استاد الدوحة
كاريكاتير

قهر العين الإماراتي في عقر داره برباعية في ذهاب الدور ثمن النهائي.. الدحيل يضع قدماً في ربع نهائي دوري أبطال آسيا

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 6 شهر
  • Wed 09 May 2018
  • 10:09 AM
  • eye 451

وضع الدحيل قدما في الدور ربع النهائي لدوري ابطال اسيا بعد انتصاره العريض على العين الإماراتي بأربعة أهداف لاثنين في اللقاء الذي جرى أمس على استاد هزاع بن زايد في ذهاب الدور ثمن النهائي من البطولة القارية، ما جعل من مباراة العودة التي ستقام هنا في الدوحة يوم الثلاثاء القادم الخامس عشر من الشهر الجاري اكثر سهولة لبطل الكرة القطرية من أجل تأمين العبور الى الدور الموالي ومواصلة النتائج المبهرة في البطولة التي باتت مطمعاُ لاشبال المدرب الجزائري جمال بلماضي للتتويج بلقبها للمرةالأولى في تاريخ النادي الذي ولد عملاقاً.

الدحيل قدم مستوى رائعاً طيلة ساعة كاملة تلاعب خلالها بالفريق الإماراتي ولقنه درساً قاسياً قبل ان يشهد ربع الساعة الأخير انفلاتاً واضحا من لاعبي العين باللجوء الى العنف دون تدخل فاعل من الحكم السيرلانكي، الأمر الذي افقد لاعبي الدحيل التركيز، وهو ما سمح لاصحاب الارض بتقليص الفارق عبر تسجيل هدفين.

البداية كانت مثالية لبطل الكرة القطرية الذي سجل هدفا عبر المغربي يوسف العربي في الدقيقة 16 رغم محاولة الحارس رفض الهدف، قبل ان يعزز نام تاي هي النتيجة بهدف ثان في الدقيقة 40 من مرتدة مثالية تجاوز خلالها دفاع العين ووضع الكرة في الشباك بطريقة جميلة.

وعلى ذات المنوال نسج الطوفان في الشوط الثاني الذي استهله بهدف ثالث عن طريق إسماعيل محمد بعد تمريرة رائعة من يوسف العربي في الدقيقة 48 ثم جاء الدور على المعز علي الذي سجل الهدف الرابع في الدقيقة 55 مستثمراً تمريرة نام تاي هي، قبل ان يقلص اصحاب الارض النتيجة مرتين، الأولى عبر البديل الأول احمد خليل في الدقيقة 67 والثانية عن طريق إبراهيما دياكيه الذي استثمر كرة مرتدة من الحارس كلود امين في الدقيقة 86..دون ان يؤثر التقليص على حقيقة انتصار الدحيل العريض الذي مهد طريق العبور الى الدور الموالي في مواجهة الإياب التي ستقام في الدوحة الثلاثاء القادم.

 

بداية مثالية وتقدم مستحق

استهل الدحيل المباراة بطريقة مثالية بعدما فرض نسقه على المجريات من خلال الضغط على لاعبي العين عند خط منتصف الميدان، الامر الذي أصاب ألعاب اصحاب الارض بالتلعثم دون أدنى قدرة على صياغة الهجمات بالطريقة المعتادة خصوصا في ظل التناوب على رقابة عمر عبدالرحمن من قبل لويس مارتن وكريم بوضياف خلافا الى ملاحقة كايو من قبل مراد ناجي في الرواق الأيمن، فدانت الافضلية الواضحة لأشبال المدرب جمال بلماضي خصوصا على مستوى سرعة استرجاع الكرة وشن الهجمات السريعة استثمارا للمساحات في خطوط العين الخلفية وهو ما اتضح عقب أربع دقائق فقط عندما تبادل نام تاي الكرة مع اسماعيل محمد داخل المنطقة بيد ان هذا الأخير تباطأ في التسديد لتضيع أول فرص الدحيل.

الدحيل واصل بذات الطريقة متحكما بتفاصيل المجريات وسط عجز واضح لفريق العين بالوصول الى مرمى كلود أمين، فكان من الطبيعي أن يتم استثمار تلك الافضليةبأسبقية على مستوى النتيجة عندما أرسل مراد ناجي كرة عرضية قابلها العربي برأسية أبعدها الحارس لتصل الى المعز الذي أعاد التسديد ليتدخل الحارس مجددا معيدا الكرة امام يوسف العربي الذي سددها قوية داخل الشباك هذه المرة هدف التقدم المستحق في الدقيقة 16.

