استاد الدوحة
كاريكاتير

«الألبيسيليستي»يراهن على أفضل لاعب في العالم 5 مرات للظفر بالمونديال.. الأرجنتين تعول على ميسي لتحقيق اللقب الثالث

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 4 شهر
  • Sat 02 June 2018
  • 2:02 AM
  • eye 399

تتجه الأنظار مع كل نهائيات كأس العالم في السنوات الأخيرة صوب المنتخب الارجنتيني لمعرفة ما إذا كان ليونيل ميسي سيحذو حذو الأسطورة دييغو ارماندو مارادونا في تحقيق لقب المونديال وربما التفوق عليه في السباق الجدلي الخاص بأفضل لاعب في تاريخ كرة القدم، فالمقارنات بين الرجلين لا تنتهي مع كل حقبة وكل فترة خصوصا في مسيرة كل منهما معالألبيسيليستي.

هذا الرأي ولد من رحم اعتقاد سائد يقول ان على ميسي الفوز بكأس العالم إذا ما أراد ان ينافس مارادونا للتربع على عرش تاريخ كرة القدم الأرجنتينية وربما العالمية كأفضل لاعب انجبته كرة القدم.

الإخفاقات الأخيرة في خطف لقب المونديال بالنسبة للمنتخب الارجنتيني تباينت بين الوصول الى العرض الختامي كما في النسخة الاخيرة التي جرت في البرازيل عام 2014 وخروج مبكر مخيب من بعض النسخات التي سبقتها، ليبقى الظهور الأنصع لمنتخب التانغو في نسخة العام 1986 التي توج بلقبها مارادونا ورفاقه للمرة الثانية في تاريخ الأرجنتين بعد المرة الأولى على الأرض عام 1978.

عموما، الأرجنتين ستلعب في المونديال الروسي ضمن المجموعة الرابعة حيث ستستهل المشوار بمواجهة ايسلندا يوم 16 يونيو ثم تلاقي كرواتيا يوم 21 الشهر نفسه وتختتم منافسات المجموعة بمواجهة نيجيريا يوم 26 يونيو.

 

نبذة عن المدرب

جاء المدرب الحالي خورخي سامباولي لقيادة المنتخب الأرجنتيني بعد تدهور الحال بصفوف التانجو تحت قيادة إدجاردو باوزا في يونيو 2017 بنتائج متواضعة، ليتم التعاقد مع مدرب اشبيلية السابق بعقد يمتد حتى يونيو 2022، وهو التعاقد الذي دب الحماس في صفوف المنتخب خصوصا ان الرجل كان مطلباً كبيراً للاتحاد الارجنتيني كأحد شخصيتين يمكنهما تصحيح مسار الفريق الوطني (هو ومدرب اتلتيكو مدريد دييغو سيميوني).

صاحب الـ57 عاما الذي يفضل طريقة لعب (4–2–3 - 1)، قاد الأرجنتين في 10 مباريات، حقق خلالها الفوز في 5 وتعادل في 3 وخسر مباراتين، من ضمنها 4 مباريات في التصفيات، ونجح في انتشال التانجو من صراع الصعود والتأهل لروسيا..وإن كان الأمر بشق الأنفس وبانتقادات كبيرة.

سامباولي ذاع صيته في العالم بعد النجاحات التي حققها مع منتخب تشيلي وبات حديث الشارع الارجنتيني بعدما اجتث لقب كوبا أميركا من منتخب بلاده عام 2015..وبعد نهاية عقده مع منتخب تشيلي تعاقد مع اشبيلية الإسباني قبل ان يبدأ مسيرته مع المنتخب الارجنتيني خلال تصفيات كأس العالم.

 

النجم الأبرز

لا يعد ليونيل ميسي النجم الأبرز في منتخب الارجنتين بل يعتبره البعض انه هو المنتخب الارجنتيني في السنوات الأخيرة، خصوصا ان الألبيسيليستي يعد منتخباً عاديا جدا بدون ميسي قد لا يصل الى ما يمكن ان يصل اليه من مشاهد ختامية في المناسبات الكبيرة كالمونديال البرازيلي وكوبا اميركا في النسختين الأخيرتين بدون وجود البرغوث.

