استاد الدوحة
كاريكاتير

اسباير تحتضن أبطال مستقبل البرازيل الأولمبي

المصدر: عبدالعزيز أبو حمر

img
  • قبل 2 سنة
  • Sat 18 February 2017
  • 6:58 PM
  • eye 332

 
وصل الرياضيون الشباب الذين ترعاهم اللجنة الأولمبية القطرية من خلال مشروعها "شاين" إلى الدوحة للمشاركة في معسكر تدريبي عالي المستوى في أكاديمية أسباير المشهورة عالمياً. وسيمضي الرياضيون الموهوبون القادمون من أحياء مدينة ريو دي جانيرو الفقيرة أسبوعاً كاملاً من التدريب المتخصص على يد أفضل المدربين، كما سيخضعون لمجموعة من الاختبارات والفحوصات المبنية على أسس رياضية علمية حديثة ستدعمهم مستقبلاً في مشوارهم الرياضي ليصبحوا أبطال البرازيل الأولمبيين.


وبمناسبة وصول رياضيي شاين إلى الدوحة، تحدث سعادة الدكتور ثاني عبد الرحمن الكواري – أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية، بقوله: "يُسعدنا أن نُرحب برياضيي "شاين" في الدوحة حيث سيشاركون في المعسكر التدريبي، ونتطلع إلى تعريفهم بثقافتنا العريقة، وأن نشاركهم كرم الضيافة، وشغفنا بالرياضة. تؤمن اللجنة الأولمبية القطرية بقوة الرياضية وقدرتها على تغيير حياة الأفراد نحو الأفضل، لذا نحن ملتزمون بنشر الروح الأولمبية في جميع أنحاء الكرة الأرضية، والتأثير في حياة الأفراد في مختلف أنحاء العالم. لقد عقدنا العزم على اغتنام فرصة الألعاب الأولمبية ريو 2016 من أجل ترك بصمة حقيقية ومؤثرة على الرياضيين الموهوبين من البرازيل. لقد جاء هؤلاء الشباب من الأحياء الفقيرة في البرازيل، وغالبيتهم لم يغادرها أبداً في حياته، لذا نتمنى أن يكتسبوا من خلال المعسكر التدريبي في أكاديمية أسباير المعارف والخبرات والتجارب التي ستعزز من أدائهم الرياضي وتنمي مهاراتهم الاجتماعية وتوسع من مداركهم مستقبلاً".


يُذكر أن مشروع شاين هو ثمرة التعاون بين اللجنة الأولمبية القطرية، وأكاديمية أسباير، والاتحاد القطري لألعاب القوى، واتحاد ألعاب القوى في ريو دي جانيرو، ومنظمة المستقبل الأولمبي "فوتورو أولمبيكو" – وهي منظمة غير ربحية أسسها البطل الأولمبي البرازيلي "أرنالدو دي أوليفيرا" صاحب الميدالية البرونزية في أولمبياد أتلانتا 1996.


وفي شهر مايو من العام الماضي، تنافس حوالي 200 من أفضل الرياضيين الموهوبين الواعدين من ريو دي جانيرو في بطولة لألعاب القوى نظمها المشروع، وذلك من أجل الفوز بواحدة من المقاعد العشرة للسفر إلى قطر والمشاركة في معسكر تدريبي في أسباير.

وتحدث مؤسس منظمة فوتورو أولمبيكو، أرنالدو دي أوليفييرا، الذي قدم إلى الدوحة مع رياضيي شاين، عن المشروع قائلاً: "لقد أسست منظمة فوتورو أولمبيكو في 2007 بهدف استخدام الرياضيين كأداة للاندماج الاجتماعي، وتحويلهم إلى مواطنين صالحين. نحن متحمسون جداً لوجودنا في الدوحة وحصولنا على فرصة التدرب في أفضل وأحدث منشآت التدريب على مستوى العالم. تعتبر هذه الرحلة تجربة فريدة للرياضيين لمقابلة رياضيين جدد، والتعرف على ثقافة جديدة كلياً، ونحن ممتنون جداً لحصولنا على هذه الفرصة الاستثنائية".

التعليقات

مقالات
السابق التالي