استاد الدوحة
كاريكاتير

خيب الآمال المعقودة عليه محلياً وقارياً.. الريان.. موسم جديد بلا ألقاب ولا إنجازات

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 4 شهر
  • Thu 24 May 2018
  • 10:14 AM
  • eye 259

يعتبر الموسم الرياضي 2017 - 2018 مخيبا للآمال بالنسبة للريان ولايلبي طموح محبيه وأنصاره الذين كانوا يمنون النفس في أن يعود خلاله إلى منصة التتويج بعدما كان قد أخفق في اعتلائها الموسم الذي قبله.

وخرج الرهيب من جميع المسابقات المحلية خاوي الوفاض ولم يستطع أن ينال في أي منها شرف التتويج بلقبها على الرغم من أنه كان طرفا اساسيا في المنافسة عليها إلى جانب كل من السد والدحيل الذي كانت له الكلمة العلياوحقق ثلاثية تاريخية بإحرازه دوري نجوم QNB وكأس قطر وكأس الأمير.

ولم يتوقف إخفاق الريان عند الحدود المحلية بل تخطاها ليصل إلى مشاركته في دوري أبطال آسيا 2018 حيث إنه خرج مجددا من دور المجموعات بعدما لم يتمكن من التأهل إلى دور الـ16 أولا!.

 

ثالث دوري النجوم فقط!

قام الظن على أن الريان سيكون معادلة صعبة جدا في المنافسة على لقب دوري نجوم QNB وسيضيق الخناق فيها بقوة على غريميه الدحيل والسد.

وقد تمكن الرهيب إلى حد ما من أن يكون المنافس الفعلي والقوي لهما ولاسيما في القسم الأول والجولات الأولى بالقسم الثاني قبل أن يبدأ في التأخر عنهما والتراجع إلى الخلف شيئا فشيئا بسبب إهداره النقاط في مباريات مفصلية مثل خسارته أمام السد بهدفين دون رد في الجولة 16 وتعادله في الجولة 17 مع السيلية 2 - 2 قبل أن يتعرض إلى الضربة القاسية التي بخرت حلم استعادته اللقب الذي توج به موسم 2015 - 2016 بسقوطه المذل أمام الغرافة بهدف مقابل ستة أهداف في الجولة 20.

وقد بدأ الريان يتراجع مستواه في مسابقة الدوري ويحصد فيها النتائج السلبية منذ أن بدأ اللعب في دوري أبطال آسيا 2018 فبدا واضحا أنه لايتوافر على المؤهلات والإمكانيات البشرية اللازمة لمدربه الدانماركي مايكل لاودروب لكي ينافس على واجهتين تتطلبان قاعدة واسعة وغنية باللاعبين الجيدين لتحمل ازدحام رزنامة المباريات وضغطها الشديد.

وسوف يزداد طين الرهيب بلة بعد أن تعرض هدافه المغربي عبدالرزاق حمدالـله الذي أحرز له 18 هدفا في دوري نجوم QNB إلى كسر في كاحل القدم خلال مباراة فريقه أمام الأهلي في الجولة 22 والأخير من المسابقة والتي أنهت موسمه.

ولم يعد من طموح له في مسابقة الدوري المحلي سوى المحافظة على مركزه الثالث خلف الدحيل والسد من أجل ضمان المشاركة في كأس قطر فتمكن من ذلك.

 

الوصافة في أغلى البطولات مجدداً

منح المركز الثالث وانهاء مسابقة الدوري بالمربع الذهبي الريان بطاقة اللعب في كأس قطر بيد أنه لم يستفد من الفرصة حيث إنه خسر في نصف النهائي أمام السد بركلات الترجيح اثنين مقابل أربعة بعد أن تعادل معه في الوقت الأصلي بهدفين لمثلهما.

ولم يتبق للريان من أجل أن ينقذ موسمه محليا بعد الاكتفاء بالمركز الثالث في دوري النجوم والخروج من نصف نهائي كأس قطر علما بأنه كان أيضا قد خسر المباراة النهائية لكأس QSL وهي طبعا بطولة تنشيطية أمام الغرافة بهدفين دون رد، سوى كأس الأمير 2018.

وبدا الرهيب في أحسن حالاته في مستهل مشاركته بأغلى الكؤوس حيث إنه ضرب بقوة في مواجهة غريمه التقليدي العربي واكتسحه في المباراة التي حملت عنوان «ديربي الكاس» بثلاثية نظيفة ضمن منافسات ربع النهائي.

ثم حافظ على توهجه في نصف النهائي أمام الغرافة حيث تمكن من الفوز عليه هو الآخر بثلاثية نظيفة بعد أداء جيد ومهم دفاعيا وهجوميا ليضرب موعدا في النهائي مع الدحيل القوي جدا.

وكان الريان يمني النفس في النهائي الـ17 الذي سيخوضه بالمسابقة الغالية تعويض إضاعته اللقب العام الماضي بسبب خسارته في المباراة النهائية أمام السد بهدفين مقابل هدف وإحراز لقبه السابع فيها غير أنه لم ينجح وخسر بهدف مقابل هدفين.

 

استمرار العقدة الآسيوية!

شارك الريان بآمال كبيرة في دوري أبطال آسيا 2018 حيث إنه كان يطمح فيه إلى تخطي دور المجموعات وبلوغ دور الـ16 على الأقل لأول مرة بعدما أخفق في ذلك ثماني مرات سابقة.

ورغم البداية المتعثرة في الآسيوية بتعادله على ملعبه مع استقلال طهران الإيراني بهدفين لمثلهما ضمن منافسات المجموعة الرابعة قبل تعادله في الجولتين التاليتين خارج ملعبه مع العين الإماراتي بهدف لمثله والهلال السعودي بذات النتيجة، إلا أن فوزه في الجولة الرابعة على ضيفه الهلال بهدفين رفع حظوظه في المنافسة على بطاقتي التأهل للدور المقبل ولاسيما أنه قبل أن يحل ضيفا على استقلال طهران كان قد بات يحتل المركز الثاني.

ورغم خسارته بهدفين نظيفين في إيران إلا أن حظوظه في التأهل ظلت قائمة وكان يتعين عليه أن يفوز بملعبه وبين جماهيره في المباراة المصيرية أمام العين إلا أنه خسر فيها بهدف مقابل أربعة ليودع البطولة الاسيوية بعدما بقي رصيده متجمدا عند 6 نقاط بالمركز الثالث خلف استقلال الذي احتل الصدارة برصيد 12 نقطة والعين الذي حافظ على المركز الثاني برصيد 10 نقاط فيما بقي الهلال بالمركز الرابع برصيد نقطتين.

التعليقات

مقالات
السابق التالي