استاد الدوحة
كاريكاتير

منعطف هام في محطات الاستضافة التاريخية لمونديال 2022

img
  • قبل 4 شهر
  • Sat 21 July 2018
  • 8:39 AM
  • eye 311

يمثل استلام راية استضافة مونديال 2022 من قبل سمو الأمير المفدى، حفظه الله، حدثاً فارقاً في مسيرة الحدث المونديالي الذي تستعد قطر لاستضافته بعد اربع سنوات من الآن .

وقد كان هذا الحدث التاريخي منعطفاً هاماً للتوقف عند بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 وما تعنيه في سجل بطولات كأس العالم من حيث المفهوم والاسلوب.

فالمراقبون يرون ان نسخة الدوحة ستكون نسخة لا مثيل لها عبر التاريخ، حيث ستكون مرافقها وفعالياتها مترابطة بشكل يضمن المحافظة على البيئة، وستكون تجربة كل مشجع خلالها مرسومة وفق ما يحب. وستكون المرة الأولى التي تقام فيها بطولة كرة القدم الأضخم في العالم على أرض عربية، كما ستكون بطولة كأس العالم لكرة القدم الأولى من حيث تقارب المسافات بين الاستادات، الأمر الذي سيجعل من السهل على المشجعين حضور مباراتين في يوم واحد.

ولن تستغرق الرحلة بين أي من استادات بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر أكثر من ساعة واحدة. وهذا يعني أن باستطاعة الجماهير تشجيع منتخبهم المفضل في استاد الوكرة، جنوبي الدوحة، في مباراة تقام خلال فترة ما بعد الظهيرة، ثم يلتحقون بعد ذلك بأجواء الإثارة في مباراة أخرى تقام في استاد البيت – مدينة الخور، شمالي قطر، في مساء نفس اليوم.

 

أنظمة مواصلات متقدمة لانتقال الجماهير

سيتنقل المشجعون لحضور المباريات من خلال المترو، والسيارات، والقطارات، والدراجات النارية، بالإضافة إلى التاكسي المائي، وذلك باستخدام أنظمة مواصلات متقدمة ستساعد على جعل بطولة 2022 النسخة الأكثر صداقة للبيئة في تاريخ كأس العالم لكرة القدم. وستبعد جميع خيارات السكن والإقامة الاقتصادية منها والفخمة مسافات قصيرة عن منشآت البطولة، الأمر الذي يعد عاملا آخر في تسهيل تجربة المشجعين.

كما ستمنح بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 عشاق كرة القدم كامل الراحة وحرية الاختيار، ليشكل كل منهم تجربته الخاصة في هذه البطولة الاستثنائية بكل المقاييس.

 

ظروف عمل صحية والتزامات تعاقدية

يضمن برنامج رعاية العمال في اللجنة العليا للمشاريع والإرث سلامة جميع العمال في مواقع المشاريع المرتبطة ببطولة كأس العالم لكرة القدم، إلى جانب ضمان عملهم ومعيشتهم في ظروف صحية سليمة.

أما معايير رعاية العمال لدى اللجنة العليا فهي مجموعة التزامات تعاقدية ملزمة قانونياً تستخدمها اللجنة العليا لضمان حقوق العمال لدى جميع المقاولين. ويتم تطبيق هذه المعايير وفقاً لنظام تدقيقي متطور ينقسم إلى أربعة مستويات يشمل تدقيقات ذاتية شهرية من قبل المقاولين، وتدقيقات غير مخططة من قبل اللجنة العليا، وتخصيص مدققين ومراقبين خارجيين من قبل طرف ثالث مستقل، وعمليات تفتيش من قبل وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية في دولة قطر.

وتعتبر مشاركة اللجنة العليا تجاربها وتعاليمها جزءاً أساسياً من تحقيق وعدها على أن تكون بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 محفزة لإحراز تقدم مستدام وجاد في رعاية العمال في دولة قطر ككل. وعلى هذا الأساس، تنشر اللجنة العليا والمدقق الخارجي المستقل الذي تعمل معه –إمباكت ليميتد – تقارير سنوية على موقعها تبين التقدم الذي تم إحرازه والتحديات التي تتم مواجهتها.

 

شفافية وحوار ومذكرات تفاهم

لاتزال اللجنة العليا متمسكة بالتزامها بالحوار المفتوح مع المنظمات الخارجية ذات النقد البناء. وعلى هذا الأساس، وقعت اللجنة مذكرة تفاهم مع الاتحاد الدولي لعمال البناء والأخشاب الرائد للاستفادة من خبراته. كما أطلقت اللجنة مؤخرًا برنامجًا غذائيًا مع خبراء طبيين من كلية طب وايل كورنيل في قطر لتثقيف العمال والمقاولين وشركات توريد الأطعمة حول أهمية أساليب الحياة الصحية.

وتتماشى معايير رفاهية العمال مع قانون العمل القطري وأفضل الممارسات الدولية وتشمل متطلبات دولية محددة لتوفير مواقع سكن مناسبة للعمال من قبل صاحب العمل. وتفرض هذه المعايير على المقاولين تقديم الطعام المجاني وخدمات غسيل الملابس وباقي مستلزمات النظافة الأسبوعية وخدمات الإنترنت. كما سيكون بامكان المقاولين الذين نفذوا هذه المعايير بنجاح تحقيق واحدة من كبرى الفوائد وهي تقليل مسؤوليات العمال بعد العمل وتوفير المزيد من ساعات الراحة، وتأمين اتصالهم الدائم مع ذويهم.

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي