استاد الدوحة
كاريكاتير

بلجيكا تعمّق أحزان الإنكليز وتقتنص برونزية المونديال

img
  • قبل 2 شهر
  • Sun 15 July 2018
  • 9:49 AM
  • eye 235

حقّق المنتخب البلجيكي أفضل مشاركة في تاريخه بنهائيات كأس العالم لكرة القدم، بحلوله ثالثا في مونديال 2018 الذي يختتم مساء اليوم الأحد، اثر تغلّبه على المنتخب الإنكليزي بهدفين نظيفين في مباراة الترضية التي أقيمت يوم امس السبت على ملعب سانت بطرسبرج أرينا.

وأحرز توماس مونييه (4) وإيدن هازارد (82) هدفي اللقاء. وكانت أفضل مشاركة للمنتخب البلجيكي قبل البطولة الحالية، هي تلك التي حلّ فيها بالمركز الرابع بنهائيات العام 1986 في المكسيك.

وأجرى مدرب المنتخب البلجيكي روبرتو مارتينيز تعديلين على تشكيلته الأساسية التي خسرت 0 - 1 أمام فرنسا في نصف النهائي، فعاد الجناح الأيمن توماس مونييه بعدما غاب عن المباراة الأخيرة للإيقاف، ولعب يوري تيليمانز في خط الوسط، وغاب عن التشكيلة كل من مروان فيلايني وموسى ديمبيلي.

 

خمسة تغييرات في صفوف الإنكليز

في الجهة المقابلة، قام مدرب المنتخب الإنكليزي جاريث ساوثجيت بخمسة تغييرات على تشكيلته الأساسية التي خسرت في نصف النهائي أمام كرواتيا 1 - 2، فلعب روبن لوفتوس-تشيك وداني روز وفيل جونز وفابيان ديلف وإريك داير، مكان جيسي لينجارد وأشلي يونج وكايل ووكر وديلي ألي وجوردان هندرسون.

وافتتحت بلجيكا التسجيل في الدقيقة الرابعة اثر هجمة سريعة مرّر على اثرها المهاجم روميلو لوكاكو كرة بينية إلى ناصر الشاذلي الذي أرسلها امام المرمى إلى مونييه، فأودعها الأخير من لمسة واحدة في الشباك، وكاد كيفن دي بروين يضاعف تقدّم بلاده في الدقيقة  12إلّا أن الحارس الإنكليزي جوردان بيكفورد تصدّى لتسديدته المرتدّة من مدافع.

وأهدر نجم المنتخب الإنكليزي هاري كين فرصة لا تعوّض في الدقيقة 23 عندما هيّأ رحيم سترلينج الكرة أمامه، إلا أنّه سدّد بدون تركيز بجانب المرمى، ومرّت محاولة قريبة من المدافع البلجيكي توبي ألديرفيريلد فوق المرمى الإنكليزي بالدقيقة 35، وأرغمت الإصابة الشاذلي على الخروج من الملعب، فدخل بدلا منه المدافع توماس فيرمايلن.

 

تغييرات في التشكيلة وفرص ضائعة

دخل لينجارد وماركوس راشفورد في تشكيلة المنتخب الإنكليزي قبل بداية الشوط الثاني، وخرج كل من روز وسترلينج، ومرّ ربع الساعة الأول من هذا الشوط بهدوء، وخرج غير الموفّق لوكاكو من تشكيلة بلجيكا ودخل مكانه دريس مرتينز، وضاعت على انكلترا فرصة معادلة النتيجة في الدقيقة 70، عندما تبادل داير الكرة مع راشفورد قبل أن ينفرد بالمرمى ويضع الكرة من فوق الحارس البلجيكي تيبو كورتوا، إلّا أن ألديرفيريلد أبعدها قبل أن تجتاز المرمى.

ومرّت رأسية داير بجانب المرمى البلجيكي في الدقيقة 73، وأنقذ بيكفورد مرمى انكلترا من هدف محقّق في الدقيقة 80 عندما سدّد مونييه بيمناه «على الطاير»، لكن سرعان ما عوّضت بلجيكا بالهدف الثاني في الدقيقة 82، من هجمة مرتدّة مرّر على إثرها دي بروين الكرة إلى هازارد الذي تخلّص من فيل جونز ووضع الكرة بثقة نحو القائم القريب للمرمى الإنكليزي.

 

الصحف البلجيكية تشيد بإحراز المركز الثالث

أشادت الصحف البلجيكية باحراز منتخبها المركز الثالث في كأس العالم لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخه بعد فوزه على نظيره الإنكليزي 2 - صفر على ملعب كريستوفسكي في سان بطرسبيرغ في مباراة تحديد المركز الثالث لمونديال روسيا.

وقالت ان الفريق ظهر بصورة جيدة وتقدم بهدف سجله توماس مونييه مدافع باريس سان جيرمان في الدقيقة الرابعة، ثم أضاف إيدين هازارد جناح تشيلسي الهدف الثاني في الدقيقة 82.

وكان جاريث ساوثجيت المدير الفني للمنتخب الإنكليزي قد اكد قبل المباراة أن فريقه سيسعى لتحقيق الفوز قبل وداع كأس العالم 2018 لكرة القدم المقامة حاليا بروسيا، وذلك عبر مباراة المركز الثالث المقررة أمام المنتخب البلجيكي

ولجأ ساوثجيت لبعض التغييرات على تشكيل المنتخب الإنكليزي، وقال: ما يجب علينا حسمه هو اختيار اللاعبين الجاهزين بدنيا. الجميع يريد المشاركة ولكن أحيانا لا تكون المشاركة قرارا جيدا لبعض اللاعبين، إذا افتقدوا الطاقة اللازمة لذلك.

ولم يكن أمام المنتخب الإنكليزي سوى وقت محدود للتعافي بعد الهزيمة في الدور قبل النهائي في مباراة استمرت لوقت إضافي أمام المنتخب الكرواتي.

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي