استاد الدوحة
كاريكاتير

• فتح باب التسجيل للتطوع في رحلة دولة قطر 2022

المصدر: عبدالعزيز أبوحمر

img
  • قبل 2 شهر
  • Sun 02 September 2018
  • 8:19 PM
  • eye 361

تسجيل ما يزيد عن 12 ألف متطوع في الأربع ساعات الأولى

 

أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، المسؤولة عن تسليم مشاريع البنية التحتية اللازمة لاستضافة دولة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، صباح أمس الأحد عن فتح باب التسجيل أمام الراغبين بالتطوع في جهود استعدادات دولة قطر لاستضافة البطولة، وذلك في سياق التطوع نحو 2022. 

وأقيمت الإحتفالية بحضور سعادة السيد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، والسيد ناصر الخاطر، مساعد الأمين العام لشؤون تنظيم البطولة، وفاطمة النعيمي، مديرة إدارة الاتصال في اللجنة العليا، وميعاد العمادي، مديرة التواصل المجتمعي في اللجنة العليا.

 

وخلال الحفل، أعلنت اللجنة العليا عن فتح أبواب التسجيل أمام كافة المهتمين بالتطوع من سن 16 عاماً وما فوق، حيث ستتاح أمامهم فرصة استثنائية للإسهام في جهود التحضير لاستضافة قطر لأول بطولة لكأس العالم لكرة القدم في المنطقة. وسيحصل المتطوعون على فرص قيمة لتطوير مهاراتهم وإثراء معارفهم في مجالات عديدة كتنظيم وإدارة الفعاليات، والضيافة، والتسويق والاتصال، وإدارة الجماهير، والتواصل المجتمعي، والأمن، والخدمات الطبية، والإقامة، والمواصلات، وغيرها منذ تطوعهم وحتى انطلاق صافرة البطولة.

 

كما رحبت اللجنة العليا بأول دفعة من المتطوعين وعددهم 22 متطوعاً يمثلون دولاً مختلفة منها قطر، والبحرين، ومصر، والأردن، والمغرب، وباكستان، وعمان، وفلسطين، ولبنان، والسعودية، والصومال، والسودان، وسوريا، وتونس، وتركيا، واليمن. وقد وصل عدد المتطوعين خلال الأربع ساعات الأولى من فتح باب التسجيل إلى ما يزيد عن 12 ألف متطوع.

 

وفي كلمته بهذه المناسبة، قال سعادة السيد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا: "لا یخفى علیكم المشوار الطویل الذي قطعناه منذ تحضیر الملف القطري لاستقبال البطولة والفوز بشرف الاستضافة في عام 2010.  وحتى هذه اللحظة، فإننا نعمل على تحقیق كافة الوعود التي قطعناها لفتح آفاقٍ أمام الطاقات الشبابیة وإتاحة فرص مختلفة أمام الخبرات والكفاءات العربية والعالمية للمشاركة في هذا الحدث العالمي والإسهام في ترك إرث عالمي".

 

وأضاف الذوادي: "إن تواجدنا هنا الیوم یأتي استكمالاً للنجاح الذي حققته جهودنا في روسیا لتعریف العالم بدولة قطر كالدولة المستضیفة للنسخة المقبلة من بطولة كأس العالم، واستثماراً لحماس كافة عشاق كرة القدم تجاه بطولة قطر 2022. وها نحن اليوم نفتح الباب أمام الشباب العربي وشباب العالم للمشاركة في تحضيرات أكبر وأهم حدث ریاضي عالمي من خلال الإعلان عن فتح باب التسجیل لاستقبال المتطوعین الذين سيشاركوننا رحلتنا إلى2022، حیث سنعمل معهم یداً بید لضمان تنظيم نسخة مميزة واستثنائية من بطولة كأس العالم لكرة القدم تضمن رفعة اسم منطقتنا العربیة الغالیة".

 

وتعليقاً على إطلاق باب التسجيل، قال ناصر الخاطر، مساعد الأمين العام لشؤون تنظيم البطولة في اللجنة العليا: "نواصل العمل بكل جهد نحو استضافة دولة قطر للبطولة الرياضية الأضخم من نوعها في العالم، ونتيح اليوم الفرصة أمام كافة المهتمين من قطر والمنطقة والعالم للإسهام في تحضيرات استضافتنا لأول بطولة كأس عالم لكرة في العالم العربي لننظم بطولة مميزة تكون مدعاة فخر لنا جميعاً في عام 2022. ستوفر تجربة التطوع فرصاً كثيرة للمتطوعين لتنمية مهاراتهم، وخبراتهم، والتعرف على شعوب وثقافات العالم المختلفة، علاوة على الإطلاع عن كثب على ثقافة دولة قطر وعاداتها. وبدورنا، نتطلع للترحيب بكافة المتطوعين والعمل معهم جنباً إلى جنب إلى حين انطلاق البطولة بعد أعوام قليلة من الآن".

