استاد الدوحة
كاريكاتير

الريان والوحدة الإماراتي في مواجهة التحدي الآسيوي 

المصدر: ناصر الحربي

img
  • قبل 2 سنة
  • Mon 20 February 2017
  • 4:35 PM
  • eye 462

مواجهة مرتقبة قوية ساخنة بلا ريب هي تلك التي ستجمع الريان والوحدة الإماراتي غدا الثلاثاء فى الدوحة في الجولة الأولى لدوري ابطال آسيا لحساب المجموعة الرابعة القوية والصعبة التي تضمهما مع الهلال السعودي وبيروزي الإيراني.
ويدخل الريان المضيف والوحدة الضيف للمواجهة برغبة الظفر بالثلاث النقاط، وتسجيل بداية إيجابية في مستهل المنافسات الآسيوية تعينهم بعدها على السير قدما في صراع التأهل الى الدور التالي، والذي لن يتحقق لهما إلا إذا خرجا من دور المجموعات الحالي بأحد المركزين الأول أو الثاني.
والأكيد ان الفارق بين حال الفريقين قبيل مشاركتهما في البطولة ليس مؤثرا على وضعية كل فريق وحظوظه وقدراته في المنافسة، وذلك يحضر مع كون الريان يتميز بصفته بطلا لدوري النجوم القطري، ويدخل للمشاركة بصفته الممثل الأول للكرة القطرية في البطولة، فيما منافسه الوحدة الإماراتي يشارك في البطولة من باب الملحق الذي تجاوزه وتأهل منه بعد ان كان قد حل في المركز الثالث في دوري الخليج العربي "الإماراتي" بالموسم الفائت.
****
الوضع الحالي لمصلحة الرهيب
إذا ما تحدثنا عن وضعية الفريقين هذا الموسم سنجد ان الحال يتشابه قليلا مع تراجعهما في الترتيب بالدوري، فالريان حامل لقب الدوري يحتل حاليا المركز الثالث في دوري النجوم عقب 21 جولة من المنافسات المحلية، فيما الوحدة ثالث الدوري يحتل حاليا المركز الخامس بعد 19 جولة، غير ان الفارق هو في العودة القوية للريان في القسم الثاني للدوري الذي يعتبر خلاله أفضل الفرق من حيث المستوى والنتائج المحققة حتى بات على بعد ست نقاط من شريكي الصدارة السد ولخويا، فيما تأخرت عودة الوحدة المأمولة ولايزال الفريق يتلمس طريق العودة قبيل 7 جولات من نهاية الدوري ويحتاج للكثير للعودة لمنافسة من يسبقه في الترتيب المتصدر الجزيرة والأهلي الوصيف والعين والوصل خصوصا في ظل الفارق النقطي الكبير الذي يصل إلى 22 نقطة مع المتصدر الجزيرة و12 نقطة مع أقرب من يسبقه في الترتيب الوصل، وكل هذا الرصد عن حال وموقف الفريقين في الدوري المحلي بالطبع يعطي مؤشرا على موقف ووضعية الريان والوحدة، ومن خلال ذلك يمكن البناء عليه عن أفضلية كل منهما على الاخر على الورق بالطبع.
وإذا ما كان هنالك من تشابه يمكن ذكره والاعتداد به بين الفريقين فليس غير نتيجة اخر مواجهة لهما في الدوري كانا قد خاضاها مؤخرا قبل دخولهما فترة الاستعداد للمواجهة، فالريان كان قد حقق فوزا كبيرا بخمسة أهداف نظيفة على منافسه معيذر، والوحدة فعل مثله حينما خرج بانتصار بخماسية من أمام منافسه الشارقة، ولعل الانتصار الكبير لكل منهما يعطيهما الحافز الكبير للدخول في المواجهة المرتقبة بمعنويات عالية خصوصا بالنسبة للجزيرة الذي كان متعثرا قبلها ولم يعرف طريق الانتصارت في الجولات الفائتة.                            
تاباتا وتيجالي ونجوم الفريقين 
