعمل حاليا مدرسا للألعاب الرياضية.

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي