استاد الدوحة
كاريكاتير

ثلاث جولات ملتهبة وحاسمة في دوري النجوم بعد التوقف

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 2 سنة
  • Thu 23 March 2017
  • 12:14 AM
  • eye 570

ستكون الجولات الثلاث المتبقية في دوري نجوم قطر والمقررة اعتبارا من الاول من ابريل عقب فترة توقف الدوري الحالية، ملتهبة وحاسمة على كافة الجبهات سواء على صعيد اللقب الذي بات اقرب الى السد ولخويا، وعلى صعيد المربع، وايضا على مستوى صراع الهبوط الذي يعتبر الاكثر اثارة واشتعالا منذ انطلاقة المنافسة المحلية في الموسم الحالي.
وتستعد كل الفرق من خلال تدريبات صباحية ومسائية ومباريات ودية تأهبا لهذه الانطلاقة المرتقبة التي يتوقع ان تأتي قوية للغاية في صراع الامتار الاخيرة للدوري.
وأعلنت مؤسسة دوري نجوم قطر عن توقيتات وملاعب الأسبوعين الرابع والعشرين والخامس والعشرين للدوري، بينما أرجأت إعلان توقيتات وملاعب الأسبوع السادس والعشرين لما بعد الجولة الخامسة والعشرين، بناءً على ما سيكون عليه موقف الفرق المتنافسة عقب الجولة الخامسة والعشرين سواء من هم في المراكز المتقدمة أو فرق المؤخرة، وذلك عملاً بمبدأ تكافؤ الفرص لكل الفرق.
الجولة القادمة من الدوري ستكون حافلة بأعلى درجات القوة والإثارة، حيث يمكن أن تشهد صراعاً استثنائياً يرتقي إلى حجم مباريات الكؤوس لأن جميع الفرق المتبارية فيها سترفع شعار الفوز فقط وهو ما يجعلنا أمام أسخن جولات البطولة على الإطلاق.
ووفقاً لهذا الحال يكون من الطبيعي أن تحرص جميع الفرق على استثمار فترة التوقف الحالية بأفضل صورة سعياً للارتقاء بمستوياتها إلى ما يؤهلها لتحقيق الفوز وبالتالي محاولة الاقتراب من أهدافها التي تتباين بين فريق وآخر في الرمق الأخير من عمر البطولة.

سباق الفوز باللقب
سيشتد الصراع بين لخويا المتصدر برصيد 56 نقطة والسد صاحب المركز الثاني برصيد 54 نقطة خلال اخر ثلاث جولات، بينما يملك الريان امالا بسيطة للمنافسة على اللقب وهو يأتي ثالثا ورصيده 47 نقطة، وخلال فترة التوقف الحالية رفعت هذه الفرق المتنافسة على اللقب اعلى درجات الاستعداد رغم الغيابات في صفوفها بسبب انضمام لاعبي العنابي الاول والعنابي الاولمبي في الفترة الحالية.
وسيخوض كل فريق ثلاث مباريات حاسمة وقوية اعتبارا من الاول من ابريل، ونجد ان المتصدر فريق لخويا سيلعب اولا أمام فريق الجيش في الجولة 24 ثم امام الأهلي في الجولة 25، ويختتم المنافسة بلقاء الشحانية في الجولة 26، وهي مباريات قوية، حيث إن الجيش يبحث عن تأمين وضعه في المربع الذهبي، والأهلي يحاول الابتعاد نهائياً عن شبح الهبوط والشحانية يقاوم وبشدة معركة الهبوط.
وفي المقابل، نجد ان السد صاحب المركز الثاني سيلعب ايضا ثلاث مباريات قوية في الجولات المتبقية من عمر الدوري وهو يسعى للفوز فيها جميعا للمحافظة على حظوظه حتى النهاية مع انتظار تعثر لخويا في مباراة او مباراتين، والسد يتبقى له ثلاث مباريات أمام فرق الريان والسيلية والجيش.
 
مشاركة لخويا والريان في الآسيوية
مشاركة فريقي لخويا والريان في دوري ابطال اسيا فرضت على مؤسسة دوري نجوم قطر مراعاتهما ووضع برنامج المباريات ليناسب هذه المشاركة الخارجية من اختيار أيام تناسبهما حتى يكون هناك وقت مناسب للتحضير والتجهيز لمبارياتهما في البطولة الآسيوية.
وحقق الفريقان حتى الان نتائج جيدة في المشوار القاري وبالتالي ستكون حظوظهما في التأهل الى المرحلة القادمة كبيرة، وايضا نجد ان كلا الفريقين ينافس محليا حيث يملك لخويا حظوظا قوية وهو ينافس على اللقب، بينما الريان سيكون الاقرب منطقيا للتواجد في المربع بعد ان تقلصت حظوظه على صعيد المنافسة، ورغم ذلك ستكون الجولات الثلاث المتبقية في الدوري مهمة لكلا الفريقين، لذلك لهما حسابات خاصة.

الأسبوع الرابع والعشرون
ستقام مباريات الأسبوع الرابع والعشرين يومي 1 و2 إبريل القادم، وتمت مراعاة تكافؤ الفرص للمتنافسين سواء من هم في المراكز الأولى، أو الذين يصارعون من أجل البقاء وعدم الهبوط للدرجة الثانية، فقد تم تقسيم الفرق إلى مجموعتين، وهما الذين يتصارعون على المراكز المتقدمة، والفرق التي تتصارع من أجل البقاء.
وفي اليوم الأول للأسبوع الرابع والعشرين – السبت 1 إبريل- ستقام 4 مباريات في توقيت واحد هو السادسة وعشرون دقيقة، فسيلعب الأهلي والخريطيات على استاد حمد بن خليفة، والعربي والشحانية على استاد حمد الكبير، والوكرة والخور على استاد سعود بن عبدالرحمن، ومعيذر والسيلية على استاد ثاني بن جاسم.
وفي اليوم الثاني للأسبوع الرابع والعشرين – الأحد 2 إبريل - ستقام ثلاث مباريات، فسيلعب الغرافة وأم صلال على استاد ثاني بن جاسم في السادسة وعشرين دقيقة، كما سيلعب لخويا والجيش على استاد عبداللـه بن خليفة في الثامنة والنصف، وفي نفس التوقيت سيكون الموعد مع كلاسيكو قطر بين السد والريان على استاد جاسم بن حمد.
ويتوقع ان يكون الصراع مشتعلا في الاسبوع الرابع والعشرين خاصة على صعيد الهبوط حيث يتوقع ان تتضح ملامح الفرق التي سوف تهبط الى الدرجة الثانية، كما يمكن ان تتضح الرؤية بشأن الصراع على اللقب بين لخويا والسد.

الأسبوع الخامس والعشرون
 كما ستقام مباريات الأسبوع الخامس والعشرين على مدار يومي 6 و7 ابريل، وتم مراعاة أيضاً التنافس في المواقع والمراكز المختلفة بين الفرق سواء في الصدارة أو المراكز الأخرى.
وفي اليوم الأول للأسبوع الخامس والعشرين -الخميس 6 إبريل- سيلعب لخويا والأهلي على استاد عبدالله بن خليفة في تمام السادسة وعشرين دقيقة، وفي نفس التوقيت سيلعب السد والسيلية على استاد جاسم بن حمد، والريان والعربي سيتواجهان على استاد جاسم بن حمد في الثامنة والنصف، وفي نفس التوقيت سيلعب الغرافة والجيش على استاد ثاني بن جاسم.
وفي اليوم الثاني للأسبوع الخامس والعشرين -الجمعة 7 إبريل- ستقام ثلاث مباريات في توقيت واحد هو السادسة وعشرين دقيقة، فسيلعب الخور والشحانية على استاد الخور، والوكرة وأم صلال على استاد سعود بن عبدالرحمن، ومعيذر والخريطيات على استاد ثاني بن جاسم.
وبناءً على مواقف الفرق المتنافسة في المراكز المختلفة، سيتم بعد الأسبوع الخامس والعشرين مباشرة تحديد توقيتات وملاعب الأسبوع السادس والعشرين والأخير في دوري نجوم قطر هذا الموسم.

