استاد الدوحة
كاريكاتير

مواجهة من العيار الثقيل في نصف نهائي كأس الأمير.. الدحيل يتجاوز أم صلال بشق الأنفس ويضرب موعداً مع السد

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 5 شهر
  • Fri 04 May 2018
  • 9:26 AM
  • eye 301

بلغ الدحيل نصف نهائي كأس الأمير عقب تجاوزه أم صلال بشق الأنفس وبهدف دون رد في اللقاء الذي جرى على استاد عبدالـله بن خليفة في ربع نهائي النسخة السادسة والأربعين من أغلى البطولات، ليضرب بطل الثنائية موعداً مع السد المتأهل على حساب الخور في مواجهة كبيرة لحساب الدور قبل النهائي من البطولة.

الدحيل الذي اعتمد مدربه المداورة حفاظا على جهوزية لاعبيه للمواجهة القارية امام العين في الدور ثمن النهائي من دوري أبطال اسيا يوم الثلاثاء، عانى الأمرين قبل ان يؤمن العبور خصوصا بعدما افتقد عديد العناصر الاساسية في صناعة اللعب على غرار كريم بوضياف ولويس مارتن فيما ظهر نام تاي هي في وقت متأخر من المباراة، ليأتي الحل الفردي من المعز علي الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 54 والذي كان كافيا لعبور فريقه الذي عانى في الدقائق الأخيرة من ضغط رهيب لأم صلال الذي أهدر لاعبوه فرص العودة للمباراة وإحالتها لركلات الترجيح.

 

غيابات وازنة تفقد الدحيل الفعالية

غيبت المداورة التي قرر الجزائري جمال بلماضي مدرب الدحيل اتباعها أسماء وازنة عن التشكيلة الاساسية لبطل الثنائية حيث ظل كل من نام تاي هي ولويس مارتن ومراد ناجي على دكة الاحتياط في الوقت الذي غاب فيه لاعب الوسط كريم بوضياف بشكل كامل عن المباراة، فبدت التشكيلة الاساسية كمزيج بين الشباب وبعض أصحاب الخبرة مع بعض المستجدات على مستوى التوظيف بعدما لعب منديز في وسط الميدان.. وبالمقابل احتفظ ام صلال بجل القوام الاساسي دون ان تغريه غيابات الدحيل على تغيير نهجه الذي يعتمد على إغلاق المناطق الدفاعية والانطلاق الى المواقع الهجومية عبر مرتدات سريعة بقيادة من المواس لإشغال ساغبو والدراجي.

مخاوف أم صلال من خطورة استحواذ الدحيل بدأت بالتلاشي رويداً رويدا خصوصا في ظل عجز العربي ورفاقه عن إحداث الخطورة المعتادة باستثناء ومضة وحيدة عندما مرر لوكاس كرة خلف الدفاع وصلت لإسماعيل محمد سددها كما جاءت سيطر عليها بابا مالك في الدقيقة 17، الأمر الذي أكسب أشبال القرقوري جرأة الخروج من المناطق الخلفية لتهديد مرمى الدحيل وهو ما حصل فعلا عندما صاغ المواس وساغبو هجمة ثنائية منسقة انتهت بتسديدة قوية من ساغبو ابعدها كلود أمين في الدقيقة 21.

 

ركلة جزاء ضائعة.. وجرأة كبيرة للصقور

رغم النجاعة التكتيكية التي منحت أم صلال القدرة على مجاراة الدحيل والتفوق عليه في بعض فترات الشوط الأول، الا ان خطأ ساذجاً وقع به المدافع عادل الرحيلي كلف الفريق ركلة جزاء عندما نفذ لوكاس ركنية وجدت تدخلا متهوراً من المدافع المغربي ضد محمد موسى، أعلن على إثره الحكم سعود العذبة عن ركلة جزاء نفذها المتخصص يوسف العربي بالطريقة المعتادة، بيد ان الحارس بابا مالك رفض تأخر فريقه وصد الكرة بمرونة كبيرة في الدقيقة 30 حارما الدحيل من هدف كان سيجبر الفريق البرتقالي على تغيير نهجه المعتاد.

دفعة معنوية كبيرة كسبها أم صلال عقب إضاعة العربي لركلة الجزاء، فكاد ساغبو ان يأتي برد الفعل بعد أن نفذ خطأ كسبه المواس من على مشارف المنطقة، عندما سدد كرة قوية أبعدها كلود أمين في الدقيقة 34 قبل أن يستعيد الدحيل أفضلية الاستحواذ للبحث مجدداً عن الاسبقية لكن دون قدرة على إحداث الخطورة الكافية لينتهي الشوط الأول بتعادل سلبي.

 

المعز يعاقب ساغبو على إهدار الأسبقية

نسخ أم صلال ذات سيناريو الحصة الأولى بعدما أحكم إغلاق المناطق الدفاعية وواصل الاعتماد على المرتدات السريعة، فكان الأجدى بساغبو أن يسجل عندما وضعه المواس بتمريرة بينية في مواجهة الحارس كلود أمين لكن المهاجم الإيفواري سدد بجسم الحارس مهدراً فرصة خرافية للتقدم في الدقيقة 48.

العقاب لم يتأخر كثيرا عندما مرر البريك كرة داخل المنطقة وصلت لمعز الذي هيأها لنفسه وأطلقها زاحفة سكنت شباك بابا مالك في الدقيقة 54 هدف السبق الذي اعقب حالة من عدم الرضا ظهرت على المدرب جمال بلماضي من مردود فريقه بالشوط الأول الأمر الذي تجسد بتدخلات بدأت بالزج بمراد ناجي بديلاً لبسام هشام ليعود محمد موسى الى قلب الدفاع رفقة دامي تراوري ويتفرغ ناجي للجهة اليمنى.. وبدا واضحا أن الهدف لم يكن ليطمئن المدرب بلماضي الذي زج بنام تاي هي بديلا لعادل بدر.

 

القرقوري يرمي بكل أوراقه

لم يجد المغربي طلال القرقوري بداً من التدخل بحثاً عن العودة للمباراة بعد التأخر محدثاً تعديلا على اسلوب لعب فريقه الذي بات أكثر جرأة من الناحية الهجومية خصوصا عقب مشاركة محمد السيد جدو بديلا لإسماعيل محمود ومن ثم ماهر يوسف بديلا لعمر يحيى لتزداد الفعالية الهجومية التي كادت أن تثمر عن التعديل عندما هيأ الدراجي كرة لجواد احناش على مشارف المنطقة أطلقها هذا الأخير قوية ارتدت من الدفاع في الدقيقة 65، فيما تباطأ ساغبو في التعامل مع تمريرة المواس وتأخر في التسديد لتضيع فرصة سانحة للعودة للمباراة في الدقيقة 72.

أم صلال بات الطرف الأفضل في ربع الساعة الأخير بعدما هيمن على المجريات في ظل تراجع كبير في مردود وأداء لاعبي الدحيل الذين ركزوا أكثر على الجانب الدفاعي على غير العادة ليخلق رفاق ساغبو بعض الفرص لكن دون طائل في التسجيل لتنتهي المباراة بفوز الدحيل.

 

بطاقة المباراة

الفريقان: أم صلال - الدحيل

المناسبة: ربع نهائي كأس الأمير

النتيجة: 1 - صفر للدحيل

الأهداف: المعز علي في الدقيقة 54

أفضل لاعب: اسماعيل محمد 

الحكام: سعود العذبة، طالب سالم المري، خالد عايد، عبدالهادي الرويلي

التشكيل

ام صلال: بابا مالك، رامي فايز، اسماعيل ابراهيم (بيزمان خوبياري)، عادل الرحيلي، جواد احناش، محمود المواس، يانيك ساغبو، مصطفى عبدي، اسامة الدراجي، اسماعيل محمود (محمد السيد جدو)، عمر يحيى (ماهر يوسف).

الدحيل: كلود أمين، لوكاس منديس، دامي تراوري، اسماعيل محمد، يوسف العربي، عبداللـه عبدالسلام، بسام هشام (مراد ناجي)، سلطان البريك، المعز علي (علي عفيف)، عادل بدر (نام تاي هي).

التعليقات

مقالات
السابق التالي