 

وفي عرض تقديمي عن آلية التسجيل، قالت ميعاد العمادي، مديرة التواصل المجتمعي في اللجنة العليا: "تعد بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 علامة فارقة ليست فقط في تاريخ العالم العربي، ولكن في تاريخ بطولات كأس العالم كذلك، حيث ستقدم العديد من الابتكارات ومفاهيم الاستضافة المميزة التي ستسهم في تقديم بطولة مميزة بكل المقاييس. لذا، تعد فرصة التطوع هذه استثنائية، وندعو كافة مشجعي كرة القدم والمهتمين، لا سيما في الوطن العربي، لاغتنام هذه الفرصة الذهبية وتسجيل اهتمامهم والانضمام إلى جهودنا التحضيرية لاستضافة البطولة في قطر عام 2022".

 

وستعود التجربة التطوعية على الأفراد بالنفع الكبير، حيث ستوفر لهم فرصة تطوير مؤهلاتهم المهنية من خلال دورات تدريبية خاصة بالتطوع تقدم بالتعاون مع عدد من شركاء اللجنة العليا المحليين، والإقليمين، والدوليين، علاوة على فرص اكتساب المهارات وخبرة جديدة ستثري معارفهم وخبراتهم، وتلبي تطلعاتهم بعد البطولة. علاوة على ذلك، سيكون لمتطوعي اللجنة العليا أفضلية عند تقدمهم بطلب الانضمام لبرنامج التطوع الذي سيشرف عليه الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عام 2022، بحكم خبرتهم القريبة من البطولة.

 

وقد تضمن الحفل جلسة نقاشية شارك فيها كلاً من محمد سعدون الكواري، سفير اللجنة العليا ومذيع في قناة بي إن سبورتس، وفيصل الشنفري، عضو الاتحاد العربي للعمل التطوعي، ومحمد السوسي، متطوع في بطولة كأس العالم لكرة القدم روسيا 2018. وجرى خلال الجلسة مناقشة جوانب مختلفة ذات الصلة بالعمل التطوعي، وأهمية التطوع في بطولة كأس العالم لكرة القدم، وقيمة التطوع في إثراء حياة الأفراد وإكسابهم مهارات قيمة. 

 

وفي كلمته خلال الجلسة، أشار محمد سعدون الكواري، سفير اللجنة العليا ومذيع في قناة بي إن سبورتس، إلى الدور الحيوي الهام الذي لعبه المتطوعون خلال تجربة عمله ضمن فريق مجموعة بي إن سبورتس وتغطية أخبار بطولة كأس العالم لكرة القدم روسيا 2018 وقال: "كانت تجربة التعامل مع المتطوعين في روسيا فريدة من نوعها خاصة وأن الكثير ممن ذهبوا ليسوا على دراية شاملة بروسيا وثقافتها. لذا لعب المتطوعون دوراً هاماً في مجالات كثيرة أهمها إبراز صورة مشرفة ومضيافة لروسيا، بالإضافة إلى توفير دعم لوجستي في مختلف استادات البطولة وتوجيه الجمهور في المطارات، والاستادات، ومناطق المشجعين".

 

كما أكد الكواري على قيمة التطوع وأهمية المشاركة في جهود التحضير لاستضافة هذا الحدث العالمي وأضاف: "تستقطب بطولة كأس العالم صفوة الخبرات والكفاءات في مختلف المجالات، ويعتبر التطوع في البطولة والفوز بفرصة التواصل مع خبراء ومتخصصين والاستفادة من خبراتهم فرصة لا تقدر بثمن. وأود التأكيد على أن قطر ستستضيف بطولة لا تمثل الدولة فحسب بل العالم أجمع، لذا نرحب بكافة المتطوعين من مختلف دول العالم للإسهام بترك بصمتهم الخاصة في هذه البطولة".

 

من جانبه، عبر فيصل الشنفري، عضو الاتحاد العربي للعمل التطوعي، عن سعادته بهذه المبادرة وحث كافة الأفراد من مختلف دول العالم على اغتنام كافة الفرص التطوعية على رأسها فرصة التطوع في الرحلة نحو 2022، وقال: "سيسهم التطوع في تغيير حياة الفرد بشكل إيجابي ملحوظ من خلال مساعدته على إطلاق قدراتهم واكتشاف مواهبه ومهاراته في مجالات عديدة".

 

كما تحدث محمد السوسي عن تجربته التطوعية في بطولة كأس العالم لكرة القدم روسيا 2018 وقال: "تطوعت في البطولة لمدة شهر وعملت جنباً إلى جنب مع خبراء من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا). واكتشفت خلال تجربتي قدرتي على العمل تحت الضغط، وأهمية إلغاء الصور النمطية الراسخة في أذهاننا عن بعض الشعوب والأعراق، والتعاون مع أفراد من مختلف الانتماءات الفكرية والثقافية. وأحث الجميع على اغتنام هذه الفرصة والإسهام في تغيير الصور النمطية عن المنطقة".

 

وللتسجيل في التطوع في رحلة التحضير لاستضافة البطولة والاطلاع على آخر ما توصلت إليه أعداد المتطوعين، الرجاء زيارة موقعwww.seeyouin2022.qa/ar.

التعليقات

مقالات
السابق التالي