معركة الهبوط
المعركة الاهم هي التي تدور بين الفرق المهددة بالهبوط الى الدرجة الثانية وهي الوكرة صاحب المركز الاخير ومعيذر الذي يتواجد في المركز قبل الاخير ثم الشحانية الذي يحتل المركز الثاني عشر والخور الذي يحتل المركز الحادي عشر، وتعتبر هذه الفرق الاربعة هي المرشحة بشكل كبير اذا لم تحدث مفاجآت في الجولات الثلاث المقبلة والتي تعتبر حاسمة ومصيرية للجميع.
الوكرة الذي يعد ابرز المرشحين للمغادرة استغل فترة التوقف من اجل ترتيب صفوفه وذلك بخوض عدد من المباريات، ولكن وضع الفريق يبقى صعبا للغاية في ظل تراجع النتائج وعدم القدرة على الخروج من الوضع الحالي.
اما فريق معيذر فهو المرشح الثاني للهبوط ورغم اجتهاد ادارته في الموسم الحالي الا ان الوضع بقى على ما هو عليه، وخلال فترة التوقف ايضا وضع مدرب الفريق بيرول برنامجا متكاملا للاعداد للخروج من الوضع الحالي، ويسعى الفريق لتحقيق نتائج طيبة تساعده في تحقيق المعجزة والبقاء في دوري الاضواء.
فريق الشحانية لا يختلف كثيرا عن معيذر فهو تقريبا في وضعية مشابهة لانه جاء ايضا برفقته من الدرجة الثانية، وسعى الشحانية خلال التوقف للعمل على اعادة ترتيب اوراقه قبل فوات الاوان والتمسك بالامل، ويلعب الفريق اول مباراة له بعد التوقف مع العربي، وستكون مصيرية وستحدد موقف الفريق في البقاء او الهبوط الى الدرجة الثانية.
الخور خلال فترة التوقف رفع من وتيرة استعداداته ايضا للجولة الرابعة والعشرين، ويسعى الفرسان لتحقيق الفوز على الوكرة في المباراة القادمة وبالتالي الخروج من الازمة الحالية التي يعيش فيها الفريق والتي جعلته مهددا بالهبوط الى الدرجة الثانية.

صراع على لقب الهداف
الصراع على لقب هداف الدوري الذي بات محصورا بين مهاجم لخويا يوسف العربي ومهاجم السد بغداد بونجاح، سيكون مثيرا ايضا في الجولات الثلاث المتبقية من الدوري، يوسف العربي يجلس على قمة الهدافين برصيد 24 هدفاً في حين أن بغداد بونجاح رصيده 21 هدفاً؛ أي أن الفارق بين الاثنين 3 أهداف فقط، والباقي في الدوري 3 مراحل في البطولة، فهل حسم هذا الصراع لمصلحة العربي، أم ان بونجاح سيكون له رأي آخر، والإجابة عن هذا الأمر سوف تتضح من خلال المباريات الباقية للفريقين في بطولة الدوري، وكذلك حالة اللاعبين وقدرة أي منهما في تسجيل المزيد من الأهداف.
هذا الصراع الدائر بين الثنائي العربي وبونجاح يشبه الصراع الدائر بين لخويا والسد على الفوز بلقب الدوري، إذن الدرع بين الفريقين ولقب الهداف وجائزة المائة ألف دولار بين اثنين من نجوم الفريقين، وقد يكون أفضل لاعب في الموسم من بين لاعبي الفريقين، وبالفعل يستحق الفريقان الحصول على مختلف الجوائز؛ لأنهما الأفضل في دوري هذا الموسم وقدما مستويات فنية متميزة طوال الموسم ووصلا بالصراع إلى خط النهاية.
وسوف يظل الصراع القوي والشرس بين يوسف العربي وبغداد بونجاح حتى صافرة النهاية للمسابقة طالما أن الفارق التهديفي بين اللاعبين ليس بالفارق الكبير وثلاث مباريات باقية على نهاية الدوري ليست بالمباريات القليلة بل هي كافية لقب الموازين وترجيح كفة لاعب على حساب الآخر، وننتظر ان يكون هنالك سباق كبير بين اللاعبين في مرحلة حاسمة على كافة الاصعدة سواء اللقب او المربع او الهبوط.
ولكن الظاهرة في صراع الهدافين هذا الموسم أنها بين لاعبين عرب وكل منهما يمتلك إمكانيات فنية عالية وقدم نفسه بصورة جيدة للمتابعين في البطولة ويستحقان التواجد وبقوة في قلب الصراع على لقب الهداف.

التعليقات

مقالات
السابق التالي