استاد الدوحة
كاريكاتير

حقق الثلاثية التاريخية في أجواء احتفالية بالملعب المونديالي.. الدحيل يتوّج بأغلى البطولات على حساب الريان

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 6 شهر
  • Sun 20 May 2018
  • 10:25 AM
  • eye 514

توج الدحيل بكأس الامير 2018 إثر فوزه على الريان 2 - 1 في المباراة النهائية التي جمعت بينهما مساء أمس على استاد خليفة الدولي في أجواء احتفالية رائعة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى وبحضور جمهور فاق عدده الـ45 الف متفرج.

ونجح الدحيل بإحرازه أغلى الكؤوس للمرة الثانية بعد عام 2016 في تحقيق إنجاز غير مسبوق في مسيرته الرياضية منذ صعوده من الدرجة الثانية وبدايته في دوري النجوم موسم 2010 - 2011 في انتزاع ثلاثية تاريخية بالنسبة له بعدما سبق له إحراز درع دوري نجوم QNB وكأس قطر الشهر الماضي.

وأكد «الفارس الأحمر» الذي سحب البساط كليا من تحت أقدام باقي المنافسين هذا الموسم إضافة إلى أنه وصل إلى ربع نهائي دوري أبطال آسيا بعدما حقق الفوز في المباريات الثماني التي خاضها فيه، 6 بدور المجموعات و2 بدور الـ16– اكد هيمنته المطلقة على الكرة القطرية.

وقد حسم الدحيل اللقب لصالحه عبر لاعب الوسط كريم بوضياف الذي أحرز هدفه الأول في الدقيقة 34 والمهاجم المغربي يوسف العربي الذي أحرز الهدف الثاني في الدقيقة 80 بينما كان الريان قد أحرز هدفه الذي أدرك به التعادل عبر سبستيان في الدقيقة 69 قبل أن يتأخر مجددا في النتيجة التي  لم يستطع بعد ذلك العودة فيها.

 

بداية قوية

بادر الدحيل مبكرا إلى الاندفاع نحو الهجوم والضغط على مرمى الريان عبر فتح اللعب على الأطراف ومحاولة الاختراق من العمق ايضا.

وكاد الدحيل ان يفتتح باب التهديف ويتقدم في نتيجة المباراة النهائية منذ الدقيقة الثامنة عبر لاعب الوسط كريم بوضياف الذي سدد الكرة من على خط منطقة الجزاء بعد أن تسلمها من يوسف العربي غير أن القائم الأيسر كان لها بالمرصاد وأنقذ المرمى الرياني من اهتزاز شباكه.

وتابع الدحيل تأكيد أفضليته في فرض تحكمه في المجريات بالشوط الأول بتفوقه في الشق الهجومي عبر محاولات هجومية أخرى على منافسه الرياني الذي ارغم في البداية على التراجع والتركيز على التواجد بكثافة عددية في وسط الملعب.

وتعين على الرهيب الرياني الانتظار القسري إلى غاية الدقيقة 20 لكي يتمكن أخيرا من تهديد مرمى الدحيل بشكل فعلي عندما انطلق لاعبه المغربي محسن متولي من الجهة اليمنى بسرعة وتخطى الظهير الأيسر سلطان البريك قبل ان يمرر الكرة العرضية التي استدعت تدخل الحارس أمين لوكونت والدفاع من أجل تشتيتها قبل أن تصل لأحد الريانيين القادمين من الخلف ولاسيما المهاجم سبستيان وصانع الألعاب تاباتا.

 

الدحيل يتقدم في النتيجة

عاد الريان إلى تهديد مرمى الدحيل في الدقيقة 22 ولكن هذه المرة بخطورة أكثر عندما سيطر سبستيان على الكرة بعد تمريرة امامية من احمد عبدالمقصود فتقدم المهاجم الرياني إلى داخل منطقة الجزاء وانفرد بالحارس غير أنه تأخر كثيرا قبل أن يتخذ قراره بالتسديد لكن أمين لوكونت تمكن من التصدي لها وإبعاد الخطر عن مرماه.

وسوف يواصل الدحيل ضغطه الهجومي عبر المعز علي من الجهة اليسرى واسماعيل محمد من الجهة اليمنى أمام نام تاي هي من محور الوسط بالإضافة للدعم والمساندة في الشق الهجومي من الظهيرين البريك في اليسار وناجي في اليمين. 

