استاد الدوحة
كاريكاتير

حضور جماهيري غفير لكرنفال ختام الموسم.. أجواء كروية رمضانية استثنائية في نهائي كأس الأمير

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 6 شهر
  • Sun 20 May 2018
  • 10:21 AM
  • eye 337

أجواء رائعة عرفها استاد خليفة ومحيطه ابتهاجا بالمناسبة الكروية الكبيرة التي تمثل مسك ختام الموسم بالمباراة النهائية لكأس سمو الأمير التي جرت أمس وجمعت الريان بالدحيل بعدما امتزجت الاحتفالية بالاجواء الرمضانية بطريقة استثنائية في النسخة الحالية التي تزامنت مع دخول الشهر الكريم، لينجح المنظمون في جعل المناسبة كرنفالا كروياً فريداً مع الاحتفاظ بالتقاليد الرمضانية المباركة، حيث تم تأمين إفطار جماعي وأماكن لأداء الصلاة للوصول الى الملعب في أوقات مبكرة ما سهل على الجماهير الكثير من العناء للاستمتاع بالاجواء الاحتفالية الكبيرة.

الكرنفال أوفى بوعوده من خلال حضور جماهيري غفير ملأ مدرجات استاد خليفة المونديالي ما اضفى أجواء رائعة واستثنائية للحدث الكبير واستمتع الحضور بالفعاليات التي سبقت بداية المباراة قبل ان تشارك فرقة موسيقى القوات المسلحة القطرية بعرض جميل نال استحسان الحضور، في حين اصطف اللاعبون على أرض الميدان انتظارا لوصول راعي الحفل حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، ثم عُزفت موسيقى النشيد الوطني إيذاناً ببدء النهائي الكبير.

 

حضور كبير في منطقة الفعاليات

شهدت منطقة فعاليات الجماهير الترفيهية والترويجية لنهائي كأس الامير، والتي نظمها الاتحاد القطري لكرة القدم وإدارة التسويق بالاتحاد خارج استاد خليفة المونديالي بمنطقة المشجعين، إقبالا هائلا من الجماهير من مختلف شرائح المجتمع من المواطنين والمقيمين ومن كل الجنسيات، وقد بدأ التوافد الجماهيري مبكراً لاستاد خليفة حتى قبل أذان المغرب أين فضلت الكثير من الجماهير تناول وجبة الإفطار في صالة رياضة المرأة، حيث كانت اللجنة المنظمة قد أعدت هناك إفطارا جماعياً شهد حضورا غفيراً من الجماهير التي حضرت المباراة النهائية.

كما غصت باحات استاد خليفة الدولي من الخارج بالجماهير التي زحفت منذ ساعات مبكرة لتحظى بحضور النهائي الغالي، وتميزت أركان «الفان زون» بالكثير من المحطات التي لاقت متابعة كبيرة من الأطفال والشباب، وأخذت الفعاليات طابعا عائليا مثلمااعتادت اللجنة المنظمة لاغلى البطولات ان تجعل من تلك الفعاليات لكل أفراد العائلة، وقد امتع لاعبو الخفة الحضور الجماهيري كثيرا في منطقة المشجعين من خلال الحركات السريعة والمبهرة التي كانوا يقومون بها في كل مرة وسط تفاعل كبير من طرف الأطفال.

 

تزيين الطرق المؤدية لملعب خليفة

استعدت اللجنة المنظمة لنهائي كأس سمو الأمير على افضل وجه، حيث ظهرت اللوحات الإشهارية في أجمل وأبهى حلة لها عبر كل الطرق المؤدية إلى استاد خليفة الدولي، حيث امتلأت بالملصقات والأعلام والشعارات التي ترفع اسم كأس أغلى البطولات والتفاصيل المتعلقة بالنهائي وموعده ومكانه وعن الفريقين اللذين وصلا إلى النهائي، من أجل جذب الجماهير القطرية ومحبي الفريقين الذين انتظروا هذا اليوم على أحر من الجمر وقد كانت الجماهير في الموعد وحضرت بقوة لمساندة فريقها في النهائي الغالي .

 

فرقة موسيقية داخل الملعب

استمتعت الجماهير العريضة التي دخلت إلى ملعب خليفة الدولي مبكرا بالفرقة الموسيقية التي نشطت حفلا غنائيا وسط تفاعل كبير من طرف الجماهير التي غنت ورقصت مع ثلاثي الفرقة الموسيقية الذين كانوا يرتدون الزي القطري وجابوا الملعب طولا وعرضا بالرقص والأغاني، على أنغام العديد من نجوم الغناء المشهورين في العالم، كما طلبت الفرقة الموسيقية من جماهير كلا الفريقين التفاعل معها وترديد الأغاني والأهازيج من ورائها حتى تصنع أجواء استثنائية في ملعب خليفة الدولي وهو ماحدث بالفعل .

 

25 مطعماً في منطقة الفعاليات

حرصت اللجنة المنظمة على توفير العديد من الفعاليات في منطقة المشجعين، من بينها تواجد 25 مطعما من مختلف الأنواع والثقافات وهو ماجعل جميع الحضور يتعرف على ثقافات بعضهم البعض وعلى الأطباق والعادات والتقاليد التي تعبر عن كل شعب، كما احتوت منطقة الفعاليات على خيمات كبيرة وواسعة من أجل تأدية صلاة المغرب والعشاء والتراويح حيث تم فرش أماكن واسعة وانشاء خيام كبيرة للجماهير التي حضرت حتى لاتضيع فريضة الصلاة خاصة أننا في الشهر الفضيل.

 

إقبال جماهيري على خيمة الإفطار

عرفت خيمة الإفطار الجماعي التي أعدتها اللجنة المنظمة لنهائي كأس سمو الأمير داخل صالة رياضة المرأة اقبالا كبيراً، حيث كان الحضور والتوافد كبيرا قبل أذان المغرب من اجل تناول وجبة الفطور والحضور للملعب مبكرا وحجز مكان لمشاهدة المباراة لان الجميع كان يعلم ان التأخر والبقاء بعد الإفطار ثم الذهاب للملعب سيكون أمرا صعبا بالنظر للازدحام الكبير ومشكلة الحصول على مواقف وهو ماجعل خيمة الإفطار تكتظ بالحضور من أجل أن تحجز الجماهير اماكنها في استاد خليفة المونديالي بوقت مبكر وقبل الازدحام والاستمتاع بالفعاليات المصاحبة للمباراة النهائية، حيث كانت اللجنة المنظمة قد روجت لتلك الفعاليات بشكل جيد قبل فترة من موعد المباراة.

 

مستوى تنظيمي مميز

مثلما عودتنا اللجنة المنظمة لأغلى البطولات والمنافسات الأخرى بالتنظيم المميز والرائع الذي أصبح سمة فارقة ومرتبطة باسم قطر في تنظيم جميع البطولات المحلية والقارية والعالمية، وقد عبرت العديد من الجماهير التي اقتربنا منها واستفسرنا عن رأيها في التنظيم عن اندهاشها الكبير بمستوى التحضيرات التي رافقت هذا الحدث الكروي، مؤكدين استمتاعهم بالفعاليات المصاحبة والتنطيم المميز داخل وخارج الملعب قبل مشاهدة المباراة النهائية، وحرصهم من الاساس على الحضور المبكر وحتى تناول وجبة الإفطار في خيمة لجنة رياضة المرأة ليقينهم أن اللجنة المنظمة تعد، كما كل عام، فعاليات رائعة ترضي جميع أفراد العائلة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي