استاد الدوحة
كاريكاتير

عانى من غياب الاستقرار الفني كالعادة.. العربي.. بداية متعثرة وانتفاضة في النهاية

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 4 شهر
  • Mon 28 May 2018
  • 10:28 AM
  • eye 308

جاء موسم العربي متقلبا بعد ان بدأ الفريق الدوري متعثرا وعانى بسبب سوء النتائج قبل ان ينتفض في القسم الثاني ويحقق نتائج افضل وضعته في المركز السابع, وعانى العربي كالعادة من غياب الاستقرار الفني بعد ان تسلم مهمة القيادة الفنية في بداية الموسم التونسي قيس اليعقوبي الذي تمت اقالته ليكمل المشوار الكرواتي لوكا بوناسيتش, وعلى صعيد اللاعبين المحترفين ايضا لم يستقر العربي على اربعة لاعبين محترفين واضطر في منتصف الموسم لاستبدال اثنين منهم هما التونسي عمار الجمل والسوري مارديك مارديكيان.

ورغم كل تلك الظروف استطاع العربي ان ينتفض في القسم الثاني ويحقق انتصارات متتالية حسنت من وضع الفريق الذي استقر في المركز السابع بنهاية الدوري برصيد 24 نقطة، بينما انهى فريق الاحلام الموسم بالوصول الى الدور ربع النهائي في كأس الامير قبل ان يخسر امام الريان ويودع اغلى البطولات.

 

انطلاقة سيئة ونتائج مخيبة للآمال

بدأ العربي دوري النجوم بخسارة امام السيلية بهدف مقابل ثلاثة, وكانت تلك الانطلاقة المتواضعة محبطة لحد بعيد، خصوصا ان ادارة النادي كانت تأمل في نتائج افضل بعد تعاقدها مع اربعة محترفين جدد ومدرب جديد هو التونسي قيس اليعقوبي, واستمرت النتائج المخيبة في الجولة الثانية التي تلقى فيها الفريق العرباوي خسارة جديدة جاءت امام الدحيل وبنتيجة هدفين, وفي الجولة الثالثة نجح العربي في تحقيق الفوز على الملك القطراوي ليضع اول ثلاث نقاط في رصيده.

وعاد الفريق العرباوي لمحطة الخسائر بعد ان تعرض لهزيمة كبيرة امام ام صلال بأربعة اهداف في الجولة الرابعة, تبعتها خسارة جديدة امام السد في الجولة الخامسة بثلاثة اهداف, وكان اللافت خلال اول خمس جولات تلقي الفريق لاهداف كثيرة وهو ما يعكس مدى المعاناة الدفاعية للفريق رغم وجود اثنين من اللاعبين المحترفين في خط الدفاع هما العراقي سعد ناطق والتونسي عمار الجمل.

واستمر مسلسل الاداء السيئ والنتائج المخيبة في القسم الاول للدوري، حيث سقط الفريق في فخ التعادل امام الاهلي بالجولة السادسة ثم تعادل ايضا في الجولة السابعة امام الخريطيات, وكانت تلك المباراة هي الاخيرة لقيس اليعقوبي الذي تمت اقالته بعدها مباشرة.

 

إقالة اليعقوبي.. وتغييرات منتصف الموسم

بعد توقف الدوري خلال شهر نوفمبر قامت الادارة العرباوية بمراجعة سريعة لنتائج الفريق وقررت الاستغناء عن المدرب التونسي قيس اليعقوبي الذي لحق بالمدربين الذين دفعوا ثمن غياب الاستقرار الفني في الفريق, ولم تكن اقالة اليعقوبي مفاجئة قياسا بما هو معروف في العربي من استعجال للنتائج وعدم صبر على المدربين.

تغييرات منتصف الموسم في العربي لم تتوقف عند حدود إبعاد المدرب التونسي عن القيادة الفنية بل امتدت ايضا لتشمل اللاعبين المحترفين، حيث تم الاستغناء عن المدافع التونسي عمار الجمل الذي كان قد تعاقد معه العربي قادما من صفوف الكويت الكويتي, وتم استبدال اللاعب بالمدافع الكرواتي ايفان فوشتر, وايضا قررت الادارة العرباوية انهاء عقد المهاجم السوري مارديك مارديكيان وتم التعاقد بدلا عنه مع الغاني كوامي كاريكاري الذي كان يدافع عن ألوان المرخية في بداية الموسم.

 

التعاقد مع لوكا.. وتحسن النتائج بالقسم الثاني

بعد اقالة قيس اليعقوبي تم التعاقد مع المدرب الكرواتي لوكا بوناسيتش الذي كانت له تجربة مع الشحانية والاهلي ويعرف اجواء الدوري القطري ومستويات الفرق وامكانياتها, ومن هنا جاءت انطلاقة العربي في النصف الثاني من الموسم الذي تحسنت فيه نتائج الفريق مع مرور الوقت.

وبعد ان كان العربي مهددا بالهبوط الى الدرجة الثانية في البداية استطاع الفريق ان ينهي الدوري في المركز السابع برصيد 24 نقطة، حيث حقق العربي اربعة انتصارات متتالية في مبارياته بالقسم الثاني للدوري وهو ما جعل الفريق يحقق قفزة كبيرة لتأتي النتائج مرضية في النهاية بالنسبة للادارة التي كان طموحها يتمثل في عدم هبوط الفريق الى الدرجة الثانية.

تحسن نتائج الفريق العرباوي لم يتوقف عند الدوري بل نجد ان الفريق واصل تألقه في كأس الامير واستطاع ان يصل الى محطة ربع النهائي قبل ان يخسر امام الريان في مباراة القمة الجماهيرية, وكان العربي قد وجد مساندة كبيرة من قبل جماهيره في نهاية الموسم وتم اطلاق حملة للوقوف مع الفريق وهي التي اثمرت عن تحسن نتائج الفريق.   

التعليقات

مقالات
السابق التالي