استاد الدوحة
كاريكاتير

يسعى للدفاع عن لقبه.. سجل مثالي يمهد طريق المنتخب الألماني في روسيا

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 4 شهر
  • Wed 30 May 2018
  • 10:31 AM
  • eye 322

يهدف منتخب ألمانيا، للدفاع عن لقبه، عندما يخوض نهائيات كأس العالم، في روسيا، بعدما أوقعته القرعة، في مجموعة، تضم كوريا الجنوبية والسويد والمكسيك, ويتسلح (المانشافت) بسجل مثالي وتاريخ عريض في النهائيات العالمية التي سجل فيها المنتخب الالماني ظهورا 18 مرة وحصل على اللقب اربع مرات، كان اخرها في العام 2014 بالبرازيل.

 

الطريق إلى روسيا

يسعى منتخب ألمانيا للدفاع عن لقبه، عندما يخوض نهائيات كأس العالم، في روسيا، وخلال التصفيات المؤهلة الى النهائيات العالمية حقق المنتخب الالماني سجلا مثاليا، إذ فاز بمبارياته الـ10، واستقبل 4 أهداف فقط.

ولم تخسر ألمانيا، في 22 مباراة منذ هزيمتها أمام فرنسا في قبل نهائي بطولة أوروبا 2016، قبل أن تتوقف هذه المسيرة، بالخسارة أمام البرازيل في مارس/آذار الماضي في مباراة ودية.

 

محطات ومواقف وغرائب

توج المنتخب الألماني باللقب العالمي اربع مرات، فهو أكثر المنتخبات نجاحا في المونديال بعد كل من البرازيل التي رفعت الكأس الغالية خمس مرات وإيطاليا بطلة العالم أربع مرات، حيث فاز الألمان بالكأس في دورة سويسرا عام 1954 بعدما تألقوا في موقعة النهائي المعروفة باسم معجزة برن، كما توجوا على عرش العالم على أرضهم عام 1974، ووقعوا على لقبهم الثالث في مونديال إيطاليا عام 1990 ونالوا لقبهم الرابع والاخير في مونديال 2014 بالبرازيل. وإلى جانب ذلك، خاض المنتخب الألماني النهائي ثماني مرات، فحصل على مركز الوصيف في أربع مناسبات (1966 و1982 و1986 و2002). كما حل ثالثا في بطولات 1934 و1970 و2006 و2010 وبالإضافة لكل هذا، تجدر الإشارة إلى أن ألمانيا لعبت أكبر عدد من المباريات في تاريخ بطولة العالم.

 

خليط من أصحاب الخبرة والصاعدين

يضم المنتخب الالماني مجموعة من النجوم ويتطلًّع لوف، إلى أن يكون فريقه خليطًا من أصحاب الخبرة، أبطال مونديال 2014، واللاعبين الصاعدين الذين يشعرون بنهم لتحقيق الألقاب مثل جوشوا كيميتش، وتيمو فيرنر، وليروي ساني، وليون جورتسيكا.

ومن المميز بالمانشافت أنَّ كل خطوطه بها أسماء قوية كفيلة ببث الرعب في نفوس خصومه، ففي الحراسة يتواجد مانويل نوير، ومعه تيرشتيجن، وفي الدفاع هناك جيروم بواتينج، وماتس هوميلز، وجوشوا كيميتش.

أما عن خط الوسط، فهناك وفرة زاخرة من النجوم، مثل توني كروس، وسامي خضيرة، وإلكاي جوندوجان، وليروي ساني، ومسعود أوزيل، وماركو رويس، ودراكسلر، وإيمري كان.

وما يميز خط وسط المنتخب الألماني، أن كل لاعب فيه لديه ميزة مختلفة عن الآخر تجعل الفريق لديه أكثر من سلاح يهدد به خصومه.

وفي الهجوم، يتواجد توماس مولر، وتيمو فيرنر.

 

يواكيم لوف مدرباً للبطولة الثالثة توالياً

يدير يواكيم لوف دفة المنتخب الألماني منذ 2006، وقد كان سابقاً مساعداً للمدرب يورجن كلينسمان. وبعدما ساعد يورجن كلينسمان في مونديال 2006، تقدم لمركز الرجل الأول، ليصبح واحدًا من أنجح مدربي ألمانيا عبر العصور.

وخلال 12 عامًا، قاد خلالها المنتخب الألماني، بلغ على الأقل الدور قبل النهائي، أو النهائي في كل بطولة شارك فيها.

وفازت ألمانيا بكأس العالم 2014، إضافة لكأس القارات 2017، بفضل أسلوب لعب لوف الهجومي المميز، كما استفاد المدرب من وفرة لا سابق لها في المواهب، بفضل أكاديميات الشباب في البلاد.

وحقَّق لوف، عدة أرقام قياسية ألمانية خلال 12 عامًا في المنصب، وبينها أكثر عدد من الانتصارات لأي مدرب للمنتخب الوطني بفوزه في 106 من 160 مباراة.

 

قميص وألوان الفريق الألماني في النهائيات

سيرتدي لاعبو المنتخب الالماني خلال نهائيات كأس العالم في روسيا قميصا يشبه القميص الذي لعب به منافسات مونديال إيطاليا 1990، الذي اختتمه بالظفر بكأس العالم بعد فوزه في المباراة النهائية ضد الأرجنتين.

وكشف المنتخب الألماني النقاب عن القميص الجديد من خلال صور للاعبيه ماتس هوميلس وتوني كروس ومسعود أوزيل.

ويحمل السروال القصير اللون الأسود التقليدي، فيما تصطبغ الجوارب باللون الأبيض, كما تم الكشف عن اللون الاحتياطي للفريق الذي سيكون الفيروزي.

 

ألمانيا.. الدولة الأكبر في الاتحاد الأوروبي

يبلغ عدد سكان ألمانيا نحو80 مليون شخص، وهي تعد بذلك الدولة الأكبر في الاتحاد الأوروبي من حيث عدد السكان. وبعد الحرب العالمية الثانية، تم تقسيم ألمانيا لمدة أربعين عاماً إلى ألمانيا الشرقية (جمهورية ألمانيا الديمقراطية) وألمانيا الغربية (جمهورية ألمانيا الاتحادية)، ثم أعيد توحيدها في الثالث من أكتوبر/تشرين الثاني 1990 على أساس دمج ألمانيا الشرقية بالغربية في إطار دستور وقوانين جمهورية ألمانيا الاتحادية.

تتكون من 16 ولاية لها سلطات قوية ومسؤوليات خاصة، منها مثلاً التعليم والثقافة والشرطة, وتعتبر أكبر اقتصاد في أوروبا، ورابع أكبر اقتصاد في العالم. وهي عضو مؤسس في الاتحاد الأوروبي، وشاركت جنباً إلى جنب مع 18 دولة أخرى في بناء العملة الموحدة للاتحاد النقدي الأوروبي، اليورو، وهي العملة المتداولة الآن في ألمانيا.

التعليقات

مقالات
السابق التالي