استاد الدوحة
كاريكاتير

اخُتتم مونديال روسيا وبدأ التحدي .. أنظار العالم تترقب الرحلة الفريدة إلى 2022

img
  • قبل 2 شهر
  • Tue 17 July 2018
  • 8:13 AM
  • eye 235

انتهى المونديال، وأطلق حكم المباراة النهائية لبطولة كأس العالم لكرة القدم روسيا 2018، نيستور بيتانا، صافرة النهاية، ورفع قائد فريق فرنسا كأس البطولة، وأضاءت الألعاب النارية سماء استاد لوجنيكي معلنةً نهاية مبهرة لكأس العالم روسيا 2018 وبداية رحلة فريدة إلى قطر.

ومنذ عام 2010 يستعد منظمو بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 لهذه اللحظة التاريخية التي ستتحول فيها أنظار العالم إلى دولة قطر لاستضافة البطولة.

وعلى مدار الأسابيع الستة الماضية، شارك أكثر من 180 اختصاصياً من العاملين في اللجنة العليا للمشاريع والإرث في برامج الرصد والمراقبة للعمليات التشغيلية لبطولة كأس العالم لكرة القدم روسيا 2018 في المدن الـ11 التي استضافت مباريات البطولة. وعلاوة على ذلك، زار ما يزيد على 30.000 من جماهير كرة القدم الفعاليات التي نظمتها اللجنة العليا للمشاريع والإرث في كل من مدينتي موسكو وسانت بطرسبرج حيث تعرفوا على بعض ما يمكنهم توقعه خلال بطولة 2022. 

 

برامج الرصد والمتابعة كانت ناجحة

قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) جياني إنفانتينو «نعمل عن قرب مع منظمي بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 وقد زادت العلاقات صلابة وقوة هنا في روسيا خلال برامج الرصد والمراقبة التي كانت بمثابة فرصة رائعة لتبادل المعلومات والخبرات.كما أن الفعاليات التي قدمتها اللجنة العليا خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم روسيا 2018 كانت لها أصداء رائعة، حيث أقبلت الجماهير وعشاق كرة القدم في موسكو وسان بطرسبرج على كل الفعاليات التي أبرزت الثقافة القطرية والتراث القطري، كما توضح الفعاليات حقيقة أن قطر ستستضيف بطولة فريدة تتميز بأنها متقاربة المسافات، ترحب بالجميع، وستستمتع بها جميع أفراد العائلة».

 

الذوادي: استفدنا من التجربة الروسية

قال سعادة السيد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث: «لقد حظينا في اللجنة العليا للمشاريع والإرث بهذه الفرصة الفريدة التي استطعنا من خلالها الاستفادة من تجربة روسيا، وهو الأمر الذي سيعود علينا بالنفع خلال تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، كما أننا أتيحت لنا الفرصة للتفاعل مع الجمهور الكروي من جميع أنحاء العالم وتعريفهم على الضيافة القطرية الأصيلة التي ستكون في انتظارهم بعد أربعة أعوام من الآن».

وهنأ الذوادي القائمين على تنظيم كأس العالم في روسيا قائلاً: «أهنئ روسيا على التنظيم الرائع لنسخة 2018 من بطولة كأس العالم لكرة القدم ونتطلع إلى أن نبني على هذا النجاح لنقدم نسخة استثنائية لبطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر عام 2022».

وكان مجلس قطر، وهو أحد الفعاليات التي اقامتها اللجنة العليا للمشاريع والإرث في موسكو، قد استضاف مباراة جمعت نجوم وأساطير كرة القدم في إطار المساهمة في جهود برنامج سيف ذا دريم، وهو برنامج خيري معني بتطوير وتنمية الفرص للأطفال في كل أنحاء العالم.

 

التعريف بثقافة قطر وتراثها

أقيم مجلس قطر في منتزه غوركي في موسكو واشتمل على أجنحة مختلفة تعرف الزوار بدولة قطر، وتعطيهم لمحة عن الأجواء التي تنتظرهم هناك عام 2022، بالإضافة إلى تعريفهم بثقافة قطر وتراثها العريق. وتعد هذه الفعالية أحد الأنشطة المقامة في موسكو وسان بطرسبرغ للترويج لقطر كمركز رياضي وثقافي عالمي.

وأقيمت يوم الجمعة الماضي على أرضية ملعب مجلس قطر مباراة جمعت سفراء سيف ذا دريم كريستيان كاريمبو، وديفيد تريزيغيه، وديدييه دروغبا، وهَني ثلجية، وكارينا ليبلان. ولعب هؤلاء النجوم إلى جانب سيدات وأطفال من موسكو بهدف تسليط الضوء على رؤية سيف ذا دريم الرامية إلى إيجاد فرص متساوية لجميع الأطفال والشباب في أرجاء العالم لممارسة الرياضة بأمان، وتعلم الدروس من قيم الرياضة السامية مثل النزاهة والاحترام والشمولية.

وأكدت فاطمة النعيمي، مديرة إدارة الاتصال في اللجنة العليا، أن المباراة التي أقيمت برعاية Ooredoo سلطت الضوء على قوة تأثير كرة القدم.

وعلّقت على ذلك قائلة: «كانت هذه المباراة فرصة لاستعراض أهمية كرة القدم ودورها الإيجابي الذي يمكنها من توحيد وإلهام الناس حول العالم».

التعليقات

مقالات
السابق التالي