امكانات وقدرات كبيرة يملكها الريان والوحدة تجعلهما في حال من الندية والتكافؤ خصوصا في جانب توافرهما على نجوم متميزين، في مقدمتهم المحترفون الأجانب بالإضافة للمحترفين المحليين، فالريان لديه الرباعي الأجنبي المتمثل في المهاجم المخضرم الهداف سيرغو غارسيا ولاعب المحور الباراغوياني فيكتور كاسيريس، ولاعب وسط الميدان الكوري الجنوبي كو ميونغ والمدافع الأوروغوياني غونزالو فييرا بالإضافة لقائده وهدافه تاباتا أفضل لاعب والهداف بالموسم الفائت، ومهاجمه الهداف الآخر سبستيان سوريا وقلب الدفاع ناتان وحارس المرمى عمر باري، وعديد لاعبين واعدين آخرين متميزين كعبدالرحمن الحرازي وعبدالمجيد الديري والقادم الجديد مصعب خضر ورفاقهم الآخرين.
وفي المقابل، الوحدة يملك نجوما رائعين، في مقدمتهم الارجنتيني الهداف الرائع سبستيان تيجالي أفضل لاعب أجنبي والهداف بالموسم الفائت ولاعب الوسط التشيلي جورج فالديفيا والمهاجم المجري بلاس تشوتشاك والمدافع الكوري الجنوبي شانغ ريم، بالإضافة للاعبين متميزين على غرار المهاجم محمد العكبري أفضل لاعب واعد بالموسم الفائت، والنجم الكبير المخضرم إسماعيل مطر، والمدافع الدولي السابق حمدان الكمالي وسلطان الغافري وخليل الحمادي والواعد محمد راشد صاحب الهدفين في آخر مواجهة أمام الشارقة بالدوري ورفاقهم الاخرين.
والأكيد ان الثنائي - أفضل لاعب والهداف في الموسم الفائت - "تاباتا الريان" و"تيجالي الوحدة" يتقدمان نجوم الفريقين خصوصا ان كلا منهما تعول عليه جماهير فريقه وتضع عليه الآمال في القدرة على قيادة الفريق الى الانتصار، بيد ان صناعة الفارق خلال المواجهة لن تكون فقط من لدن تاباتا وتيجالي، فالريان والوحدة يزخران بالنجوم الذين يستطيعون صناعة الفارق.
أبرز نتائج الفريقين بالبطولة
- ابرز نتائج الريان في دوري ابطال اسيا وصوله لنصف النهائي 92 وحصوله على المركز الثالث وابرز نتائج الوحدة الاماراتي نصف النهائي 2007.
- يشارك الريان بدوري ابطال اسيا كبطل للدوري بعد غياب 3 سنوات فيما كانت آخر مشاركة للوحدة الاماراتي 2011.
- الريان تأهل لدوري ابطال اسيا كبطل للدوري 2016 والوحدة الاماراتي تأهل كصاحب المركز الثالث بالدوري ولعب ملحق التصفيات وتأهل لمواجهة الريان.
- خلال مشاركات الريان بدوري الأبطال خرج من دور المجموعات 2014 و2013 و2012 و2011 و2007 و2005 وربع نهائي 97 ونصف نهائي 92.
- خلال مشاركات الوحدة الاماراتي بدوري الابطال خرج من دور المجموعات 2011 و2010 و2008 و2006 وربع النهائي 2004 وقبل النهائي 2007.
                              
لاودروب وأغيري.. وجهاً لوجه
- الدانماركي لاودروب مدرب الريان سبق له قيادة لخويا بدوري ابطال آسيا، واوصله لربع النهائي بينما المكسيكي اغيري مدرب الوحدة لم يسبق له الظهور بالبطولة من قبل.
- لاودروب مدرب الريان لعب لمنتخب الدانمارك وتوج بلقب أوروبا 92 ولعب لبرشلونة وريال مدريد ودرب في انجلترا واسبانيا وروسيا والدانمارك وأخيرا قطر.
- اغيري مدرب الوحدة قاد المكسيك بمونديالي 2002 و2010 لدور الـ16 ووصل كلاعب لربع نهائي 86 ودرب باسبانيا وقاد منتخب اليابان.
- لاودروب يقود فريقه للمركز الثالث بدوري الموسم الحالي قبل 5 جولات من النهاية، فيما اغيري يقود فريقه للمركز الخامس قبل 7 جولات.
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي