استاد الدوحة
كاريكاتير

في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال آسيا .. الدحيل يبحث عن تمهيد العبور أمام العين

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 4 شهر
  • Tue 08 May 2018
  • 9:21 AM
  • eye 517

يتطلع الدحيل الى نتيجة إيجابية عندما يحل ضيفاً على العين الساعة السابعة وعشر دقائق مساء اليوم بتوقيت الدوحة في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال اسيا، بحثأ عن تأمين العبور عقب مباراة الإياب التي ستقام في الدوحة الأسبوع المقبل.

بطل الثنائية المحلية أعد العدة من اجل مواصلة النتائج الإيجابية عقب الأرقام القياسية التي حققها في دور المجموعات الذي أنهاه بالعلامة الكاملة من الإنتصارات لينضم الى قلة الفرق التي حققت الإنجاز الفريد، بيد ان المهمة لن تكون سهلة امام فريق يعيش هو الآخر نشوة محلية بالفوز بثنائية الدوري والكأس في الإمارات خلافا الى النتائج الجيدة في المباريات الأخيرة بدور المجموعات من البطولة القارية بالفوز على الهلال السعودي والريان، الأمر الذي يتطلب من المدرب الجزائري جمال بلماضي واشباله تقديم أفضل مستوى ممكن من اجل العودة من هناك بما يضمن تعبيد طريق التاهل عبر مواجهة الإياب هنا في الدوحة يوم 15 الشهر الجاري .

 

بطل قطر ..جهوزية رغم الضغوط

يعيش الدحيل حالة معنوية مثالية بعدما تواصلت النجاحات الكبيرة التي يحققها الفريق والتي بدأت على الواجهة المحلية بالظفر بلقب دوري نجوم QNB قبل ان يواصل النتائج الرائعة في مجموعات دوري أبطال اسيا وصولا الى العلامة الكاملة بالإنتصارات الست التي وضعته رفقة ثلاثة فرق اخرى في القارة الصفراء التي إستطاعت تحقيق الإنجاز الفريد، قبل ان يواصل الفريق التوهج بالعودة الى الواجهة المحلية عبر الظفر بلقب كاس قطر على حساب السد في المباراة النهائية، ثم مضى للعبور الى الدور نصف النهائي من كأس الأمير ضاربأً موعداً مع السد أملاً في تحقيق الثلاثية المحلية التي يبدو انها لن تغن أشبال بلماضي عن الهدف الأكبر المتمثل بالظفر باللقب القاري الاول والوصول الى العالمية أسوة بالفريق السداوي الذي شارك في كاس العالم للاندية عام 2011  وحقق المركز الثالث فيها.

الدحيل يتمتع بجهوزية كبيرة رغم الضغوط التي يرزح تحتها على إعتبار انه خاض للتو ربع نهائي كاس الأمير ثم سيواجه العين في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري الأبطال اليوم قبل ان يعود  لكاس الأمير يوم 11 الجاري بمواجهة السد في نصف النهائي ومن ثم مباراة إياب الدور ثمن النهائي امام العين في الدوحة يوم 15 الشهر نفسه على ان يلعب نهائي كاس الامير في حال عبور السد يوم 19 الجاري مع الأخذ بعين الإعتبار ان اللعب كل ثلاثة او اربعة ايام بات عرفاً في الأمتار الأخيرة من الموسم، ولعل الجهوزية التي نتحدث عنها رغم ضغط المباريات تعود الى السياسة التي اتبعها المدرب بلماضي بالإعتماد على المداورة بعدما منح عديد اللاعبين الشباب الفرصة واثبتوا انهم يستحقون تلك الفرصة بعدما قدموا مستويات لائقة ومنحوا الاساسيين فرصة التقاط الأنفاس، مع الأخذ بعين الإعتبار ان مواجهة العين ستعرف التشكيل المثالي نظرا لاهمية المباراة وقوة المنافس.

 

العين ..رهان الذهاب ومخاوف ماميتش

لم يخف المدرب الكرواتي ماميتش مخاوفه من بطش فريق الدحيل عندما اكد في المؤتمر الصحفي ان على فريقه ان يكون في افضل حالاته الفنية من اجل تحقيق النتيجة المامولة امام بطل قطر في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري ابطال اسيا وهي البطولة التي اشار الى ان لقبها قد يدخل الفريق العيناوي التاريخ بتحقيق الثلاثية، لكن الشروط التي ساقها المدرب كانت بسبب قوة الفريق المنافس حيث اشار صراحة الى ان فريقه سيواجه فريقا شرساً قياسا بالنتائج التي حققها الدحيل في دور المجموعات.

مباراة اليوم ستكون رهان فريق العين من اجل تعبيد طريق التاهل عبر فرض صعوبات او اشتراطات على الدحيل من اجل التأهل عبر مباراة الإياب الاسبوع المقبل في الدوحة، ما يعني بان الطموحات هي تحقيق فوز صريح بفارق هدفين مع محاولة عدم استقبال أهداف في العين، وهو ما يعني حينها ان تأهل الدحيل اياباً سيكون مشروطا بالفوز بثلاثية نظيفة، لكن يبدو ان هاجس استقبال الأهداف هو الذي يثير مخاوف المدرب الذي يعرف جيدا قوة الدحيل الهجومية التي لم ينقص منها غياب التونسي يوسف المساكني.

 

غيابات مؤثرة هنا وهناك

يعاني الدحيل والعين من غيابات مؤثرة في الصفوف قبل المواجهة المرتقبة اليوم في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري الابطال، فالدحيل سيفتقد خدمات التونسي يوسف المساكني المتواجد حالياً في الولايات المتحدة من اجل اجراء جراحة الرباط الصليبي، فيما يحتجب أيضاَ المدافع البرازيلي لوكاس منديز الذي طُرد من المباراة الأخير لدور المجموعات، بالمقابل سيفتقد العين لخدمات اللاعب المصري حسين الشحات الى جانب المدافع مهند العنزي .

صحيح ان تلك الإحتجابات تبدو مؤثرة لكن يمكن القول ان الدحيل خضع لعديد الإختبارات بعد غياب المساكني منذ المباراة الأخيرة بدوري نجوم QNB حيث واصل الفريق بعدها إنتصاراته في البطولة الاسيوية وحقق لقب كاس قطر بإنتصارين على الغرافة والسد ما يعني بأن الحلول تم توفيرها بالشكل المثالي من قبل المدرب جمال بلماضي، في حين يتوفر بطل قطر على عديد البدائل للوكاس في قلب الدفاع رغم عدم الحصول على عنصر يؤدي بذات جودة أداء اللاعب البرازيلي، بالمقابل سيبدأ ماميتش البحث عن بديل للشحات الذي يعد مفتاح لعب مميز اثبت ذلك في عديد المواجهات سواء على الواجهة القارية او المحلية، خلافا الى توفير بديل آخر للمدافع مهند العنزي..وعليه فإن الدحيل يملك افضلية التاقلم  بشكل أكبر مع الغيابات مقارنة بالعين، مع الأخذ بعين الإعتبار ان الأفضلية ستعود للعين في مباراة الإياب عندما يستعيد الشحات والعنزي في وقت سيستعيد الدحيل لوكاس فقط.

 

بطاقة المباراة

الفريقان : العين والدحيل

التاريخ : 8 مايو 2018

المناسبة: ذهاب ثمن نهائي دوري الابطال

المكان : استاد هزاع بن زايد

الزمان : الساعة 19:10 بتوقيت الدوحة

التعليقات

مقالات
السابق التالي