استاد الدوحة
كاريكاتير

نجمة ثانية لفرنسا.. أم إنجاز تاريخي لكرواتيا؟

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 2 شهر
  • Sun 15 July 2018
  • 9:54 AM
  • eye 250

يُكشف النقاب مساء اليوم عن بطل النسخة الحادية والعشرين من نهائيات كأس العالم التي احتضنتها روسيا منذ الرابع عشر من شهر يونيو الماضي، وذلك على إثر المباراة النهائية التي تجمع على ملعب لوجنيكي بالعاصمة موسكو بين المنتخبين الفرنسي والكرواتي.

هي مواجهة للتاريخ، تنشد من خلالها فرنسا إحراز النجمة الثانية بعد أن فازت باللقب للمرة الأولى في المونديال الذي احتضنته على أرضها قبل عشرين عاما إثر نهائي مثير هزمت فيه البرازيل بثلاثية نظيفة.. وتحلم كرواتيا بأن تسجّل اسمها بأحرف من ذهب في سجل الأبطال بإحراز الكأس للمرة الأولى في أول نهائي تخوضه في مشاركاتها الخمس.

الآراء والتكهنات متباينة بشكل كبير، بين من يرى في المنتخب الفرنسي الأقرب لتحقيق اللقب على اعتبار ما أظهره من صلابة ومرونة تكتيكية إلى حد الآن وعبوره على حساب منتخبات قوية، وبين من يعتقد أن كرواتيا هي الأفضل فنيا والأكثر تكاملا والأجدر برفع الكأس.. وما بين هذا وذاك تبقى الحقيقة الوحيدة هي حقيقة الملعب، فكم خابت التوقعات والاستنتاجات المسبقة في هذه البطولة!.

 

واقعية فرنسا تؤهّلها لكسب الرهان

المنتخب الفرنسي لم يقدّم منذ انطلاق المونديال مستويات فنية لافتة، بل إن بعض مبارياته كانت مملّة إلى حد بعيد، على غرار مواجهته أمام الدانمارك في الدور الأول، ولقائه أمام الأوروغواي في ربع النهائي، لكنه استطاع في المقابل أن يحقّق المطلوب ويصل إلى المباراة النهائية بأداء واقعي وأسلوب تكتيكي صارم مكّنه من تجاوز منافسين من الحجم الثقيل، وخصوصا الأرجنتين وبلجيكا.

وبرز في صفوف الديوك عدد من اللاعبين بشكل لافت، على غرار الحارس هوغو لوريس بتصدياته الرائعة والحاسمة، ومدافع ريال مدريد رافاييل فاران الذي فرض كلمته على منافسيه في الكرات العالية دفاعا وهجوما.. وبرز أيضا نغولو كانتي الذي بذل مجهودات سخيّة في إحباط محاولات المنافسين خلال كل المباريات وكان الرّقم الصعب في تشكيلة ديشان.. أما بوغبا فإن مستواه تحسّن مع تقدم المنافسات رغم أنه لم يصل إلى مرحلة التألق، ولم يكن غريزمان متوهجا لكنه سجّل 3 أهداف وقدّم تمريرتين حاسمتين، وترك كيليان مبابي بصمته بوضوح وكان اللاعب الأبرز في الخط الأمامي والسمّ الزعاف داخل دفاعات المنافسين.

المدرب ديشان استطاع من جانبه أن يكسب الرهان ويصل إلى النهائي الثاني في مشواره مع الديوك، بعد نهائي يورو 2016، لكنه بكل تأكيد لا يريد هذه المرّة أن يكتفي بالوصافة، ففي تلك الحالة سيُنسى كل ما حقّقه، ويتذكر الجميع فقط أن فريقه لا يلعب كرة قدم ممتعة.

هي إذاً مباراة حياة أو موت للمدرب الذي أحرز اللقب مع فرنسا كلاعب في مونديال 1998، ويريد أن يرفعه مجددا كمدرب، على رأس تشكيلة أثبتت قوتها رغم كل ما قيل عن الأسلوب الذي تلعب به.. واللقب هو الأهم في آخر المطاف، رغم أن الجيل الحالي أقل إقناعا بكثير من جيل 1998.

 

أي وجه لكرواتيا في المباراة الثامنة؟

تدخل كرواتيا نهائي اليوم بعد أن كسبت قلوب الكثير من عشاق كرة القدم عبر أنحاء العالم، لسببين أساسيين، الأول هو كرة القدم الممتعة التي قدمتها طوال البطولة، والتي تجمع بين التحكم الجماعي والمهارة والقتالية، والسبب الثاني أنها منتخب جديد يقتحم منطقة الكبار، وستلعب للحصول على لقبها الأول في أول مباراة نهائية تخوضها، على عكس فرنسا التي خاضت نهائيين في السابق وأحرزت اللقب في 1998.

كرواتيا التي تأهلت في صدارة المجموعة الرابعة خلال الدور الأول بالعلامة الكاملة من 3 انتصارات على نيجيريا (2 - 0) وعلى الأرجنتين (3 - 0) وعلى آيسلندا (2 - 1)، عانت في أدوار خروج المغلوب، حيث تأهلت على حساب الدانمارك في دور الـ16 ثم روسيا في ربع النهائي بركلات الترجيح، واحتاجت لشوطين إضافيين من أجل تخطي عقبة إنجلترا في نصف النهائي، والآن تدخل النهائي وقد لعبت فعليا 90 دقيقة أكثر من فرنسا، وهو ما عبّر عنه المدرب داليتش حينما قال إن فريقه سيخوض المباراة الثامنة وليس السابعة.

كل ذلك قد يثير المخاوف حول الجاهزية البدنية للفريق ومدى قدرته على الصمود أمام منافس قوي مثل المنتخب الفرنسي، لكن المنتخب الكرواتي يلوح قادرا من خلال كتيبة اللاعبين المميزين الذين تضمهم تشكيلته على التحكم في مجهوداته ومواصلة اللعب بطريقته المعتادة على أمل تحقيق الفوز ومعانقة المجد.

وتتركز الأنظار بشكل خاص مساء اليوم على القائد لوكا مودريتش المرشح للفوز بجائزة أفضل لاعب في البطولة، لكن كرواتيا ليست مودريتش فقط.. هناك أيضا مانزوكيتش وبيريزيتش وراكيتيتش، دون أن ننسى خط الدفاع الصلب والحارس المميز سوباسيتش.. والسؤال المطروح هو، هل يثأر هذا الجيل المميز لجيل كرواتيا الذي خرج أمام فرنسا في نصف نهائي مونديال 1998، أم تتكرر الخيبة؟.

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي