استاد الدوحة
كاريكاتير

بعد بدء تركيب الواجهات الخارجية.. استاد «البيت» أيقونة ساحرة لكرنفال 2022

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 3 شهر
  • Sat 25 August 2018
  • 9:36 AM
  • eye 384

تواصل اللجنة العليا للمشاريع والارث استكمال بناء وتشييد الملاعب والمنشآت الخاصة بمونديال 2022.. وتم بدء تركيب الواجهات الخارجية لاستاد «البيت» بالخور، أحد الاستادات التي ستحتضن مباريات كأس العالم لكرة القدم المقررة في قطر 2022.

وقد بدأت ملامح التصميم الفريد لاستاد البيت بالظهور بشكل واضح وذلك مع بدء أعمال تركيب سقف الاستاد وواجهته الخارجية المميزة التي تشبه في شكلها بيت الشعر العربي التقليدي الذي يعكس التاريخ القطري، والذي كانت تسكنه القبائل البدوية في قطر قديما.

فواجهات استاد البيت الخارجية تم تصنيعها من مادة «بوليمر»، فيما تم تصنيع الواجهات الداخلية للاستاد لتحاكي فن السدو الشهير المستخدم داخل الخيمة العربية التقليدية.

واعتبر الدكتور ناصر الهاجري، المدير التنفيذي لمشروع استاد البيت أن البدء بتركيب واجهة الاستاد الخارجية يمثل محطة هامة في طريق إنجاز المشروع، مشيرا إلى أنه بمجرد استكمال هذه الخطوة، سيتم البدء في تركيب السقف القابل للإغلاق ليكون سمة معمارية أخرى تميز هذا الاستاد الأيقوني.

 

وتائر متصاعدة

بدوره، قال المهندس محمد أحمد، مدير مشروع استاد البيت في اللجنة العليا للمشاريع والإرث إن أعمال البناء في استاد البيت مستمرة بالوتيرة المطلوبة، معتبرا أن تركيب السقف والجزء الشمالي من واجهة الاستاد يعني أن الاستاد بات واضحا الآن من على بعد عدة أميال.

وأضاف أحمد أن أعمال البناء تسير على قدم وساق في أجزاء المشروع كافة، بما في ذلك هيكل الاستاد، ومركز الطاقة الجديد، الذي سيوفر تكنولوجيا تبريد مبتكرة للموقع بأكمله مع اكتمال أعمال البناء، لافتا إلى أن العمل يشهد تقدما في المنشآت والمرافق المحيطة بالاستاد.

يشار إلى أنه بعد مونديال 2022، سيتم تخفيض سعة استاد البيت الجماهيرية من 60.000 إلى حوالي 30.000 مقعد، وسيتم التبرع بمقاعد المدرجات العلوية للبلدان النامية التي تفتقر للبنى التحتية الرياضية. وفي الوقت نفسه، سيتم تحويل الجزء العلوي إلى فندق، كما سيضم الاستاد فرعا لمستشفى سبيتار الرائد عالميا في مجال جراحة العظام والطب الرياضي، علاوة على مرافق عديدة تجارية وترفيهية، وهو ما يجسد الإرث الحقيقي الذي تطمح اللجنة العليا لتركه لسكان مدينة الخور وقطر بشكل عام.

 

«بيت الشعر»

كانت اللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية قد كشفت عن بدء تجهيز النسيج الخارجي لاستاد مدينة الخور المعروف باسم «البيت» الذي سيحتضن مباريات كأس العالم 2022، وتم الكشف سابقاً عن تصميمه المستوحى من «بيت الشعر» أو الخيمة العربية، التي سكنها أهل البادية في قطر ومنطقة الخليج على مر التاريخ.

وأكدت اللجنة في حسابها الرسمي على «تويتر» أن الأعمال تواصلت في تشييد الاستاد المميز بعدما تم البدء بتركيب نسيجه الخارجي، المشابه لبيت الشعر التقليدي، وكذلك يتم حالياً تركيب أجزاء سقفه، معتبرة أن ذلك يعتبر خطوة مهمة في مشوار اكتمال تشييد ثاني أكبر استادات كأس العالم في قطر 2022.

من جهتها، أكدت مديرة إدارة الاتصال في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، فاطمة النعيمي، أن جميع الملاعب المخصصة لمونديال كأس العالم 2022 ستكون جاهزة قبل عامين من موعد انطلاق أشهر بطولة عالمية في كرة القدم، وفقاً لما نقلته وكالة «الأناضول»، مشيرة إلى أن أعمال البناء والتشييد تتواصل في 7 من ملاعب المونديال، وذلك بعد إنجاز استاد خليفة الدولي وافتتاحه في مايو/ أيار 2017.

التعليقات

مقالات
السابق التالي