 

استفاقة مؤقتة لم تمنع من التعزيز

صحيح ان العين اظهر ردة فعل حيال التأخر بعدما تحسن مردود لاعبيه محاولين الرد والعودة للمباراة من جديد عبر تحركات عمر عبدالرحمن الذي اشغل المهاجم ماركوس بيرغ تارة ثم اشغل كايو بتمريرة وضعت هذا الأخير في موقف مثالي ليطلق تسديدة قوية علت العارضة بقليل.

الدحيل تعامل مع اندفاع اصحاب الارض بمثالية مكثفا من تواجد لاعبيه في منطقة العمليات ومن ثم الانطلاق بمرتدات سريعة أخطرت مرمى العين في اكثر من مناسبة حتى أثمرت احداها عن هدف التعزيز عندما قاد اسماعيل هجوما مضادا ومرر لنام تاي هي الذي انطلق بسرعة متجاوزا اكثر من مدافع حتى واجه حارس العين ووضع الكرة في المرمى في الدقيقة 40.

 

هيمنة وانهيار أصحاب الأرض

في الوقت الذي اعتقدنا فيه ان العين سيظهر في الشوط الثاني ردة فعل سريعة بحثا عن العودة للمباراة..كان الدحيل يفرض هيمنته المطلقة على المجريات مستغلا الاندفاع المبالغ فيه من رفاق عموري نحو المناطق الهجومية، الامر الذي كشف الخطوط الخلفية لاصحاب الارض وهو ما استغله الدحيل بطريقة مثالية عندما أوصل نام تاي هي الكرة ليوسف العربي على مشارف المنطقة مررها هذا الأخير بدوره لإسماعيل محمد خلف دفاع العين ليواجه الحارس ويضع الكرة من فوقه مسجلا الهدف الثالث للدحيل في الدقيقة 48 ما ضاعف من معضلات العين واصاب لاعبيه بالاحباط الكبير.

الهدف الثالث كان أشبه بتعزيز انهيار فريق العين الذي لم يعد يقوى على مجاراة ألعاب الضيوف الذين واصلوا الهجوم وسط دفاعات هشة لاصحاب الارض ليعاود نام تاي هي هوايته في التمرير وقدم كرة على طبق للمعز علي هذه المرة ووضعه في مواجهة الحارس فلم يجد المعز الكثير من العناء في تسجيل الهدف الرابع في الدقيقة 55 وسط ذهول كبير بملعب هزاع بن زايد الذي بات شاهدا على انهيار كبير للعين امام الطوفان الفريق الأفضل في اسيا.

 

عنف وحكم سلبي وتقليص

بدا واضحا ان الرباعية استفزت كل لاعبي العين الذين بحثوا عن طريقة اخرى غير كرة القدم للرد على هيمنة الدحيل فلجأوا للعنف في الكثير من المناسبات سواء خلال اللعب او عند توقفه وسط سلبية واضحة من الحكم السريلانكي الذي لم يبد أي تفاعل قانوني مع اخطاء لاعبي العين خصوصا عمر عبدالرحمن الذي اعتدى على لويس مارتن بدون كرة فاكتفى الحكم ببطاقة صفراء..في حين لم يحرك الحكم ساكنا عندما تعرض المعز علي لاعثار داخل المنطقة فتغاضى عن ركلة جزاء واضحة.

مدرب العين أشرك المهاجم احمد خليل بحثا عن جديد فلم يخيب هذا الأخير الظن عندما استثمر عرضية عموري وحولها الى الشباك هدف العين الاول في الدقيقة 67 قبل ان يستنجد المدرب بدياكيه في الدقائق الاخيرة ليسجل هذا الأخير الهدف الثاني عندما استثمر كرة عائدة من الحارس كلود أمين اثر كرة ثابتة نفذها كايو ليعيدها الى الشباك هدف العين الثاني في الدقيقة 86..دون ان يؤثر التقليص علىقيمة الانتصار العريض للدحيل خصوصا انه جاء خارج الأرض وامام جماهير الفريق الإماراتي.

 

بطاقة المباراة

الفريقان: العين - الدحيل

المناسبة: ذهاب دور الـ16 لدوري أبطال اسيا

النتيجة: فوز الدحيل 4 - 2

الأهداف: سجل للدحيل يوسف العربي د16، نام تاي هي د40، إسماعيل محمد د48، المعز علي د55.. وسجل للعين أحمد خليل د67، وإبراهميا دياكيه د86

الحكم: السيرلانكي هيتيكامكانامجي بيريرا

الإنذارات: دامي تراوري (الدحيل)..عمر عبدالرحمن وريان يسلم (العين)

الطرد: البرازيلي كايو (العين)

التعليقات

مقالات
السابق التالي