استاد الدوحة
كاريكاتير

ماجد الخليفي لتلفزيون قطر :الأعوام الأربعة المقبلة ستكون حافلة بعمل كبير

img
  • قبل 2 شهر
  • Wed 25 July 2018
  • 8:26 AM
  • eye 226

أشاد السيد رئيس التحرير الأستاذ ماجد الخليفي بتحضيرات قطر واكمال المنشآت والملاعب الخاصة بتنظيم مونديال 2022 خلال السنوات الأربع التي تفصلنا عن انطلاق البطولة .

وأضاف خلال استضافته في برنامج «فَي الضحى» الذي عرضه تلفزيون قطر صباح امس أن الجميع يعرف ان قطر ومنذ ان فازت بتنظيم كأس العالم قبل ثماني سنوات في زيوريخ، وضعت الخطط والبرامج لتشييد الملاعب والمنشآت والبنى التحتية بطريقة غير مسبوقة بما يتوافق مع الرؤية الوطنية 2030 .

واستطيع القول ان السنوات الاربع المقبلة ستشهد عملا كبيراً سيؤدي الى انتهاء أعمال البناء في الملاعب قبل مواعيدها المحددة.

وفي معرض حديثه عن المونديال الشتوي ومزاياه بعد تسلم قطر شارة التنظيم، قال الخليفي: ان التوقيت الشتوي سيكون مناسباً لنا وللمنتخبات المشاركة. ومع ان ملف الاستضافة الذي قدمته قطر كان يحمل مفاهيم عصرية لملاعب ومنشآت مبهرة تحمل تقنية التكييف، الا ان الفيفا قرر اقامة المونديال في الشتاء بعد ان اعتاد اقامة فعاليات المونديال في فترة الصيف الأوروبي.

والجميل ان التوقيت الشتوي الذي اكده السيد انفانتينو مؤخرا في روسيا سيكون في الفترة من 21 نوفمبر إلى 18 ديسمبر 2022، ولا ننسى ان حفل ختام البطولة سيكون مهرجاناً وطنيا كبيرا لانه سيتزامن مع اليوم الوطني الأغر لبلدنا الحبيب قطر .

وتحدث السيد رئيس التحرير عن المقومات التي ساعدت قطر في التحضير لهذا الحدث فأكد ان لقطر قدرات تنظيمية جيدة ومعروفة على المستوى القاري والاقليمي، فضلا عن الدعم غير المسبوق الذي تحظى به الرياضة من قيادتنا الرشيدة .

وعن توقعاته بشأن نجاح المونديال، قال الخليفي ان لدينا من المؤشرات والمعطيات ما يجعلنا متفائلين بأننا نتوقع نسخة مونديالية مبهرة ومميزة في كل تفاصيلها. ولدينا ما يكفي للحكم على هذا التوقع، وأهمها استمرار العمل بهمة عالية في تشييد الملاعب دون توقف رغم الحصار المفروض على قطر والذي أظهرت قطر فيه أنها قادرة على التصدي لمتطلبات نجاح البطولة بشكل عام. كما اننا نبني توقعاتنا على قدرة بلادنا في تحدي الحصار وتأمين بدائل سريعة والاستمرار في تشييد الملاعب.

وتناول الحديث مشاركة قطر لاول مرة ومقارنتها بمحصلة المشاركة الروسية والجهود التي تبذل من اجل اعداد منتخب طموح يكمل عناصر النجاح التنظيمي. كما جرى الحديث عن ميزة قرب المسافات في الملاعب التي ستحتضن مونديال 2022، فأكد ان مفهوم البطولة «المضغوطة» سيكون احد ابرز معالم مونديال ٢٠٢٢، وسيكون من الرائع ان نرى المسافات القصيرة بين الملاعب، بينما سيكون بامكان الجماهير ان تشاهد اكثر من مباراة في اليوم الواحد.

التعليقات

مقالات
السابق التالي