استاد الدوحة
كاريكاتير

حبل المفاجآت بكأس الأمير 2018 كان قصيراًجداً.. نظام القرعة الموجهة يدعم النتائج المنطقية بأغلى الكؤوس

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 6 شهر
  • Mon 07 May 2018
  • 10:00 AM
  • eye 347

خابت مجددا آمال المراهنين بالشارع الرياضي القطري على استمرار حدوث بعض المفاجآت في المرحلة الرابعة بكأس الأمير2018 وبلوغ أحد أو بعض الأندية من خارج المربع الذهبي لدوري نجوم QNB المرحلة الخامسة التي تشكل فيها الدور نصف النهائي.

فقد تمكن الأربعة الكبار في بطولة الدوري،الدحيل الذي اكتسحها وأحكم قبضته على المركز الأول وتوج باللقب ووصيفه السد والريان صاحب المركز الثالث والغرافة صاحب المركز الرابع من فرض المنطق الخالص في المباريات التي خاضوها بربع النهائي والوصول بسلام إلى المحطة ما قبل الأخيرة بالنسخة السادسة والأربعين لأغلى البطولات.

وهكذا فقد ضرب الدحيل الذي هيمن على بطولتي الدوري وكأس قطر وحقق لقبيهما موعدا مع منافسه الأول السد المتوج في بداية الموسم بكأس السوبر «الشيخ جاسم»،بينما يتواجه الريان مع الغرافة الذي لم يسجل حضوره في هذا الدور بالأعوام الخمسة الماضية.

 

3 نتائج مفاجئة فقط لا غير!

عندما نضع نتائج مباريات كأس الأمير2018 بكل المراحل السابقة من الأولى وإلى غاية المرحلة الرابعة تحت مجهر التحليل والتدقيق نخلص إلى أن أزيد من ثلاثة أرباع فيها احترمت المنطق وجاءت متوافقة مع التوقعات والتكهنات الأولية حيث إن الطرف الأقوى والأفضل في جدول الترتيب هو الذي كان يحقق الفوز والتأهل للمرحلة الموالية بينما ربعها الأخير هو الذي كان مفاجئا.

فمن أصل 13 مباراة لعبت خلال البطولة الجارية، 3 منها فقط انتهت بنتائج مفاجئة وغير متوقعة قلّ أو ندر من كان يراهن على حدوثها وكان من ورائها فريقان من أندية الدرجة الثانية وهما مسيمير بالمقام الأول ثم الوكرة اللذان دشنا مشاركتهما في أغلى الكؤوس منذ المرحلة الثانية بفوزهما على منافسيهما من دوري نجوم QNB.

وكان مسيمير صاحب المركز الثالث بدوري الدرجة الثانية هذا الموسم قد فجر أولى مفاجآت البطولة بفوزه على الأهلي بركلات الترجيح 3 - 1 بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل السلبي ثم نسج الوكرة الذي حل بوصافة دوري الدرجة الثانية هذا الموسم خلف الشحانية الذي أحرز اللقب وبطاقة الصعود المباشر ولعب المباراة الفاصلة من أجل الصعود أمام الخريطيات غير أنه انهزم فيها 1 – 2، وفاز على نادي قطر صاحب المركز العاشر 3 - 2.

 

الأربعة الكبار يحتكرون نصف النهائي

دخلت كأس الأمير 2018 إلى منعطف جديد في المرحلة الثالثة بظهور الفرق التي احتلت المراكز من الخامس إلى الثامن بدوري نجومQNB وهي أم صلال والسيلية والعربي والخور التي انضمت إلى الفرق التي فازت في المرحلة الثانية لكي تتنافس فيما بينها من أجل التأهل إلى المرحلة الرابعة «ربع النهائي».

وماعدا مسيمير الذي حقق مفاجأته الثانية إثر فوزه على السيلية صاحب المركز السادس بدوري نجوم QNB 1 - 0 في إنجاز غيرمسبوق في تاريخه، فإن باقي النتائج جاءت متطابقة ومنسجمة مع المنطق حيث إن الوكرة ودع البطولة بخسارته القاسية أمام العربي برباعية نظيفة واكتسح أم صلال الخريطيات بخمسة أهداف دون رد.

وكان على مسيمير أن يواجه بالمرحلة الرابعة أحد أندية المربع الذهبي التي تبدأ المشاركة في البطولة الغالية من هذه النقطة وهوالغرافة صاحب المركز الرابع.

وقد اقترب فريق الدرجة الثانية من تفجير مفاجأته الثالثة بالنسخة الحالية من كأس الأمير حيث انه صمد طويلا أمام الفهود وكان قريبا جدا من استدراجهم إلى فخ ركلات الترجيح لولا أن المهاجم أحمد علاء أحرز فيا لدقيقة 88 الهدف الوحيد بالمباراة غيرالمتكافئة جدا على الورق!.

وفرض الثلاثة الكبار منطق قوتهم وأفضليتهم على منافسيهم الذين يجارونهم ببطولة الدوري في مبارياتهم بالمرحلة الرابعة (ربع النهائي) حيث فاز الدحيل علىأم صلال 1 - 0 والريان على العربي بثلاثية نظيفة والسد على الخور برباعية نظيفة.

 

الموجهة.. بين القبول والرفض!

إن نظام القرعة الموجهة لبطولة كأس الأمير يمنح الأفضلية للأربعة الكبار ويجعل مهمتهم في بلوغ نصف النهائي أكثر يسرا وسهولة.

فذلك النظام يحدد المرحلة التي يشارك فيها كل فريق عطفا على المركز الذي يحتله في الدوري الذي ينافس فيه وبالتالي فهو لايخدم أندية الدرجة الثانية والأندية الت يتحتل مراكز متدنية بدوري النجوم وتصعب المهمة كذلك في بلوغ نصف النهائي والاستمرار في المنافسة على اللقب الغالي على الفرق التي تأتي خارج منطقة المربع الذهبي.

وكان من الطبيعي أن يعترض بعض مدربي هذه الأندية بشكل صريح على القرعة الموجهة مثل عبداللـه مبارك الذي صرح في وقت سابق بأنها تخدم مصلحة أندية المربع الذهبي بدوري النجوم ولذلك فمن النادر جدا أن تحدث المفاجآت في البطولة، مشددا على أنه يجب إعادة النظر فيها بجعلها مفتوحة كما هو متبع في جل بلدان العالم.

وشاطره يوسف أحمد مدرب الأهلي الرأي قائلا انه يعتبر أن القرعة المفتوحة أكثر عدالة بينما القرعة الموجهة غير منصفة لكل الفرق.

وعلى الرغم من وجود معارضين للقرعة الموجهة ولاسيما من خارج منظومة الأربعة الكبار بدوري النجوم فإن الاتحاد القطري لكرة القدم الذي يشرف مباشرة على إدارة كأس الأمير يتمسك بأن النظام الحالي هوالمناسب والأفضل لها والأمثل لضمان وصول فرق قوية للمباراة النهائية وجذب إليها الجماهير بأعداد غفيرة.

ويبدو بشكل واضح جدا أن اتحاد الكرة يخشى في حال تطبيق نظام القرعة المفتوحة من اصطدام الفرق الكبيرة فيما بينها بالمراحل الأولى وخروج بعضها من البطولة مبكرا، الأمر الذي يفتح الطريق أمام الفرق الأقل مستوى وقوة وجماهيرية للوصول الى غاية المباراة النهائية فيها!!.

التعليقات

مقالات
السابق التالي