ميسي الذي توج بلقب أفضل لاعب في العالم 5 مرات، يعد بنظر الكثيرين اللاعب الأفضل في العالم وربما ينافس بقوة ليكون أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم، وحقق الكثير من الأرقام القياسية رفقة فريقه برشلونة الإسباني، لكنه يحلم بلقب المونديال الذي يمكنه أن يزين مسيرته الكبيرة في عالم الساحرة المستديرة..ويعقد الشعب الأرجنتيني آمالًا عريضة على نجم برشلونة الإسباني لقيادة الألبيسيليستيلمعانقة الذهب في المونديال المقبل.

وبطبيعة الحال، تملك الأرجنتين مجموعة كبيرة من النجوم البارزين خصوصًا في خط الهجوم مثل سيرجيو أجويرو نجم مانشستر سيتي الإنجليزي وباولو ديبالا مهاجم يوفنتوس الإيطالي وانخيل دي ماريا لاعب باريس سان جيرمان.

 

الطريق إلى روسيا

لم يكن طريق الأرجنتين إلى نهائيات مونديال روسيا مفروشًا بالورود، بل على العكس تمامًا، تأزمت الأمور على رفاق خافيير ماسكيرانو، واحتاجوا إلى الانتظار حتى آخر مباراة لحسم أمر تواجدهم في نهائيات كأس العالم 2018.

ليونيل ميسي نجح في قيادة منتخب بلاده للفوز على الإكوادور في عقر دارها بثلاثية أتت جميعها عن طريق البرغوث، لتحضر الأرجنتين في نهائيات المونديال إلى جانب البرازيل، أوروجواي وكولومبيا، مع تأهل بيرو إلى الملحق.

الأرجنتين حققت 7 انتصارات في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة إلى كأس العالم، في مقابل 7 تعادلات و4 هزائم، سجل لاعبوها 19 هدفًا واستقبلت شباكها 16 هدفًا في 18 مباراة، وهي محصلة متواضعة لمنتخب يبقى مرشحا دائما للمنافسة على اللقب العالمي خلافا الى انه حل وصيفا للنسخة الأخيرة من نهائيات كأس العالم التي جرت في البرازيل عام 2014..بيد ان المنتخب الارجنتيني ربما دفع ثمن التغييرات الكثيرة التي طالت الأجهزة الفنية، وطالت اللاعبين قبل ان تستنجد في المنعطف الأخير بميسي ليؤمن لها التأهل امام الإكوادور على أرض هذا الأخير بعد الفوز عليه بثلاثية مقابل هدف.

عموما، لا تملك الأرجنتين رغم كونها منتخبا عملاقا، سوى لقبين فقط لكأس العالم، كانا في 1978 في عقر دارها و1986 في المكسيك، فيما حلت وصيفًا في مونديالات 1930 في أوروجواي، 1990 في إيطاليا و2014 في البرازيل.

 

قميص الأرجنتين

قميص منتخب الأرجنتين الجديد الذى سيدخل به منافسات مونديال روسيا من تصميم شركة الملابس الرياضية الشهيرة «أديداس»، ويجمع في تصميمه بين اللون الأبيض مع الخطوط السماوية، وقد استعرض القميص الجديد النجم الأول للمنتخب ليونيل ميسي.

فيما سيكون الزي الاحتياطي للمنتخب الارجنتيني من الأسود بتصميم غامق مع نمط ثلاثي الخطوط تحت الذراع في وجود اللونين الأزرق والأبيض الموجودين في علم البلد.

 

محطات ومواقف غريبة

يعد الهدف الذي سجله دييجو أرماندو مارادونا في مرمى منتخب إنجلترا ببطولة كأس العالم عام 1986 بيده إحدىكبرى الغرائب والطرائف في تاريخ كرة القدم العالمية، فالهدف غير مفاهيم كرة القدم في العالم بعدما سجل بطريقة غير شرعية دون أن يراه الحكم ومساعده وهو الهدف الذي قال عنه مارادونا انه جاء بمعجزة.

والأغرب في هذا الهدف أنه  كان مقدمة لآخر سُمي بهدف القرن العشرين بالنسبة لعديد مشجعي كرة القدم في العالم بعدما راوغ مارادونا عددا كبيرا من لاعبي المنتخب الانجليزي وسجل الهدف بطريقة رائعة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي