استاد الدوحة
كاريكاتير

استكمالاً لقضية فجرتها «استاد الدوحة».. فاجنر يعترف: نعم.. عقدي «باطن»!!

img
  • قبل 3 اسبوع
  • Sun 26 August 2018
  • 10:45 AM
  • eye 175

تواصلت تطورات القضية التي طرحتها «استاد الدوحة» عن عقود الباطن التي مازالت تطفو على السطح من فترة الى اخرى رغم التشريعات التي اصدرها اتحاد الكرة والخطوات التي قام بها مع مؤسسة دوري النجوم للقضاء على الظاهرة في الموسمين الاخيرين.

وكانت أزمة اللاعب فاجنر مع نادي السيلية هي التي كشفت عن وجود هذه الظاهرة وعدم تلاشيها, إذ تواصل اللاعب مع «استاد الدوحة» واعترف بوجود عقد ثان بينه والسيلية حيث لايزال اللاعب يطالب بمستحقاته المالية كاشفا عن عدم الوصول الى أي حل مع ادارة ناديه حتى الان.

 

عقد لمدة خمسة مواسم بين اللاعب و«الشواهين»

وقع اللاعب فاجنر رينر روبيرو عقدا مع نادي السيلية بتاريخ 20 يوليو 2017, وهذا العقد ممتد لخمسة مواسم ينتهي 2021 - 2022, امضى فيها اللاعب الموسم الاول وهو الماضي, وسجل حضورا قويا خاصة في القسم الاول للدوري وأسهم في تواجد الفريق السيلاوي ضمن الاربعة الكبار.

وانتقل اللاعب الى السيلية من فريق الدحيل بعد الدمج بينه وفريق الجيش, وكان اللاعب قبل ذلك قد لعب لمدة ستة اشهر مع السيلية عقب فسخ عقده مع النادي العربي الذي كان قد لعب له في النصف الاول لموسم 2016 - 2017.

وسار الموسم الماضي بشكل طبيعي بين اللاعب والنادي ولم يكن فيه أي مشاكل, ولكن بعد انتهاء الموسم غادر اللاعب لاجازته السنوية ولم يعد حتى الان للانضمام للفريق سواء في معسكر الاعداد الخارجي الذي خاضه الفريق في تونس او بعد بداية الموسم, ليكشف اللاعب بعد ذلك عن عدم التزام نادي السيلية بسداد مستحقاته المالية عن الموسم الماضي.

 

فاجنر في تصريحات خاصة لـ«استاد الدوحة»:

حاولت حل القضية مع السيلية ولكن دون جدوى

هنالك عقود بيني وبين النادي لم يتم الالتزام بها

 

أكد اللاعب فاجنر رينر في تصريحات خاصة لـ«استاد الدوحة» انه رفض الانضمام لتدريبات الفريق السيلاوي بسبب عدم سداد مستحقاته المالية عن الموسم الماضي, كاشفا عن مطالبته لادارة النادي اكثر من مرة قبل نهاية الموسم السابق بضرورة سداد بقية الدفعات الخاصة بالعقد الموقع بينه والنادي ولكن دون جدوى.

واضاف: ادارة السيلية رفضت اكثر من مرة سداد المستحقات المالية في تعنت واضح, ولم ارغب في اللجوء الى المحاكم وحاولت الوصول الى حل ودي بيني وبينهم, لانني اكن كل احترام لادارة النادي التي تربطني بها علاقة مميزة, ولم اكن ناكرا للجميل في يوم من الايام.

وتابع: لست راغبا في اللجوء الى المحاكم وهو امر ليس في مصلحة احد, ولذلك اطالب اتحاد الكرة ومؤسسة دوري النجوم بايجاد حل لعدم التزام النادي بدفع المستحقات المالية في ظل وجود عقد موقع بيني والنادي.

وقال اللاعب ايضا: انا في غاية الاسف ان يصل الامر والقضية بيني والسيلية الى هذا الطريق المسدود ولم ارد تصعيد الامر الى وسائل الاعلام لولا تعنت ادارة السيلية وعدم رغبتها في ايجاد حل مناسب, لانني اعتبر السيلية مثل بيتي وطوال الموسم الماضي صبرت ومنحت النادي الوقت الكافي حتى يتم سداد بقية المستحقات المالية.

ومضى اللاعب في تصريحاته قائلا: عشت اجمل سنواتي في قطر ووجدت افضل تعامل خلال فترة لعبي في ناديي الجيش والسيلية, ولكنني لاعب محترف والكرة هي مصدر عيش بالنسبة لي, وفي ظل وجود عقود موقعة بين الطرفين لابد من الالتزام بها.

 

أين اتحاد الكرة ومؤسسة دوري النجوم من الظاهرة؟

يبقى السؤال المطروح من قبل «استاد الدوحة»: اين اتحاد الكرة ومؤسسة دوري النجوم من القضاء على ظاهرة عقود الباطن التي تتسبب في عدة مشاكل بين الاندية واللاعبين وهو ما يعد اهدارا للمال في ظل وجود طرق قانونية للتعاقد مع اللاعبين دون اللجوء الى عقود (الباطن)؟.

اتحاد الكرة الذي كان قد وعد بالقضاء على الظاهرة يبدو انه لم ينته منها بشكل كامل وهو ما يضع الكرة في ملعبه حاليا مع وجود قضية جديدة ظهرت على السطح, وقد تكون هنالك اكثر من قضية اخرى لم تظهر بعد.

التعليقات

مقالات
السابق التالي