استاد الدوحة
كاريكاتير

مرشحاً لاحتلال المركز الثاني في مجموعته.. طموحات المكسيك تصطدم بحاجز دور الـ16

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 6 شهر
  • Wed 30 May 2018
  • 10:41 AM
  • eye 322

يدخل منتخب المكسيك منافسات كأس العالم 2018 التي ستقام في روسيا شهر يونيو المقبل بطموحات كبيرة بفضل نتائج الفريق في النسخ الماضية, وكان منتخب المكسيك قد تصدر المرحلة الأخيرة من تصفيات «الكونكاكاف» المؤهلة لكأس العالم بفارق مريح عن أقرب منافسيه كوستاريكا، ليثبت للجميع أنه الأفضل في قارته «أمريكا الشمالية».

وكان المنتخب المكسيكي قد تأهل لمونديال روسيا رفقة منتخبي كوستاريكا، وبنما، وسيلعب في النهائيات بمجموعة المانيا والسويد وكوريا الجنوبية.

 

المركز الأول في الطريق إلى روسيا

بدأ منتخب المكسيك مشواره في تصفيات الكونكاكاف المؤهلة لكأس العالم في روسيا بتواجده بالمجموعة الأولى التي ضمت الهندوراس، وكندا، وسالفادور، ونجحت المكسيك في التأهل كأول في هذه المجموعة للمرحلة الأخيرة من التصفيات رفقة الهندوراس.

وفي التصفيات الأخيرة تواجدت المكسيك رفقة منتخبات «كوستاريكا، بنما، هندوراس، أمريكا، وترينداد وتوباجو»، ونجح المنتخب في احتلال المركز الأول والتأهل للمونديال بفارق مريح عن باقي الفرق.

وتواجد منتخب المكسيك في المجموعة السادسة بدور المجموعات بكأس العالم رفقة ألمانيا حاملة اللقب، والسويد التي أخرجت منتخب إيطاليا من المونديال، وكوريا الجنوبية أحد أفضل فرق قارة آسيا.

 

محطات ومواقف وغرائب

منتخب المكسيك له باع طويل في مسابقة كأس العالم، حيث يعد من ضمن المنتخبات التي تضمن تواجدها في الدور الثاني من المونديال.. وتاريخيًا منتخب المكسيك شارك في المونديال 15 مرة سابقة، كانت آخرها كأس العالم في البرازيل عام 2014، حيث شارك في 53 مباراة، ونجح في الفوز بـ14 لقاء، وتعادل في مثلها، وخسر في 25 مباراة، واللافت أنه في النسخ الست الأخيرة تأهلت المكسيك لدور الستة عشر، لتؤكد خبرتها الكبيرة في هذه المسابقة العالمية.

وأفضل دور وصل إليه منتخب المكسيك كان ربع نهائي كأس العالم في نسختي 1970، و1986، لذلك سيسعى المنتخب للتأهل مرة أخرى في هذه النسخة للدور ربع النهائي.

ويعتبر منتخب المكسيك أفضل فريق في قارته «أمريكا الشمالية والوسطى»، حيث نجح من قبل في التتويج بكأس القارات عام 1999، وتوّج بالكأس الذهبية «كأس أمريكا الشمالية» 11 مرة، بالإضافة إلى أنه شارك أيضًا في منافسة كوبا أميركا من قبل في 10 مرات، وكانت أفضل نتائجه هي الوصول لنهائي نسخة عام 1993، و2001، والتواجد كثالث في نسخ 1997، و1999، و2007.

 

نجوم يعوّل عليهم المنتخب المكسيكي

يعول مدرب المنتخب المكسيكي على مجموعة من النجوم الذين تألقوا خلال الموسم الحالي, ولعل أبرز هؤلاء اللاعبين الحارس المميز «أوتشوا» الذي يلعب في صفوف ستاندارد ليج البلجيكي، وهيكتور مورينو لاعب ريال سوسيداد الإسباني، وميجيل لايون لاعب إشبيلية الإسباني، وآندريس كوادرادو قائد المنتخب ولاعب فريق ريال بيتيس الإسباني، وهكتور هيريرا لاعب بورتو البرتغالي، وراؤول خيمينيز مهاجم بنفيكا البرتغالي، والشاب المتألق هيرفنج لوزانو مهاجم إيندهوفن الهولندي، وخافيير هيرنانديز مهاجم وست هام يونايتد الإنجليزي.

 

المدرب خوان كارلوس أوسوريو

يتولى خوان كارلوس أوسوريو مسؤولية تدريب منتخب المكسيك في الوقت الحالي منذ عام 2015، ويتواجد معه مجموعة من اللاعبين المميزين والمحترفين في أفضل الدوريات العالمية الذين يعول عليهم خلال مشوار كأس العالم في روسيا 2018.

وتعتبر أهم مميزات منتخب المكسيك، الأداء الجماعي بين جميع خطوطه، وأسلوبه الهجومي المميز الذي يشبه إلى حد ما طريقة منتخب إسبانيا، بالإضافة للسرعات التي يمتلكها لاعبو المنتخب.

 

قميص وألوان المنتخب في النهائيات

يُعتبر القميص الأساسي للمنتخب المكسيكي الذي تم تصميمه من قبل شركة اديداس، مستوحى من تصاميم كانت موجودة في بداية التسعينيّات، انتقالاً مثاليّاً من الملعب إلى الشارع لعُشّاق المنتخب المكسيكي.

يأتي القميص باللون الأخضر مع تصميم يجري من محيط الخصر لغاية الصدر، وتأتي عبارة "Soy Mexico" على الرقبة ليُصبح الأسلوب المكرّس للمكسيك مثاليّاً.

 

المكسيك.. خامس أكبر بلد في الأمريكتين

هي جمهورية دستورية فيدرالية في أمريكا الشمالية. يحدها من الشمال الولايات المتحدة ومن الجنوب والغرب المحيط الهادئ ومن الجنوب الشرقي كل من غواتيمالا وبليز والبحر الكاريبي ومن الشرق خليج المكسيك. تفوق مساحتها تقريبًا المليوني كيلومتر مربع, وتعد خامس أكبر بلد في الأمريكتين من حيث المساحة الكلية والثالثة عشرة من بين الدول المستقلة في العالم. يقدر عدد سكانها بأكثر من 112 مليون نسمة مما يجعلها الحادية عشرة من حيث السكان عالميًا والأكثر اكتظاظًا بالسكان في البلدان الناطقة بالإسبانية. المكسيك عبارة عن اتحاد يضم 31 ولاية ومقاطعة فدرالية وحيدة هي المدينة العاصمة.

وتعتبر المكسيك واحدة من أكبر الاقتصادات في العالم وتعتبر قوة إقليمية ومتوسطةوبالإضافة إلى ذلك، كانت المكسيك أول عضو من أمريكا اللاتينية ينضم لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية (منذ عام 1994) وتعد دولة ذات دخل أعلى من المتوسط.

التعليقات

مقالات
السابق التالي