وبالمقابل وبعدما وجد الريان صعوبة في القيام بعمليات هجومية جماعية ومنظمة أخذ يراهن على قدراته الفردية ولاسيما على تاباتا ومحسن متولي.

وبعد محاولة لم تخل من الخطورة قام بها الدحيل في الدقيقة 27 رد المخضرم تاباتا بالدقيقة ذاتها بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء تألق الحارس أمين لوكونت في إبعادها إلى ضربة زاوية.

ولم تذهب أفضلية الدحيل على الريان سدى بل توجها بافتتاح باب التهديف في الدقيقة 34 عبر كريم بوضياف الذي اسكن الكرة داخل المرمى إثر تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء.

 

إثارة بالشوط الثاني

ظهر الريان مع بداية الشوط الثاني بشكل أفضل في الشق الهجومي حيث إنه أخذ يتقدم أكثر إلى الأمام بكثافة عددية.

واقترب الرهيب من إدراك التعادل في الدقيقة 47 عبر رودريغو تاباتا عندما نفذ ضربة خطأ مباشرة قريبة من خط منطقة الجزاء غير أن الحارس أمين لوكونت تمكن من إبعاد الكرة وأنقذ مرماه من هدف محقق.

ومالت كفة المباراة بعد ذلك إلى التكافؤ ولاسيما في الأداء الهجومي حتى وان ظل الدحيل صاحب الارجحية في الاستحواذ على الكرة.

وبعدما كاد بوضياف ان يضاعف النتيجة في الدقيقة 54 بكرة رأسية لعبها من مسافة قريبة من المرمى غير أن الحارس عمر باري كان لها بالمرصاد وتصدى لها بنجاح، قرر الدانماركي مايكل لاودروب استعمال ورقة التبديلات لكي يزيد في المستوى الهجومي لفريقه.

فأخرج لاودروب لاعب الارتكاز احمد عبدالمقصود واشرك محله الفرنسي يوهان مولو للعب كجناح في الجهة اليسرى التي أنعش الأداء الهجومي لفريقه فيها بانطلاقاته السريعة وتوغلاته.

وتمكن الريان من تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 69 عندما لعب متولي كرة عرضية من الجانب الأيمن وجدت سبستيان سوريا المتربص الذي لعبها بضربة رأس إلى داخل المرمى.

وازداد حماس الرهيب في الناحية الهجومية فأتيحت لتاباتا فرصة ذهبية للتقدم في النتيجة بعد تمريرة من سبستيان غير أن صانع الألعاب المخضرم أخفق في وضعها برأسه داخل المرمى الذي كان مشرعا أمامه في الدقيقة 75.

وأبى القناص العربي إلا أن يترك بصمته التهديفية في نهائي أغلى الكؤوس بإحراز الهدف الثاني عندما مرر له إسماعيل محمد، كرة عرضية داخل منطقة الجزاء فأكملها هداف دوري النجوم في الموسمين الأخيرين داخل المرمى.

وجاء رد فعل الريان في نهاية المباراة قويا غير أنه لم يستفد من الفرص الثمينة التي أتيحت له ولاسيما عبر سبستيان في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي عندما انفرد بكلود أمين، وسدد الكرة من فوق الحارس، لكنها مرت بجوار القائمقبل صافرة النهاية.

 

بطاقة المباراة

الفريقان: الريان – الدحيل

التاريخ: 19 مايو 2018

المناسبة  نهائي كأس الأمير 2018

الملعب: خليفة الدولي

النتيجة: 2 - 1 للدحيل

الأهداف: بوضياف د 34، العربي د 80 (الدحيل).. سبستيان د 69 ( الريان)

الإنذارات:تاباتا د13، غومو د 63، سبستيان د69(الريان).. البريك د 77، خالد مفتاح د 86 (الدحيل)

الحكام: عبدالرحمن الجاسم حكم ساحة،طالب سالم مساعدا أول،سعود أحمد مساعدا ثانيا،  عبدالهادي الرويلي حكما رابعا، خميس المري حكم فيديو، سلمان فلاحي مساعد أول حكم فيديو، رمزان النعيمي مساعد ثان حكم فيديو.

التعليقات

مقالات
السابق التالي