استاد الدوحة
كاريكاتير

جيرو: سعيد بإسكات المنتقدين من خلال التتويج

img
  • قبل 2 شهر
  • Thu 19 July 2018
  • 8:24 AM
  • eye 273

قال أوليفيه جيرو، مهاجم منتخب فرنسا، إن الانتقادات تحفزه دائما لتقديم أداء أفضل، وبدا سعيدا بإسكات المنتقدين بعد أن أسهم في تتويج منتخب بلاده بكأس العالم في روسيا.

وتعرض جيرو «31 عاما» لانتقادات من الجماهير، لعدم تسجيل أي هدف، رغم خوض كل المباريات الست خلال مشوار فرنسا الناجح في كأس العالم، لكن المدرب ديدييه ديشامب دافع عنه في وقت سابق، وأشاد بتحركاته بدون كرة وبذكائه في تطبيق خطته.

وأضاف جيرو، في تصريحات صحفية، لدى عودة منتخب فرنسا للديار، وسط استقبال حافل من آلاف المشجعين، أمس الاول الإثنين «تعرضت لانتقادات طيلة مسيرتي، وواجهت صعوبات وسعيت دائما للتغلب عليها». وتابع «هذا يحفزني ويدفعني للتحسن واجتياز الصعاب. كرة القدم صعبة والجماهير ترى الجانب الجميل منها فقط، لكننا نعمل بجد وأنا فخور جدا بأنني أصبحت بطلا للعالم».

كما تعرض جيرو لهجوم من النقاد والمشجعين في الدوري الإنجليزي الممتاز، بعدما سجل 5 أهداف وصنع 3 آخرين، في 18 مباراة منذ انضمامه لتشيلسي، في يناير الماضي.

وعما إذا كان يشعر باحترام أكبر في فرنسا، أجاب جيرو «لا. ينتقدونني أيضا في فرنسا، وإن كان بشكل أقل». وتابع «لم أسجل في كأس العالم، لكن أستقبل الكثير من الرسائل من أشخاص يعرفون كرة القدم جيدا، ومن العديد من المشجعين الفرنسيين ممن يدركون الجهد الذي أبذله مع الفريق».

 

غاب عن مواجهة أستراليا!

لم يظهر أوليفيه جيرو في المباراة الأولى لمنتخب فرنسا أمام أستراليا وشارك عثمان ديمبيلي بدلاً منه، لكن مع المستوى المتواضع الذي قدمه مهاجم برشلونة، قرر المدرب ديدييه ديشامب الاستعانة بجيرو.

ولعب جيرو المباريات الـ6 اللاحقة لمباراة استراليا دون أن يترك أي مساهمة هجومية تذكر مع فريقه.

جيرو لم ينجح فقط في هز الشباك، بل فشل في إطلاق تصويبة واحدة على مرمى الخصوم في 546 دقيقة لعبها، واقتصرت مجهوداته على تمريرة حاسمة واحدة فقط!.

والمثير للسخرية أنه وفي حين كانت محاولات جيرو على مرمى الخصوم (0)، ففي المقابل مهاجم المنتخب المصري مروان محسن كانت له محاولة واحدة على مرمى الخصوم.

وافتقد جيرو للمسة الأخيرة، ومع اعتماد المنتخب الفرنسي على المرتدات لم يستفد من قوة جيرو المتمثلة في الكرات الهوائية والتعامل مع الكرات العرضية.

 

السخرية من الصحافة الإنكليزية

قام المهاجم الفرنسي أوليفيه جيرو بالسخرية من الصحف الإنكليزية عندما تحدثوا معه خلال احتفالات منتخب الديوك بكأس العالم روسيا 2018، وذلك بعد أن توجت فرنسا على حساب كرواتيا في النهائي.

كان المنتخب الفرنسي قد خاض مشوارا صعبا في البطولة حيث واجه الأرجنتين وأوروجواي وبلجيكا، ثم تمكن في النهائي من الفوز على كرواتيا بنتيجة 4 – 2. وفي تصريحات مهاجم نادي تشيلسي مع إحدى الصحف الإنكليزية قال: يجب أن أقول إن الكأس سيعود إلى بيته الآن، هذا شعور أكثر من رائع.

 

عندما تحقق حلم الطفولة!

يقول جيرو: بالطبع هذا هو حلم الطفولة وأنا فخور للغاية بتحقيق البطولة، أود أن أشكر كل من ساندوا المنتخب طوال البطولة وكل من دعمني أيضًا.

وأضاف: تكون الأمور صعبة ومعقدة في بعض الأوقات ولكنني فخور لكوني جزءا من هذا الفريق، أعتقد أننا نستحق ذلك اللقب والتتويج، لقد قدمنا كل ما لدينا في البطولة منذ البداية.

يذكر أن جيرو لم ينجح في تسديد أي كرة على مرمى الخصوم طوال البطولة وبذلك لم يسجل أي أهداف مع منتخب بلاده في روسيا.

 

أهالي البلدة يدافعون عنه

لم يسلم جيرو من الانتقادات بسبب انعدام فاعليته التهديفية في مونديال 2018، إلا أن أهالي بلدة فروج الفرنسية سعداء بابنهم وبما قدمه في المونديال.. ففي شوارع هذه البلدة الصغيرة القريبة من مدينة جرونوبل، حيث خطا مهاجم منتخب «الزرق» خطواته الاولى مع كرة القدم، يتذكر الجميع بفخر المسيرة الرياضية لهذا «الشاب المتواضع والكريم»، ولا يتقبلون الانتقادات التي تطوله في الصحف في الأيام الأخيرة.

وتسترجع البلدة ذكريات الشاب الشغوف حين كان يسجل أهدافه الاولى، أو يأتي للتدريب، في بعض الاحيان بمفرده، ليركل الكرة خلال ساعات بمواجهة حائط بجوار أرض الملعب، على بعد خطوتين من منزله.

ويشيد ميشال بيريز، مدربه الاول في نادي فروج، بجهوده منذ بداية مونديال روسيا، من الناحية الهجومية للمنتخب الفرنسي قائلا «لا يسجل الاهداف لانه بالكاد يحصل على الكرات. يلعب أوليفييه دور (الشرير)، وهو الخط (الدفاعي) الاول لأسلوب الضغط الذي تعتمده التشكيلة الفرنسية».

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي